أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار سوريا / خسـ.ـائر بشرية كبيرة في صفـ.ـوف النـ.ـظام في سوريا

خسـ.ـائر بشرية كبيرة في صفـ.ـوف النـ.ـظام في سوريا

متابعة : تركيا الخبر

تكـ.ـبدت قـ.ـوات الأسد خسـ.ـائر فـ.ـادحة، خلال هجـ.ـمات بالأسلـ.ـحة المتوسطة والخفيفة، تعرضـ.ـت لها أرتـ.ـالها العسـ.ـكرية في ريف حماة الشرقي، يوم أمس الاثنين.

وذكرت مصادر محلية متطـ.ـابقة أن اشتبـ.ـاكات عنيـ.ـفة دارت بين مجمـ.ـوعات مسـ.ـلحة، يعتقد تبـ.ـعيتها لتنـ.ـظيم “الدولـ.ـة”، وبـ.ـين قـ.ـوات الأسد شمال شرقي بلدة الرهجان بريف حماة الشرقي.

وقد أعلنت وكالة “أعماق” المنـ.ـاصرة لتنـ.ـظيم “الدولـ.ـة” أن التنـ.ـظيم شـ.ـن هجـ.ـومًا على مواقع النظـ.ـام شرقي حماة، ما تسبب بمقتـ.ـل وإصـ.ـابة ثلاثة عشر عنصـ.ـرًا من قـ.ـوات الأسد.

ووفق رواية الوكالة، فإن رتلًـ.ـا لقـ.ـوات النظـ.ـام يضم دبابـ.ـات وآليـ.ـات ثقيـ.ـلة كان يحاول تمشـ.ـيط المنطقة، فخرج له عنـ.ـاصر التنظـ.ـيم وأحـ.ـرقوا شاحنة عسـ.ـكرية.

وأشارت إلى أن النظـ.ـام لم يستطع سحـ.ـب قتـ.ـلاه وجـ.ـرحاه إلا بعد تدخل الطيران الحـ.ـربي الروـ.ـسي الذي شن عدة غـ.ـارات على منطقة تواجد مجمـ.ـوعات التنـ.ـظيم.

الجدير ذكره أن منطقة البادية السورية أصبحت أشبه بمستنـ.ـقعٍ لقـ.ـوات النظام والميليـ.ـشيات الإيرانية، التي تتعرض لهجمـ.ـات شبه يومية توقع قتـ.ـلى وجـ.ـرحى في صفوفها

………………………………………………..

ضربـ.ـة قوية ومفجـ.ـعة تستـ.ـهدف مقـ.ـرات النظام السوري في القنيطرة

متابعة : تركيا الخبر

لقـ.ـي عدد من جنـ.ـود جيـ.ـش الأسد مصـ.ـرعهم وأصيـ.ـب آخرون، خلال عدة تفجـ.ـيرات بعبـ.ـوات ناسـ.ـفة استهـ.ـدفت مقراتـ.ـهم في ريف القنيطرة.

وذكرت، شبكة أخبار درعا وريفها، أن عـ.ـدة تفجبـ.ـرات متـ.ـزامنة استهـ.ـدفت ثلاثة مقـ.ـرات لقـ.ـوات النظام في ريف القنيطرة، وأسـ.ـفرت عن وقـ.ـوع قتـ.ـلى وجـ.ـرحى.

وأضافت أن المقـ.ـرات التي تم استهـ.ـدافها جميعها في منطقة خان أرنبة بريف القنيطرة، وهي: مقر المخـ.ـابرات الجـ.ـوية، وشعبة التجـ.ـنيد وناحـ.ـية خان أرنبة.

وفي سياق متصل، أقدم مسـ.ـلحون مجـ.ـهولون على اغتيـ.ـال العنصـ.ـر في ميليـ.ـشيا أمن الدولة، محمد جـ.ـمال الفروح، إثر استهـ.ـدافه بالرصـ.ـاص في مدينة الصـ.ـنمين بريف درعا، بحسب الشبكة ذاتها.

وتشـ.ـهد مناطق الجنوب السوري، التي خضـ.ـعت لسيطرة قوات الأسد وفق عمليات التسـ.ـوية التي أبرمها المحتل الروسي، فوضـ.ـى أمنيـ.ـة كبيرة، تتمثل بعمـ.ـليات تفجـ.ـير واغتيـ.ـال تطال مقـ.ـرات النظام وجنـ.ـوده وعناصر المصالحات

…………………………………………………………………….

ما هي الشروط التي وضـ.ـعتها أمريكا أمام بشـ.ـار الأسد من أجل أن يحافظ على كرسيه

متابعة : نركيا الخبر

وضعت الولايات المتحدة الأمريكية، شـ.ـروطًا على “الأسد”، لإبقائه في منصبه، وقبول التطـ.ـبيع معه، وتخفيف العقـ.ـوبات المفروضة عليه، وخـ.ـروج القوات الأجنبـ.ـية من سوريا.

ونقلت صحيفة “الشـ.ـرق الأوسط” عن المبعـ.ـوث الأمريكي السابق، الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، أن بلاده تشـ.ـترط تطبيق القرار الأممي 2254 للقبول بأي تسوية في سوريا.

وأضاف أن على نظام الأسد تنفيذ جميع الالتزامات المترتبة عليه تجاه برنامـ.ـجه الكيمـ.ـاوي المتفق عليها عام 2013، المبرم بين “جون كيري” و”سيرغي لافروف”، والمنصوص عليه في القرار الدولي 2118.

كما أكد “جيفري” أن على الأسد محـ.ـاسبة مرتكـ.ـبي جـ.ـرائم الحـ.ـرب في نظامه، وفي حال نفذ ذلك سيتم تخفيف الضـ.ـغط، عليه خطوة بخطوة.

وأشار المبعوث الأمريكي إلى أن من ضمن الشروط، العمل مع المفوضية السامية لشؤون اللاجئين لتأمين عودة كريمة وحرة للسـ.ـوريين إلى بلادهم.

وأوضح “جيفري” أن واشـ.ـنطن يمكن أن تقبل ببقاء الأسد في منصبه بشرط أن يغير سـ.ـياسته، وأنها تقبل بوجود روسيا في سوريا، لكنها لا تقبـ.ـل بوجود إيران.

ولفت المسـ.ـؤول الأمريكي أنه في حال خضـ.ـع “الأسد” للشروط السابقة فستخرج كل القوات الأجنـ.ـبية من سوريا بما فيها الولايـ.ـات المتحدة وروسيا وتركيا وإيران وإسـ.ـرائيل.

الجدير ذكره أن التصـ.ـريحات الأمريكية شهـ.ـدت تقلبًا وتدرجًا في الموقف من نظام الأسد وبقائه في الحكم، خلال سنوات الثورة السورية العشر،

فقد كانت ترتفع لتطالب بضروره تنحـ.ـيه ومحاكـ.ـمته، ثم تنخفض للمطالبة بتعـ.ـديلات دستورية وإصلاحات سياسية، مع العلم أن “الأسد” ارتكب جرـ.ـائم لم يرتكبـ.ـها كل الزعـ.ـماء العرب الذين تمت الإطـ.ـاحة بهم من قِبل شعوبهم خلال ثورات الربـ.ـيع العربي

………………………………………………………………………………..

شاهد أيضاً

عاجل: سلسلة انفـ.ـجارات عنـ.ـيفة وضخـ.ـمة تهـ.ـز العاصمة صنعاء والطيران يمـ.ـلأ سماء العاصمة

متابعة : تركبا الخبر أفادت مصادر محلية بأن سلسلة انفـ.ـجارات عنيـ.ـفة هـ.ـزت العاصمة صنعاء، مساء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *