close
القصص

كيف رزقه الله حسن الخاتمة وكان لا يصلي ولا يصوم ؟؟

كيف رزقه الله حسن الخاتمة وكان لا يصلي ولا يصوم ؟؟

في قرية صغيرة كان يعيش صاحب الحملات للحج والعمرة وكان له جار غافل لا يصوم ولا يصلي وذات ليلة رأى صاحب الحملات في منامه شخصا يطلب منه ان يأخد جاره الذي لا يصلي ولا يصوم لأداء العمرة .

وعندما استيقظ الرجل من نومه اندهش كثيرا من هذه الرؤيا العجيبة ولكن لم يهتم بأمرها وفي ليلة أخرى تكررت الرؤيا مرة ثانية فزادت دهشة الرجل .

لذلك ذهب لشيخ ليستفسر على ما رآه فقال له الشيخ إن رأيت هذه الرؤيا للمرة الثالثة فاذهب الى هذا الجار واحمله لأداء العمرة.

وبالفعل رأى الرؤيا للمرة الثالثة في منامه فذهب للبحث عن الجار حتى عثر عليه وطلب منه أن يذهب معه لأداء العمرة فقال له كيف آتي لأداء العمرة وأنا لا أصلي فقال له الرجل إن أردت سأعلمك الصلاة.

مقالات ذات صلة

وبالفعل بدأ الرجل يعلم جاره الوضوء والصلاة وبدأ يواظب على أداء الفرائض الخمسة وقال الرجل له هيا لنذهب للعمرة.

قال تعالى : ” إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَن يَشَاءُ وَيَقْدِرُ ۚ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا (30) ” سورة الاسراء

ذهب الرجلان معا لأداء العمرة واعتمر الجار, قبل أن يعودا راجعين قال صاحب الحملات لجاره هل تريد ان تقوم بعمل آخر قبل الرحيل قال له الرجل اجل اريد ان اصلي ركعتين خلف مقام إبراهيم.

ذهب الجار الى مقام إبراهيم وبعدما صلى مات في سجوده فتعجب صاحب الحملة أشد العجب وأخذ يفكر في نفسه قائلا: كيف أن أرى هذا الرجل في منامي وآتي به لأداء العمرة ثم يموت في هذا المكان وهو ساجد بعد أن كان لا يصلي ولا يصوم.

لابد أن وراءه سرا عجيبا وعند عودته ذهب الى منزل جاره المتوفي وسأل أهله عن أعماله وأحواله فقالت زوجته أن زوجي كان مشهورا كما يعلم الجميع بأنه لا يصلي ولا يصوم ولكن كانت لنا جارة عجوز فقيرة ووحيدة فكان زوجي يعطف عليها ويرعاها ويحمل لها الفطور والغداء والعشاء يوميا وكانت تدعوا له يوميا بحسن الخاتمة .

قال تعالى : ” الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لَا يُتْبِعُونَ مَا أَنفَقُوا مَنًّا وَلَا أَذًى ۙ لَّهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (262) ” سورة البقرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى