الرئيسية / أخبار العالم / هل عاد العثمانيون؟.. تركيا تنشأ حلف عالمي سيغير خارطة العالم

هل عاد العثمانيون؟.. تركيا تنشأ حلف عالمي سيغير خارطة العالم

متابعة-رصد

هل عاد العثمانيون؟.. تركيا تنشأ حلف عالمي سيغير خارطة العالم

في مفاجأة من العيار الثقيل ستصدم أعداء تركيا في المنطقة بشدة، كشفت وسائل إعلام تركية عن توجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،

إلى تشكيل حلف عسكري بين ٧ دول، هي تركيا وأذربيجان وكازاخستان وأوزبكستان وتركمانستان وقيرغيزستان وطاجيكستان.

وفي هذا السياق قالت صحيفة “الصباح” التركية، إن الشبكة العالمية للمجلس التركي التي تضم 350 مليون شخص

تناشد الرئيس التركي بإعطاء توجيهات استراتيجية لتوسيع نطاق التعاون بين دول الحلف، ووضع استراتيجية جديدة للحلف الاقتصادى المالي ما يسمى بـ «المجلس التركي» ليضم جميع الدول الناطقة باللغة التركية.

هذا أوضحت صحيفة “تشكيلات خبر” التركية، أنه من المقرر العمل بشأن إنشاء حلف عسكري ترأسه تركيا وتمثله في مجلس الأمن، وهي الخطة التي يعمل أردوغان عليها «استراتيجية 2020-2025».

من جانبه علق المحامي الدولي الدكتور محمود رفعت بقوله:”صحف تركية تتحدث عن توجه تركي لإنشاء حلف عسكري بين ٧ دول ناطقة بالتركية هي تركيا وأذربيجان وكازاخستان وأوزبكستان وتركمانستان وقيرغيزستان وطاجيكستان.”

وتابع في تغريدته التي رصدتها (وطن):”لو استمر أردوغان 5 سنوات أخرى فستقود تركيا العالم الإسلامي وستمثله عالميا كعضو دائم بمجلس الأمن بالوقت الذي يخدم العرب إسرائيل”

تعاون مشترك
وكان نائب أمين المجلس التركي، عمر كوجامان، أعلن عن وضع استراتيجية جديدة لتوثيق التعاون مع الدول الناطقة بالتركية، في مختلف المجالات، مثل السياسة الخارجية والنقل والطاقة والتجارة والاستثمار والصناعة والمالية

والنقل والطاقة والسياحة والزراعة والإعلام والثقافة والتعليم والرعاية الصحية والتكنولوجيا، كما أشار إلى وضع خارطة طريق جديدة للعمل العسكري،

وتعميق التعاون في مجال الصناعة العسكرية والدفاعية في رؤية «العالم التركي 2040» واستراتيجية المجلس التركي «2020-2025».

وأشار كوجامان إلى أن المجلس التركي انتهى من الدراسات الأساسية المطلوبة لإنشاء صندوق الاستثمار التركي،

والتي تهدف إلى دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة للدول الأعضاء بالحلف، موضحا أن إجمالي الناتج المحلي للحلف بلغ 3.8 تريليون دولار، وتجاوز حجم التبادل التجاري داخل المنطقة 460 مليار دولار.
وطن

أردوغان يهزم بوتين داخل معسكرات الاتحاد السوفيتي

نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” تقريرا لمراسلها هنري فوي في موسكو ولورا بيتل في أنقرة عن اتفاق وقف إطلاق النـ.ـار الذي وقعته أذربيجان وأرمينيا وأنه قدم تركيا خطوة نحو الحديقة الخلفية لموسكو.

وأشار التقرير إلى صورة جمعت وزير الدفاع الأذري مع نظيره التركي وكتب تحتها عبارة “القائد العام للجيش المنتصر ووزير دفاع الحليف الأهم لأذربيجان”.

وتعلق الصحيفة أن التعليق أثار الدهـ.ـشة من دولة في الإتحاد السوفييتي السابق والتي طالما نظرت إلى روسيا كشريكها الأهم.

ولكن النزاع الذي استمر لمدة ستة أسابيع مع أرمينيا حول الإقليم المتنازع عليه ناغورني قره باغ

وأدى إلى مكاسب مهمة لأذربيجان وبدعم من الجيش التركي أدى إلى تغيير منظور باكو الإقليمي.

وأدى اتفاق إطلاق النار يوم الإثنين إلى تجميد النـ.ـزاع والحفاظ على المكاسب المناطقية لأذربيجان بما في ذلك تسليم أرمينيا، الحليف الدفاعي لروسيا مناطق أخرى نهاية الشهر الحالي.

وفي الوقت الذي قامت به موسكو بترتيب وقف إطلاق النار ونشرت قوات حفظ سلام إلا أن مدى نجاح أذربيجان الذي لم يكن ليحدث لولا الدعم التركي أدى لتقوية موقف تركيا في منطقة القوقاز الذي تعتبره روسيا حديقتها الجيوسياسية الخلفية.

وقال رسلان بوخوف، مدير مركز التحليلات الإستراتيجية والتكنولوجية في موسكو إن “التداعيات الجيوسياسية ليست كارثية على أرمينيا فقط بل وعلى روسيا” مضيفا “وكيل روسيا وحليفه كان الخاسر أما حليف تركيا فقد ربح وبشكل باهر”.

وأضاف أنه “خلف الحجاب الرقيق الخادع وانتصار السياسة الخارجية، أي الوساطة الناجحة ونشر قوات حفظ سلام بالمنطقة، فالواقع المر يشير لتراجع الدور الروسي في منطقة عبر القوقاز فيما زادت مكانة تركيا المشاكسة بشكل لا يصدق”.

وتعتبر منطقة ناغوروني قرة باغ تابعة لأذربيجان، ولكن أرمينيا احـ.ـتلتها والمناطق القريبة منها منذ تسعينات القرن الماضي.

وفي النـ.ـزاع الذي اشـ.ـتعل في شهر أيلول/ سبتمبر أصرت أذربيجان على استعادتها وكانت تقترب من محاصرة عاصمة المنطقة قبل أن تعلن أرمينيا عن رغبتها بالسلام.

وفي الوقت الذي تؤكد فيه الهدنة على دور الرئيس فلاديمير بوتين كحكم لا يمكن الإستغناء عنه في المنطقة إلا أنها تعترف بدور تركيا في القوقاز. وكان الدعم الذي قدمته لأذربيجان سببا في حرف المسار الذي حافظت عليه روسيا ولمدة 25 عاما.

وتقوم علاقة الكرملين مع المنطقة في مرحلة ما بعد الإتحاد السوفييتي على التجارة التي تكون عادة على شكل تقديم الطاقة الرخيصة والدعم المالي عبر القروض واستثمارات لشركات مملوكة من الدولة الروسية والتهديد باستخدام القوة العسكرية.

وهذا العنصر الأخيرة هو الأقوى ولكن من الصعب التلويح به. ولهذا راهنت أذربيجان وبدعم من تركيا على أن موسكو لن تتدخل عسكريا في النزاع بناغورو قرة باغ، وبعد ستة أسابيع ثبتت صحة مراهنتها.

ومن خلال المكاسب العسكرية أثبتت باكو أن موسكو هي القوة العسكرية الوحيدة القادرة على

إعادة رسم الحدود الفعلية في مرحلة ما بعد الإتحاد السوفييتي.

ورحب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي كان من المشجعين لأذربيجان بالإتفاقية وقال في خطاب يوم الأربعاء

“انتهى رسميا الإحتلال الذي مضى عليه 28 عاما لكراباخ وأذربيجان”.

وعلق أونور إسكي المحاضر في الشؤون الدولية بجامعة بيلكينت في أنقرة “يرى أردوغان تركيا كقوة إقليمية، وهو غير مستعد للتنازل. ولن تعود تركيا إلى تركيا الخمسينات من القرن الماضي الحليفة للناتو. وأعتقد أن تركيا تحاول رسم خط مستقل لنفسها”.

وقال إن روسيا وتركيا “لديهما نزاعات سياسية هنا وهناك ولا تتفقان على القضايا الجيوسياسية ولكنهما تحاولان إدارتها”. مضيفا “لا أعتقد أننا سنرى سواء في سوريا أو القوقاز تحالفا عسكريا شاملا”.

ويعكس التوغل التركي في الجيوسياسيا بمنطقة القوقاز تدخلها في سوريا عام 2015 ونشاطاتها في ليبيا وهي مناطق ترى أنها جزء من مجال تأثيرها.

وحاول الزعيمان القويان في كلا البلدين الحفاظ على علاقة غير مريحة وبراغماتية تقوم على عدم الثقة بالغرب.

ويقول ستانيسلاف بريتشن، الباحث البارز في مركز دراسات ما بعد الإتحاد السوفييتي بالاكاديمية الروسية للعلوم إن “نشاطات تركيا في ناغورو قرة باغ هي في جزء منها إجابة على نشاطات روسيا في الشرق الأوسط.

وتريد تركيا أن تكون لاعبا عالميا ولديها حصة في كل كعكعة” و”من هذا المنظور فإن جنوب القوقاز هو منطقة مريحة لانقرة بدون مخاطر محتملة. لكن تركيا تعتمد على أذربيجان وليس لديها فهم جيد لتعقيدات المنطقة التي لا تعطي إلا مجالا محدودا للمناورة”.

وكان نشر روسيا لألفي جندي دليل على النفوذ الذي تمارسه لكنه يعرضها للمحاسبة بشأن مستقبل هذا الجيب.

وقالت أولغا أوليكر، مديرة أوروبا ووسط آسيا بمجموعة الأزمات الدولية “حصلت أذربيجان على ما أرادت الحصول عليه ولكن الثمن هو تأثير كبير وليس قليل داخل حدودها”.

وفي الوقت نفسه “أصبحت روسيا مسؤولة الآن عن هذا النزاع أكثر من الوقت الماضي وسيكون عبئا لوقت طويل”.

وتتناقش تركيا وروسيا حول تفاصيل وقف إطلاق النار وإن كان سيسمح بنشر قوات تركية، وهو أمر تريده أذربيجان وتعارضه روسيا. وستشارك تركيا في مركز مشترك لرصد الإلتزام بوقف إطلاق النـ.ـار، لكن الكرملين نفى أن يكون في ناغورني قرة باغ.

وقال المتحدث باسم بوتين، ديمتري بيسكوف “هذا لا يتناسب مع فهمنا” و”يجب توضيح بعض الأمور الدقيقة”.

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو إن الإتصالات مستمرة بين أنقرة وموسكو و”لقاءتنا مستمرة حول كيفية مراقبة الإتفاق وتنظيمه. ووقفنا مع أشقائنا في أذربيجان طول الوقت سواء في الميدان أو على الطاولة”.
المصدر: القدس العربي

شاهد أيضاً

أول رئيس في العالم يفعلها.. نشر رقمه وطالب شعبه ” ضيفوني واتس آب وتلغرام ” وهذا ما حصل بالفيديو

أول رئيس في العالم يفعلها.. نشر رقمه وطالب شعبه ’’ضيفوني واتس آب وتلغرام’’ نشر الرئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *