أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار سوريا / “رسمياً” أمريكا تضع يدها على شمال شرقي سوريا وتبعث لتركيا برسالة مهمة..وهـ.ـجوم على القـ.ـوات الأمريكية! ..التفاصيل …

“رسمياً” أمريكا تضع يدها على شمال شرقي سوريا وتبعث لتركيا برسالة مهمة..وهـ.ـجوم على القـ.ـوات الأمريكية! ..التفاصيل …

تركيا الخبر

مساء البارحة أكد نائب المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا ديفيد براونشتاين، أن بلاده ستدعم “الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا” سياسيا واقتصاديا.

وقال خلال اجتماع مع قيـ.ـادات في الإدارة”: “نركز على مجمل الأوضاع السياسية في شمال وشرق سوريا، وسوريا عموما، وآفاق الحل للأزمة السورية”.

وأضاف: “ناقشنا خلال الاجتماع الواقع الأمني في مناطق الإدارة الذاتية وخاصة مناطق تواجد خـ.ـلايا داعـ.ـش وعودتها للانتعـ.ـاش من جديد وخطـ.ـورة المخيمات التي تحوي عوائل عنـ.ـاصر التنـ.ـظيم”.

ووضح تركيزهم على مشاركة الإدارة الذاتية بمسارات الحل السياسي فقال: “ناقشنا مدى أهمية إشراك ممثلي الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا في أي عملية تفاوضية وفق مقررات جنيف والقرار الأممي 2254، بما يضمن حلا دائما للأزمـ.ـة”.

وتطرق المجتمعون للواقع الاقتصادي في منطقة شمال وشرق سوريا، وضرورة مساندة الإدارة لما تتكـ.ـبده من خسـ.ـائر فـ.ـادحة نتيجة محـ.ـاربة الإرهـ.ـاب وإيواء عوائل عناصر “داعـ.ـش” في المخيمات, وفق متابعات موقع تركيا عاجل.

وشدد المسؤول الأمريكي على أنه يجري العمل على “دعم الإدارة الذاتية اقاتصاديا، بما يضمن واقعا اقتصاديا كسبيل آخر لمكـ.ـافحة الإرهـ.ـاب وضـ.ـرب جذوره وإنهاء أسباب وجوده”.

ومجدداً أنشأ الجـ.ـيش الأمريكي قاعـ.ـدة عسكرية جديدة له في منطقة اليعربية بريف الحسكة، تضم مطارا عسكريا، وذلك لتعزيز وجوده في الجزيرة السورية.

وذكرت مصادر أهلية من ريف الحسكة أن الجيـ.ـش الأمريكي أنشأ مطارا عسكريا جديدا لتعزيز وجوده في منطقة الجزيرة السورية وذلك في المنطقة الواقعة بين قرية أم كهيف وصوامع حبوب تل علو، على بعد 8 كم جنوبا بريف مدينة اليعربية.

وأضافت المصادر أن القـ.ـوات الأمريكية ومجموعات “قسد” تقوم بإدخال المعدات والمواد اللوجستية وإقامة السـ.ـواتر الإسمنتية وإقامة الثـ.ـكنات العسكرية وتزفيت الطريق الواصل للصوامع لتخديم القاعـ.ـدة الأمريكية الجديدة.

وتتواجد القـ.ـوات الأميركية في عدة مناطق في سوريا، وهي قريبة من حقول النفط والغاز، في جنوب وشرق البلاد.

القـ.ـوات الأميركية في سوريا تعتبر قليلة نسبيا، إلا أن مسـ.ـؤولين في البيت الأبيض يرون في وجودها أمرا هاما، لمنع عودة سيطرة داعـ.ـش في تلك المناطق، أو حتى عودة سيطرة النظام السوري بدعم روسي وإيراني للسيطرة على حقول النفط والغاز.

وأثار الحديث عن توجه الرئيس بايدن لتقليص عدد القـ.ـوات الأميركية في الشرق الأوسط، وتحويله نحو آسيا تكهنات في هذا الملف.

حيث قال قائد القـ.ـوات الأميركية في الشرق الأوسط، كينيث ماكينزي، في تصريحات مؤخرا “إن الإدارة الجديدة ستدرس الأمر وبعدها سنتلقى الإرشادات”.

ويضيف أنه رغم دحـ.ـر داعـ.ـش، إلا أن بعض مقـ.ـاتليهم لا يزالون في مناطق بين سوريا والعراق، ولكنهم يبقون متفرقين بشكل دائم، لإنه عندما يجتمعون يصبح الوصول لهم أسهل.

وينقل التقرير عن تصريحات للسفير الأميركي في سوريا، في عهد الرئيس الأسبق، باراك أوباما، وهو روبرت فورد قوله “إن على بايدن سحب القـ.ـوات المتبقية، والتي ساعدت مليـ.ـشيا “قـ.ـوات سوريا الديمقراطية” في إنشاء منطقة شبه مستقلة شمال شرق البلاد”.

وأضاف أن تنظـ.ـيم داعـ.ـش تم احتواؤه إلى حد كبير، وهو ليس في وضع يتيح له تهـ.ـديد مصالح الولايات المتحدة أو حتى إرسال مقـ.ـاتلين إلى أوروبا.

وعلى الضفة المقابلة لنهر الفرات حيث قاعـ.ـدة كونيكو التي يتمركز فيها عدد من الجنود الأميركيين، يخوض النظام السوري معـ.ـركته الخاصة ضـ.ـد بقايا تنظـ.ـيم داعـ.ـش، وبدعم روسي وإيراني.

وفي الوقت ذاته يشير التقرير إلى أن وجود القـ.ـوات الأميركية في تلك المنطقة، يتيح للبنتاغون السيطرة بشكل أفضل على جزء من الحـ.ـدود السورية العراقية، حيث يجب الاستمرار بمنع انتشار النفوذ الإيراني في المنطقة.

وفي الوقت الذي يدرس فيه البيت الأبيض خياراته، لا يستبعد قـ.ـادة عسكريون المزيد من الانسحاب للجنود، ولكنهم يحذرون من تخفيض الدعم لقـ.ـوات سوريا الديمقراطية والذي قد يعني مخـ.ـاطر أمـ.ـنية قد يستغـ.ـلها ما تبقى من عنـ.ـاصر داعـ.ـش لشـ.ـن هـ.ـجمات.

عمـ.ـليات الاغـ.ـتيال مستمرة

وعن الوضع الأمـ.ـني في المنطقة أوضحت مصادر لموقع سبوتنيك الروسي أن خـ.ـلايا نائمة في المنطقة، “رافضة لوجود قـ.ـوات الاحـ.ـتلال الأمريكي والمسـ.ـلحين الموالين له”.

وتعمل على تنفيذ عملـ.ـيات مباغتة وسريعة سواء باستهـ.ـداف الدوريات بعـ.ـبوات ناسـ.ـفة أو مهـ.ـاجمة المراكز والنقاط العسـ.ـكرية “قسد”، مع مواصلة عمـ.ـليات الاغـ.ـتيال عبر الدراجات النـ.ـارية التي يستخدمها أبناء المنطقة في عمـ.ـلياتهم ضـ.ـد التنظـ.ـيم الموالي للجـ.ـيش الأمريكي.

وأضافت المصادر: “هذه العمـ.ـليات جعلت المنطقة تعيش حالة من الهـ.ـلع والرعـ.ـب، استتبعت رفض المسـ.ـلحين الموالين لقـ.ـوات الاحتلال الأمريكي بمواصلة العمل معها، نتيجة عدم توفر الحماية اللازمة”.

مشيرة إلى أنهم طالبوا “بتوفير حماية مشابهة للتي يتم توفيرها للمسـ.ـلحين المكلفين حماية أسوار حقول النفط التي تحتـ.ـلها القـ.ـوات الأمريكية في المنطقة، ومنها حقل العمر الذي يعد أكبر الحقو ل النفطية في سوريا إضافة الى حقل الكونيكو للغاز والذي يعد من أكبر الحقول في الشرق الأوسط وغيرها من حقول النفط كالجفرة والتنك”.

ازدهار عمـ.ـليات تهـ.ـريـ.ـب البشر

استعادت مهنة تهـ.ـريـ.ـب البشر ازدهارها في المنطقة بهـ.ـدف الوصول إلى الأراضي التركية.

وتقول مصادر “سبوتنيك” أن “الشبان الذين يرغبون بالفـ.ـرار إلى خارج مناطق سيطرة الجيـ.ــش الأمريكي يتفقون عادة مع مهـ.ـربين يعملون على إخراجهم من المنطقة لقاء مبلغ مالي يتراوح بين ١٥٠٠ و٢٠٠٠ دولار أميركي للشخص الواحد باتجاه مناطق سيطرة القـ.ـوات التركية شمال البلاد.

ويعدها يتم إيصالهم إلى الأراضي التركية كنقـ.ـطة انطلاق نحو وجهات أخرى” مؤكدة “نجاح المئات من الشبان في الوصول إلى الأراضي التركية حتى الآن”.

وتضيف: “في الواقع، لا يقتصر فـ.ـرار الشبان عن منازلهم وبلداتهم على المسـ.ـلحين الموالين للجيـ.ـش الأمريكي، بل الموظفين المدنيين في كافة القطاعات التابعة لمليـ.ـشيا “قسد” والتي فرضت عليهم التجـ.ـنيد الإجبـ.ـاري ليجدوا طريق الفـ.ـرار هو الأسهل بعيدا عن المنطقة”.

السكان المحليون في ريف دير الزور يشبهون ما يحدث اليوم من هجرة لأبنائهم، بما حدث قبل أربع أعوام عندما فرض تنظـ.ـيم “داعـ.ـش” الإره.ــابي التجـ.ـنيد على أبنائهم.

مؤكدين أن “فـ.ـرار الشبان لا يقتصر على مناطق سيطرة الجيـ.ـش الأمريكي بريف دير الزور الشرقي، إذ لا يختلف الأمر كثيرا في كافة المناطق الواقعة تحت سيطرة الميلـ.ـشيات الموالية له بريفي حلب والحسكة إضافة إلى مدينة الرقة.

الهـ.ـجوم على القـ.ـوات الأمريكية أمس السبت

أفاد موقع “بوليتيكو” الأمريكي بأن البنتاغون يحقق في ما يشـ.ـتبه في أنها هـ.ـجمات باستخدام “الطاقة الموجهة” على قـ.ـوات الولايات المتحدة في سوريا ويرجح وقوف روسيا وراءها.

ونقل الموقع أمس الخميس عن شخصين مطلعين بشكل مباشر على الموضوع تأكيدهما أن وزارة الدفاع الأمريكية أبلغت في وقت سابق من العام الجاري مجموعة “الثمانية” المعنية بالاستخبـ.ـارات السـ.ـرية في الكونغرس ولجنة القـ.ـوات المسـ.ـلحة التابعة لمجلس الشيوخ بمعلومات استخـ.ـباراتية متعلقة بتلك الهـ.ـجمات المزعـ.ـومة باستخدام الطاقة الكهرومغناطيسية المركزة، وافترضوا مسـ.ـؤولية روسيا عنها.

وذكر أربعة مسـ.ـؤولين سابقين معنيين بالأمـ.ـن القومي للموقع أن ذلك يأتي ضمن تحقيق أوسع أطلقه البنتاغون العام الماضي في مثل هذه الحوادث التي قيل إنها استهـ.ـدفت عسكريين وموظفين أمريكيين في مختلف أنحاء العالم.

وأوضحت مصادر الموقع أن البنتاغون أطلع المشـ.ـرعين خاصة على معلومات عن إصـ.ـابات غير عادية تعرض لها عسكريون أمريكيون في سوريا، منها حادث وقع في خريف 2020 عندما ظهرت لدى عدد من الجنود أعراض مشابهة لتلك التي تسببها الإنفلونزا.

كما نقل الموقع عن مسـ.ـؤول سابق معني بالأمـ.ـن القومي تأكيده وجود شـ.ـبهات لتعرض أحد عنـ.ـاصر قـ.ـوات مشاة البحرية (المارينز) لهجـ.ـوم من هذا النوع، لكن تبين لاحقا أن الأعراض التي ظهرت لديه كانت نتيجة للتسـ.ـمم الغذائي.

وقال مسـ.ـؤولون في الكونغرس مطلعون على الموضوع للموقع إن البنتاغون يعتبر هذه الهـ.ـجمات المزعـ.ـومة في سوريا مماثلة لتلك التي يعتقد أنها تسببت في ظهور أعراض غامـ.ـضة لدى نحو 50 من موظفي السفارة الأمريكية في كوبا عام 2016.

مشيرين في الوقت نفسه إلى أن وزارة الدفاع تتردد في الربط بين القضـ.ـيتين مباشرة.

المصدر: روسيا اليوم ووكالات وأخبار اليوم

شاهد أيضاً

تغيرات مهمة ..تنازلات روسية لصالح تركيا في سوريا والمعادلة ستتغير كلياً .. إليكم أهم التفاصيل !

تركيا الخبر يبدو أن الصـ.ـراع التركي_الروسي في محافظة إدلب شمالي غربي سوريا، يتجه نحو فرض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *