أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / العرافة البلغارية العمياء وسلسلة توقعات خطيرة للعام 2021

العرافة البلغارية العمياء وسلسلة توقعات خطيرة للعام 2021

لى الرغم من مرور 22 عاما على وفـ.ـاتها، لا تزال العرّافة البلغارية “بابا فانغا” تثير الجدل قبيل مطلع كل عام، بتنبؤاتها.

تنبأت العرافة البلغارية العمياء بابا فانغا بعدة أمور ثبتت صحتها ومنها ظهور تنظيم “داعش” وأحداث 11 أيلول في عام 2001 وبالتسونامي الذي ضرب المحيط الهندي عام 2004.

وعادت العرافة البلغارية بسلسلة توقعات خطيرة للعام 2021 ومنها:

– سيشهد العام بداية سقـ.ـوط الاتحاد الأوروبي
– انهيار في العملات الرئيسية في العالم وصعود قوي للمعادن

– محاولة اغتـ.ـيال في بداية العام تحديداُ للرئيس الروسي فلاديمير بوتين و أحد المقـ.ـربين منه سيشكل تهـ.ـديدا على حيـ.ـاته.
– الرئيس الأميركي سيـ.ـصاب بمـ.ـرض غامـ.ـض سيجـ.ـعله أصم وسيعاني من صـ.ـدمة دمـ.ـاغية

– العالم سيـ.ـعاني كثيرا من الأحداث الطبيعية العـ.ـظيمة والتي ستغـ.ـير طبيعة وسلوك البـ.ـشر بشكل دائم
– سيكون هناك انقـ.ـسامات حادة في الـ.ـعقائد بين البشر

ويسود اعتقاد بأن “الصوفية العمـ.ـياء” قد توقعت حدوث هجمـ.ـات 9/11 وتسـ.ـونامي الذي ضـ.ـرب العالم في ثاني يوم من أعياد الميلاد، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ويقول أتباع “فانغا” إن نسبة 85 بالمائة من توقعاتها أصـ.ـابت، وأبرزها أنه في عام 1970 كان مجمل اقتصاد الصين هو 4.1% من اقتصاد العالم. وزادت النسبة بشكل فلكـ.ـي إلى 15.6 بحلول عام 2015، وهو ما توقعته العرافة البلغارية.

ومن التنبـ.ـؤات الأخرى نهاية الجـ.ـوع في العالم بحلول عام 2028، وبناء البشر مستـ.ـوطنات على المريـ.ـخ في عام 2256، ونهاـ.ـية الحيـ.ـاة على الأرض بحلول 2341.

ولدت العرافة بابا فانغا واسمها الحقيقي هو فانغيليا باديفا غوشتيروفا في بلغاريا عام 1911 وتوفـ.ـيت عام 1996، وكانت مقصدا للمشـ.ـاهير والساسة، بما في ذلك قـ.ـادة بعض الدول لفترة طويلة من الزمن.

وكانت محل اهتمام الإعلام بسبب ما تـ.ـملكه من قـ.ـوى ـخـ.ـارقة، ولها تسجيلات مرئية تحظى بإقبـ.ـال كبير في الإنترنت، فضلا عن الأفلام الوثائقية عنها والبرامج التلفزيونية.

شاهد أيضاً

شاهد سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري و الليرة السورية والليرة التركية و بعض العملات العربية

شاهد سعر صرف الدولار مقابل اليورو والجنيه المصري و الليرة السورية والليرة التركية وبعض العملات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *