close
أخبار العالم

شاهد بالفيديو شاب يمني يفاجئ الجميع ويطلب ان يرقص قبل تنـ. ـفيذ حكم الاعد .ام بحقه

نبدأ بتفاصيل الخبر 👈 : هي المرة الأولى التي يطلب فيها سجين في اليمن القيام برقصة البرعة قبل تنفيذ حكم الاعدام بحقه شريطة أن يكون واقفاً. ( الفيديو اسفل الخبر 👇👇 )

وقالت مصادر حقوقية، أن شاب يدعى “صخر فيصل مرحب”، تم إعدامه قبل يومين في ساحة السجن المركزي بالعاصمة المحتلة صنعاء، وقبل أن يعدموه طلب أن يرقـ. ـص “يبترع” لمدة نصف ساعة بعد أن صور مقطع فيديو يقول فيه: “نحن لا ننحني لأحد، لا ننحني الاّ لله”.

وأشارت المصادر إلى رفض الشاب صخر عند تنفيذ حكم الإعد ام أن يكون ممتدا على الأرض، حيث طلب أن يطـ. ـلقوا عليه الرصـ. ـاص وهو واقـ. ـف، و هذا ما حدث فعلا.

وينحدر الشاب صخر مرحب، من قرية المغاربة التابعة لمديرية مناخة حراز، وقضى 11 عام في السجن المركزي بصنعاء، بعد ارتكـ. ـابه جريـ. ـمة قتـ. ـل إثر خلاف على قضية.

وبحسب المصادر، فإن فترة الحبس قضاها في العمل بداخل السجن، وفتح لنفسه بوفية وبدأ في الربح والكسب والعمل، ومنها إشترى لنفسه قطعة أرض بصنعاء على أمل أن يبني له بيتًا مع زوجته التي تزوجها من أقارب أحد أصدقائه.

وأكدت المصادر ان الزواج تم في السجن المركزي بصنعاء، وتم التنسق له بموعد أسبوعي ليلقاها بمكان مخصص في السجن، ومعها صارت حياته أملًا حقيقًا بالخروج والإفراج، وهكذا مرت الشهور والسنوات، ليجد صخر نفسه يفكر كثيرًا في متطلبات الحياة القادمة، ليقرر أن يشتري له سيارة ضمن أفكاره المستقبلية للأسرة والحياة، وبالفعل إشتراها واعتنى بها من بعيد، على أمل أن تنتظر خروجه إليها أيضًا، ولكن المفاجأة حدثت، ليتم الإقرار بتنفيذ الحكم والإعد ام بحقه في يوم محدد وقريب.

ولتصبح القضية داعيًا قبـ. ـليًا لإنقاذه، خصوصًا بعد مضي أحد عشر سنة من حادثة القـ. ـتل، ولأجله تدخل تجار ومشائخ ووساطات من الدولة، وقدموا مئات الملايين لأولياء الد .م بغرض العفو، ولكنهم رفضوا العفو وأصروا على القصاص، ليقول لهم صخر، لا تكرروا المحاولات، سأمضي في قدري حتى النهاية، لا ملاذ من المواجهة، ليأتي بعدها اليوم الموعود، السادس والعشرين من ديسمبر 2022، الموعد الذي أعد .موه فيه، بعد رقصة البرع ووقوفه أمام المـ. ـوت والإعد .ام.

وكان صخر فيصل مرحب، يمتلك قطعة أرض صغيرة بقريته في المغاربة بحراز، وذات يوم إختلف مع شخص يدعى الحاج سعيد على مخلفات الأحجار بقطعة أرض صخر، مما أدى لاشتـ. ـداد الخلاف بالأيدي، ليتدخل أبناء الحاج سعيد وهم أربعة، تدخلوا باتجاه صخر، الأمر الذي دفـ. ـعه لإطـ. ـلاق النـ. ـار بغرض تخـ. ـويفهم دفـ. ـاعًا عن نفسه، مما أدى لسـ. ـقوط أحدهم قـ. ـتيلًا.

شاهد الفيديو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى