close
أخبار تركياالسوريون في تركيا

نداء عاجل من اجل فتاتين سوريتين بعمر الورود في تركيا

نبدأ بتفاصيل الخبر 👈 : فقدت الأم السورية فداء السعد، قبل 100 يوماً، اثنتين من بناتها، رقية محمود (21 عاماً) ومريم الحمود (16 عاماً)، حيث اختفى أثرهما بعدما ذهبتا إلى مستشفى يقع في منطقة “كوش أداسي” التابعة إلى ولاية “أيدن” التركية.

وبحسب موقع “Yeni Asır” التركي، قالت فداء السعد التي تعيش مع أطفالها الخمسة وحفيدتيها في منطقة “كوش أداسي” التابعة إلى ولاية “أيدن” التركية، إن ابنتها المتزوجة ولديها فتاتان رقية محمود (21 عاماً)، خرجت برفقة شقيقتها مريم الحمود (16 عاماً) بتاريخ 11 تشرين الأول إلى المستشفى الموجود في المنطقة ذاتها.

وأشارت “السعد” إلى أن الفتاتين لم تعودا على الرغم من حلول ساعات المساء، حيث حاولت الأم التواصل مع ابنتيها خلال 24 ساعة الأولى، إلا أن هواتفهما المحمولة كانت مغلقة، مما دفعها إلى البحث عنهما في الأماكن التي من الممكن أن تذهبا إليها، إلا أنها فشلت في الوصول إليهما.

وبناءً على ذلك، ذهبت الأم إلى مخفر الشرطة وقيادة الجندرما التركية في منطقة “كوش أداسي” لتقديم شكوى تفيد بفقدان ابنتيها، إلا أنه وعلى الرغم من مرور 63 يوماً، لم تستطع “السعد” الوصول إلى ابنتيها، حيث طالبت عبر الصحافة السلطات التركية العثور على ابنتيها بأسرع وقت ممكن.

قالت الأم “السعد” إن إشارة الهاتف المحمول الخاصة بابنتيها التقطت لآخر مرة في “هاتاي” جنوبي تركيا، وأضافت: “هربت من مدينة حماة السورية قبل 7 سنوات مع زوجي علي حسين الحمود واستقرينا في كوش أداسي، بعدها ذهب زوجي إلى هولندا للعمل، حيث يرسل لنا 250 يورو شهرياً من هناك”.

وتابعت: “ذهبت مريم بتاريخ 11 تشرين الأول إلى المستشفى مع أختها الكبرى رقية للحصول على استشارة الطبيب بخصوص طفح جلدي ظهر على ذراعها، وفي الساعة 12:00 اتصلت بنتاي وقالتا إنهما ستأتيان في غضون ساعات قليلة، إلا أنهما لم تعودا أبداً”.

وأوضحت “السعد” أن ابنتها رقيما أم لطفلتين تدعيان لمياء ولينا تعيشان معها الآن، وهما اللتان تفتقدان أمهما كثيراً: “أنا قلقة على حياة بناتي، إذا رآهم أي شخص أو يعرف مكانهم، فيرجى إبلاغي بذلك، كما أطلب من السلطات مساعدتنا في العثور عليهما”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى