close
منوعات

أب تركي قـ.ـتل أطفاله الثلاثة بطريقة فـ.ـظـ.ـيعة وما قاله في المحكمة كان صـ.ـادما للجميع .. اليك التفـ.ـاصيل

نبدأ بتفاصيل الخبر 👈 : قبل نحو سنتين أقدم مواطن تركي في ولاية طرابزون على قتـ.ـل اطفاله الثلاثة البنات باطـ.ـلاق الرصـ.ـاص عليهم بعد ان تجرد من كل مشاعر الابوة تجاهم والشئ الجديد هو ما قاله  في المحكمة اثناء محاكمته قبل يومين حيث اندهش الجميع بما قال .

وقال إمري غوكتاش الذي أطـ.ـلق النـ.ـار وقـ.ـتل بناته يارين وهيرانور وإليف غوكتاش  من مسدسه على رؤسهن في دفاعه في المحكمة: “حدث هذا العمل في وقت لم أكن أعرف فيه ما كنت أفعله. إنه افتراء أنني لا أحب أطفالي”.

وقع الحادث في 31 أغسطس 2021 في حديقة الشاي في حي Uluağaç في المنطقة. اتصل إمري غوكتاش بالشرطة وقال إنه قتـ.ـل بناته ال 3.

وخلصت الفرق الطبية التي أرسلت إلى المنطقة بناء على الإخطار إلى أن الشقيقات يارين وهيرانور وإليف غوكتاش أصـ.ـيبوا برصـ.ـاصة في الرأس من مسـ.ـدس. تم دفنهن في منطقة تشايكارا. تم القبـ.ـض على الاب في مكان الحـ.ـادث وبحوزته سلاح جـ.ـريمة.

تم رفع دعوى قضائية ضـ.ـد إمري غوكتاش ، الذي حـ.ـكم عليه ب 3 تهـ.ـم بالسـ.ـجـ.ـن مدى الحياة المشـ.ـددة لجـ.ـريمة “القتـ.ـل العمد ” من قبل مكتب المدعي العام في طرابزون والذي حدد تقرير مؤسسة الطب الشرعي أن لديه “أهلية جنائية كاملة”.

مثل غوكتاش أمام قاض للمرة الرابعة في محكمة الجنايات بطرابزون . حضر إمري غوكتاش جلسة الاستماع مع نظام المعلومات الصوتية والمرئية (SEGBİS) من مؤسسة Iğdır S العقابية المغلقة حيث تم احتجازه.

في جلسة الاستماع، بناء على اعتراض محامي المتهم غوكتاش على التقرير الذي يفيد بأن موكله كان يتمتع “بالأهلية الجنائية الكاملة” في الجلسة السابقة، مشيرا إلى بعض التناقضات، أعلن نتيجة التقرير الجديد المطلوب من مؤسسة الطب الشرعي في اسطنبول. القاضي الذي يرأس المحكمة، في التقرير؛ وذكر أن المدعى عليه قد حكم سابقا بأن “أهليته الجنائية كاملة”.

كما طلب المدعي العام، الذي قدم رأيه في جلسة الاستماع، الحكم على المدعى عليه ب 3 تهم بالسجن مدى الحياة المشددة لجريمة «القـ .ـتل العمد ضد طـ .ـفل  بشعور وحـ. ـشي».

ذكر الاب الجـ.ـاني الذي اعترض على الرأي في دفاعه ، أنه لم يقترب من أطفاله بمشاعر وحـ.ـ شية وقال: “بالتأكيد لم أكن أعرف ما كنت أفعله. كانت زوجتي منهكة بالنسبة لي. كنت أتناول أدوية نفسية. حدث هذا الإجراء في وقت لم أكن أعرف فيه ما كنت أفعله. إنه افتراء أنني لا أحب أطفالي”.

قررت هيئة المحكمة استمرار احتـ.ـجاز المدعى عليه وأجلت الجلسة إلى 7 فبراير/شباط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى