الرئيسية / أخبار العالم / لعنة أطفال سوريا تلاحقهم.. انهيار كبير في روسيا

لعنة أطفال سوريا تلاحقهم.. انهيار كبير في روسيا

في مارس الماضي، بدأ الركود الاقتصادي في روسيا بعد انخفاض أسعار النفط جراء الإغلاق في الصين وأماكن أخرى بسبب كورونا، والآن مع تضخم نسبة العدوى في البلاد، تجد موسكو نفسها أمام ضربة مزدوجة لاقتصادها، وفق تقرير لصحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية.

وتجد روسيا، التي تعتمد على عائدات النفط في ثلث ميزانية الدولة، نفسها غير مجهزة بشكل جيد لتقديم الدعم الاقتصادي للشركات والأفراد كالذي تقدمه الدول الغربية.

وتضاعفت البطالة إلى 1.4 مليون منذ أوائل أبريل، وحذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من أن الأسوأ لم يأت بعد. وقال إن الركود القادم قد يتجاوز الركود الذي شهدته البلاد في الفترة من 2008 إلى 2009، والذي أنهى عقدا من النمو الذي يغذيه النفط وأدى إلى خفض الناتج المحلي الإجمالي للبلاد بنسبة 7.8 في المئة.

وقدر وزير الاقتصاد، مكسيم ريشيتنيكوف، أن الإغلاق يكلف الاقتصاد الروسي خسارة 1.3 مليار دولار يوميا.

وتهدد هذه التداعيات الآن خطط بوتين الطويلة الأمد لتعزيز الاقتصاد الروسي ودعم شعبيته المتضائلة من خلال سلسلة من مشاريع البنية التحتية بقيمة 400 مليار دولار مثل الطرق السريعة الجديدة وخطوط السكك الحديدية عالية السرعة.

وقالت الحكومة إنه سيتعين تعديل نطاق المشاريع الوطنية.

وقال يوري عليين، نائب رئيس شركة “بيك” المسؤول عن أسواق رأس المال وتمويل الشركات: “الخوف الأكبر هو ما إذا كان أصحاب المنازل سيتمكنون من دفع قروضهم العقارية”.

إن الضربة المزدوجة المتمثلة في الإغلاق وانخفاض أسعار النفط تؤدي بالفعل إلى تفاقم المشاكل القديمة في روسيا المتمثلة في الفقر وانخفاض مستويات المعيشة.

ولم يضر انخفاض أسعار النفط فقط ميزانية روسيا وقيمة الروبل، وهي واحدة من أسوأ العملات أداءا في العالم هذا العام، بل أضر أيضا بصندوق الثروة الوطني الذي تبلغ قيمته 165 مليار دولار، والذي تم بناؤه على مدى سنوات من استقرار أسعار النفط.

ويشير تقرير الصحيفة الأميركية إلى أن شركات النفط الأكبر حجما التي تدعمها الدولة قد تكون قادرة على تحمل الضربة، لكن الشركات الأصغر حجما، التي تنتج نحو 4 في المئة من النفط الروسي، على وشك الإنهيار.

ووفقا لجمعية منتجي النفط والغاز المستقلين في روسيا، فإن 128 شركة من أصل 132 شركة مستقلة مهددة بالإفلاس. فيما يوفر القطاع ككل أكثر من مليون وظيفة في روسيا.

وازدادت متاعب بوتين بسبب الاحتجاجات بين الروس، الذين يكافحون من أجل تغطية نفقاتهم، على الإغلاق الشامل للبلاد، وفق التقرير.

سجّلت روسيا الجمعة حصيلة وفيات قياسية بلغت 150، رغم أن عدد الإصابات الجديدة تراجع إلى ما دون 9000 لليوم الثالث على التوالي.

وأعلنت السلطات الروسية أنّها تترقب “ارتفاعا كبيرا” في عدد الوفيات خلال مايو.

شاهد أيضاً

هل يفعلها ترامب قبل رحيله … انفراجة كبرى ممكنة في الخليج العربي

أعلنت وكالة “رويترز” للأنباء أن جاريد كوشنر كبير مستشاري البيت الأبيض يتوجه على رأس وفد …

تعليق واحد

  1. قال مبارك عاشور ، وهو سجين سياسي سابق ، للصحراويين إن عقوبة السجن السياسي كانت 14 سنة بدون رحمة ، والمعاناة والتهديدات بالعودة للقبض عليه باعتباره صحراويًا لا تزال تتطلب تقرير المصير في بلد الاحتلال. ولا يأخذ الحق. تم اعتقالي تعسفيًا من قبل رجال الدولة المغاربة عام 1983. عندما وقع هجوم على عائلتي ومقر عائلتي بالقرب من الحي السابع بالعيون في الصحراء الغربية على طريق السمارة ، تم اختطافه ، والسبب هو أني أنتمي إلى المناطق الصحراوية ، لكن حقي هو أنني شخص ضعيف و ليس لدي قوة. لم أكن أعرف أين كان هذا السجن ، حتى قبل عامين. كانت هناك أيام تم اعتقالي فيها. الحق في العفو عن المالكي منحه الحسن الثاني. عندما أطلق سراحي ، وحدث هذا في مدينة أكادير ، اكتشفت فيما بعد أن سيدي ليفني كانت كوخًا عسكريًا فيها. كنت في ضيافتها لمدة عامين ، وربما مرت ثلاثة أيام في الجحيم والعقاب دون رحمة وشفقة. قضيت هذه الفترة دون زيارة عائلتي ، ولم يكن لديهم أي فكرة عن مكان وجودي. تم اعتقالي مرة أخرى عام 1990 في مدينة وجدة من قبل الشرطة عندما سُجنت على الفور. في وقت لاحق ، عدت إلى محطة التحفيز الخاصة بهم ، وملأتها بالأوراق ، وكتبت لهم دقائق من الأدلة من الحقيقة. اتهموني بالخيانة. الصدق ، لكن الحقيقة والسبب الرئيسي هو دخولي في العقوبات. طرحت هذا الاتهام كسبب لاحق للطرد من العمل الذي قام به والدي معنا بمبادرة من الملك الحسن الثاني ، ومن بين أجيال الصحراويين أن والدي عاد إلينا أحدهم ، وهذا في عام 1987 م ، وأصدر الحكم قضيت ثمانية أشهر في عام 1999 في مدينة الرباط خلال عام السجن ، حيث كنت أعمل في النجارة مع عائلتي ، وكان لي علاقات وثيقة مع عدد كبير من سكان صخاروف. واصل والدي مسيرته الأكاديمية في جامعة في نفس المدينة. تنتمي إلى الشرطة التي أثارها زوجها عندما ذهبت إلى مركز الشرطة ، وجدت نفسي متورطًا في مشاكل لم أكن أعرفها ، بما في ذلك الاحتيال والاحتيال والشيكات المزيفة ، لكن الواقع مختلف. ولعل اجتماعي مع الشباب الصحراويين وراء هذا الاعتقال وفقدت تمامًا وبالكامل حقي لمدة خمس سنوات في المحكمة الابتدائية بالرباط ، التي أفرج عنها عام 2004 بعد الميلاد وعادت إلى عملها المعتاد. في عام 2007 ، تم اعتقالي وحكمت عليه بالسجن لمدة عام ، وفي عام 2008 تم إطلاق سراحي ولم يُفرج عني إلا لمدة شهر كامل. ثم اعتقلوني ، وكانت التهم كالعادة. مزيفة ومزيفة ، وحصتي كانت سنتين من الإرهاق ، وقليل منهم سافر إلى العيون لمدة خمس سنوات. أُطلق سراحي عام 2010 ، وعندما أصبحت يوميًا تقريبًا ، طلبت حقوقي. حصتي كانت أن ابني أصيب في عام 2013 عندما وقع حادث مروري متعمد من جانب الدولة المغربية ، عندما اصطدمت شاحنة خفيفة مع ابني ، مما أدى إلى تشويه وجهه ، وإصابة ركبته ، وآخرها بين لقد أنكرت أنا وجنسيتي وجواز السفر الذي أخذوه مني ، وهذا رأي طبيبي ، عندما أقول بتهمة أخرى أنهم يريدون التحقق معي وإخبار الرأي العام ، أليس لدي الحق هو مثل مريح الآخرين؟ هل من من في هذه الكارثة حتى تستقبل الدولة المغربية حقي الكامل لكم 8888 دينار سلام عليكم ورحمة الله وبركاته. شكوى ومساعدة لرئيس سويسرا تحت إشراف قنصل في ألمانيا. نقول لكم أننا صحراويون من الصحراء الغربية داخل الأمم المتحدة ، وكل طرف في الدولة المغربية في سيدي شيبي تابع للقنيطرة. من بين الأشخاص السبعة الذين انتهى بهم المطاف في المنزل لمدة 15 يومًا بسبب Krohn ، ليس لدينا أي شيء مما مروا به ، ونطلب مساعدتك ، لأنك بلد يساعد طالبي اللجوء بأشياء بسيطة ، تختلف عن الحياة الكريمة وخسرت الدولة المغربية حصارنا ولم تعطنا الفرصة للعيش ، ونطلب منك التدخل عالمياً ، فقد عانى معظمكم. صفاتنا صعبة للغاية ، ولم نكن نعرف ماذا نفعل في هذه الحياة ، حتى لو لم يساعدنا الله. شكوى ومساعدة لرئيس الأمم المتحدة. نقول لكم ما نواجهه نحن الصحراويين من أرشيفات الصحراء الغربية داخل الأمم المتحدة وكلاجئين في ولاية سيدي الشيبي المغربية ، التابعة للقنيطرة. نحن لسنا مغاربة أصيبوا أو حوصروا بسبب المضايقة المغربية ، وأنا وعائلتي غاضبونMubarak Ashour, a former political prisoner, told the Sahrawis that the political prison sentence was 14 years without mercy, and that suffering and threats to return to arrest him as a Sahrawi still require self-determination in the country of occupation. It does not take right. I was arbitrarily arrested by Moroccan statesmen in 1983. When an attack took place on my family and my family’s headquarters near the seventh district of Laayoune in the Western Sahara on the Smara road, I was kidnapped, and the reason is that I belong to the desert areas, but my right is that I am a weak person and I do not have Energy. I didn’t know where this prison was, even two years ago. There were days when I was arrested. The right to pardon al-Maliki granted him Hassan II. When I was released, and this happened in the city of Agadir, I later discovered that Sidi Livni was a military shack in it. I was in her hospitality for two years, and maybe three days passed in hell and punishment without mercy and pity. I spent this period without visiting my family, and had no idea where I was. I was arrested again in 1990 in the city of Oujda by the police when I was immediately imprisoned. Later, I went back to their stimulus station, filled it with papers, and wrote them minutes of evidence from the truth. They accused me of treason. Honesty, but the truth and the main reason is my entry into sanctions. I raised this accusation as a subsequent reason for expulsion from the work my father did with us at the initiative of King Hassan II, and among the generations of Sahrawis that my fat

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *