close
أخبار العالم

موظف منشق عن “خلية الأزمة” يكشـ.ـف أسـ.ـراراً عن عملها ووثائق بشار الأسد!

كشـ.ـف الشاب “عبد المجيد بركات” تفاصيل عن عمله في قسم إدارة خلية الأزمة التي ضمت كبار ضباط النظام في دمشق، والتي تعـ.ـرضت لتفـ.ـجير عام 2012.

وقال بركات لـ زمان الوصل ورصدت الوسيلة إنه عمل كمدوّن بيانات ضمن الخلية المنشأة لبحث استراتيجية إخـ.ـماد الثـ.ـورة منذ بدايتها، لحين انشـ.ـقاقه وهـ.ـروبه بمئات الوثائق.

وأضاف أنه كان ينسق سـ.ـراً مع عدد من اللجان الثـ.ـورية والتنسيقيات بريف حلب ودمشق، فكانت وظيفتها فرصة ثمينة ليكون على مقربة من صناع القرار وما يحيكونه للثورة.

وأشار بركات إلى أن مكتبه كان إلى جانب مكتبي أمانة السر ومكتب القاعة الشامية الذي كانت تقام فيه الاجتماعات اليومية لأعضاء الخلية.

وتابع أن عمله تمثل بتلخيص الوثائق والتقارير الأمنية اليومية وكتابة جدول بيانات وإرسالها لمكتب أمانة السر، ولم يُسمح قط له بدخول غرفة الاجتماعات لكنه يرى من يدخلها مثل ماهر الأسد.

مقالات ذات صلة

وأكد أنه تمكن من تسـ.ـريب الكثير من الوثائق إلى الإعلام سراً ودأب على تصويرها في دورة المياه وإرسال نسخها إلى أشخاص بالمعارضة أو لوسائل الإعلام العربية والعالمية.

وبين أنه وبعد أن بدأت الشـ.كوك تدور حوله استدعي للتحقيق من قبل محمد سعيد بخيتان ووضعوا له سكرتيرة تراقب تحركاته.

فرّ رسمياً

ولفت أنه غادر صبيحة 01/06/2011 وحمل ما استطاع من وثائق قبل أن يعطّل أجهزة الكمبيوتر ولف الوثائق على جسمه وخرج بسيارته إلى “مارع” ومنها إلى باب الهوى فتركيا.

ومن هناك توجه إلى معبر “باب الهوى” وكانت المعابر جميعها -كما يقول- تحت سلطة النظام، ولم تكن هناك مناطق محررة، فتمكن من الدخول إلى تركيا بجواز سفره الذي لم يكن مدوناً عليه المهنة.

بحسب بركات, فإن الوثائق التي سربها سراً تؤرخ لمرحلة بداية الثورة وحتى انشقاقه ومنها وثائق وزارة الداخلية والأمن السياسي وهيئة الأركان ومحاضر جلسات خلية الأزمـ.ـة.

قرارات بشار الأسد

كما استطاع بركات, كما يقول, تسـ.ـريب قرارات بشار الأسد، وبعض الوثائق المتفرقة التي توضح عمليات القـ.ـتل والمظاهرات وقمـ.ـعها والتجـ.ـسس على وفد الجامعة العربية وأهمها ما يتعلق بالمحـ.أكم الميدانية.

ونوه إلى أن رئيس إدارة الأزمة اللواء “حسن توركماني” تواصل آنذاك مع عمه “عبد المجيد بركات” شيخ التركمان في سوريا طالباً منه إعادته وتسوية وضعه.

وأعرب عن أسفه من عدم اهتمام المعارضة بالوثائق المهمة التي سربها لافتاً لوعود رياض حجاب بأنه سيستفيد من هذه الوثائق بالضغـ.ـط السياسي والقانوني، وكان الأمر مجرد كلام.

وبعد أن لاحظ عدم اهتمام المعارضة, اضطر “بركات” للتواصل مع الإعلام، فشارك بسلسلة حلقات أعدتها “العربية” و”الجزيرة” و”سوريا الغد” وبعض القنوات الأجنبية عن هذه الوثائق وأهميتها.

واستدرك بالقول إنه لم يتواصل معه سوى بعض المنظمات الدولية القانونية في بروكسل وهولندا وإيطاليا ممن أبدوا اهتمامهم بالموضوع.

المصدر : الوسيلة

………………………………………..

فيصل القاسم يتحدث عن سوريا القادمة كـ.ـاشفاً دور بشار الأسد في تنفيذ مخطط خطـ.ـير فيها

تحدث الإعلامي السوري فيصل القاسم عن شكل سوريا الجديـ.ـدة وفق ما رسمها المتـ.ـآمرون بمساعدة بشار الأسد.

وأكد القاسم أن سوريا القادمة ستكون على المقاس الإسرائيلي بمساهمة بشار الأسد الذي كان أحد أذرع الفوضى.

وقال القاسم في تغريدة على تويتر رصدتها الوسيلة: “‏سوريا القادمة أياً كان شكلها ونظامها ستكون على المقاس الاسرائيلي تحديدا”.

وأضاف القاسم أنه تمت هندسة سوريا الجديدة لتلائم أصحاب مشروع الفـ.ـوضى الهـ.ـلاكة.

وأشار القاسم إلى دور بشار الأسد في هذا المشروع الذي تم بعلمه أو غير علمه.

وتابع القاسم: “وقد كان كلب الشام احد اذرع الفوضى بعلم او غير علم”.

وبين القاسم أن الأسد ساعد المتـ.ـآمرين على تدمـ.ـير ثـ.ـورة شعب والقـ.ـضاء ع بلد كان اسمه سوريا.

ولفت مقدم برنامج الاتجاه المعاكس إلى أن غير هذا الكلام مجرد “تغميس خارج الصحن”.

وتأتي هذه التغريدة بعد أن باع الأسد ثروات سوريا وخيراتها للروس والإيرانيين واستقدمهم لقـ.ـتل وتهـ.ـجير شعبه الذي خرج ضده.

وتهيمن روسيا على مفاصل النظام السوري الأمنية والعسكرية وتتحكم بقراراته وكل تحركاته في سوريا.

المصدر : الوسيلة

……………………………….

الخوف يلاحق السوررين ..!ما أكثر ما يرعب اللاجئين السوريين في أوروبا ..؟

من أكثر الأخبار التي يتابعها اللاجئون السوريون في أوروبا ، هي تصريحات المسؤولين في تلك البلدان ، عن آخر آرائهم ومواقفهم من موضوع اللجوء ، بحثا عما يشير إلى نيتهم إلى إعادة اللاجئين إلى بلدانهم .

ويستطيع عبد القادر ، اللاجئ السوري في فرنسا ، أن يعدد عشرات الأسباب ، حسب قوله ، التي تمنعه من العودة إلى سوريا حتى لو استقرت الأمور فيها ، لافتا إلى أنه لا يريد على الأقل لأولاده ، أن يجربوا عيشة القهر والذل والظلم التي عاشها واعتاد عليها ، لدرجة أنه لم يعد قادرا على التأقلم مع الموطن الجديد ، ويستفد من المزايا التي يوفرها له .

ويضيف :” أقسم أن أكثر كابوس يرعبني ليلا ، هو عندما أشاهد نفسي عائدا إلى سوريا وغير قادر على الخروج منها .. !”

ولا تتوقف آراء عبد القادر عند هذا الحد ، فهو يرى أن الهجرة وتغيير المكان ، هي دعوة إلهية عبر القرآن ، عندما خاطب الله الناس بقوله : ” إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ ۖ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ ۚ قَالُواا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا ” .

هذه المواقف لا تقتصر على الناس البسطاء الذين وصلوا إلى أوروبا ، إذ أن عبد القادر ، لم يكن سوى عامل عادي في سوريا ، وقد عانى الاعتقال لعدة أشهر ، ثم ذاق مرارة التشرد والهجرة غير الشرعية عبر البحار والبراري ، بل إن الأمر ينسحب كذلك على النخب وطبقة المتعلمين ، حيث يرى ” أحمد ” ، وهو مهندس يعيش في ألمانيا منذ ثلاثة سنوات مع أسرته المكونة من أربعة أطفال ، أن الظلم صعب وكذلك الحاجة والفاقة وعدم التقدير ، كلها أمور أحس السوري حتى بتخيل صعوبة العودة إليها من جديد ، عندما عاين عكسها في أوروبا ، مشيرا إلى أن شروط عودة السوريين إلى بلدهم تزداد تعقيدا كلما طالت فترة إقامتهم في أوروبا ، واعتاد أولادهم على نمط من الحياة ، مختلف جذريا عما هو في سوريا .

ويعتقد أحمد أن كل ما يقال عن صعوبات ومشاكل يواجهها السوريون في أوروبا ، ليست أسبابا كافية للقول بأنهم ينتظرون بفارغ الصبر عودة الهدوء والاستقرار إلى بلدهم من أجل أن يعودوا إليه ، بل هي بحسب رأيه تخص اللاجئين في دول الجوار العربي ، حيث يعيش السوريون هناك ظروفا صعبة ، إنسانية واقتصادية واجتماعية .

بدروه يقول “وائل” المقيم في بلجيكا ، أن الكثير من السوريين ، يحتجون بأولادهم بأنهم لا يستطيعون إرغامهم على العودة ، بينما هم أنفسهم أول المناهضين للعودة .

ويتابع وائل ، أنه غير متزوج ، ومع ذلك غير تواق للعودة لحياة الذل والعبودية التي كان يحياها في سوريا ، مستذكرا سنوات وظيفته الخمس التي أمضاها في سوريا ، والتي كان غيره من المدعومين يحصد المزايا ، بينما هو كان عليه العمل بجد ، من أجل أن يحصل على الرضى فقط .

وبحسب وائل أن أكثر ما يرعب السوري الذي لجأ إلى أوروبا ، هو فعلا فكرة العودة إلى سوريا أو أي دولة عربية أخرى .مؤكدا حسب قوله ، أنه يجب نسيان السوريين الذين وصلوا إلى أوروبا وإخراجهم من الحسابات السكانية مستقبلا ..

المصدر : قاسيون

………………………………………………………….

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى