close
القصص

(وَرَفَعْنَاهُ مَكَاناً عَلِيّ) … قصة سيدنا إدريس عليه السلام

التعريف بسيدنا إدريس عليه السلام

أرسل الله -تعالى- النبي إدريس -عليه السلام- في الفترة الزمنية الواقعة ما بين سيدنا آدم -عليه السلام- وسيدنا نوح -عليه السلام-،

وهي فترة زمنية طويلة تصل إلى عشرة قرون، وقد كان الناس خلال هذه الفترة يعبدون الله -تعالى- وحده، وبعد هذه الفترة بدأ الناس بالاتجاه لعبادة الأصنام والأوثان،[١]

وسيدنا إدريس -عليه السلام- هو سِبط شيث -عليه السلام-، وجدّ سيدنا إبراهيم -عليه السلام-.[٢]وهو أول من نال شرف النبوة بعد سيدنا آدم وشيث -عليهما السلام-،

ويُذكر أنّ سيدنا إدريس -عليه السلام- عاش اثنين وثمانين سنة، وكان صادقاً أميناً، ورسولاً موحى إليه بتبليغ رسالة التوحيد، وأعلى الله -تعالى- شرفه وذكره ومنزلته.[٢]

مقالات ذات صلة

نسب إدريس عليه السلام

قيل هو سيدنا إدريس بن يرد بن مهلائيل -عليه السلام-، ويقال له أخنوخ؛ فهو جد سيدنا نوح -عليه السلام- لأبيه؛

وهو سيدنا نوح بن لمك بن متوشلخ بن أخنوخ، ذكره الله -تعالى- في القرآن الكريم، فقال الله -تعالى-: (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ ۚ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا).[٣][٤]

نبوة إدريس عليه السلام

أنزل الله -تعالى- على نبيه إدريس -عليه السلام- ثلاثون صحيفة، فكان أول من خط بالقلم، وأول من نظر في علم النجوم والكواكب،

وتعددت آراء العلماء في الزمن الذي بُعث فيه سيدنا إدريس -عليه السلام- نبياً؛ فمنهم من قال: بعثه الله -تعالى- نبياً بعد سيدنا آدم -عليه السلام-

وقبل سيدنا نوح -عليه السلام-، ومنهم من قال: بعثه الله -تعالى- نبياً بعد سيدنا نوح -عليه السلام-، وقالوا إنه بُعث نبياً لبني إسرائيل.[٥]

عمل سيدنا إدريس عليه السلام

ذُكر في التاريخ الإسلامي أن سيدنا إدريس -عليه السلام- كان يعمل خياطاً، وكان كثير الذكر لله -تعالى- في عمله، مما زاده تقرباً لله -تعالى-؛

فقد كان يقول مع كل غرزة إبرة: “سبحان الله”، فلم يكن أحد في الأرض أحسن منه عبادة لله -تعالى- حين يُمسي، ولم تتحدث الروايات اليهودية عن عمل نبي الله -تعالى- إدريس -عليه السلام-، وإنما ورد ذكر عمله في مصادر التاريخ الإسلامي.[٦]

رفع إدريس عليه السلام إلى السماء

تعددت آراء العلماء في تفسير قول الله -تعالى- في حق نبيه إدريس -عليه السلام-: (وَرَفَعْنَاهُ مَكَاناً عَلِيّ)،[٧]

فقال بعض العلماء: إن الله -تعالى- رفع من شأن سيدنا إدريس -عليه السلام- بالعلم والنبوة، فكانت له مكانة عظيمة،

وقال بعض العلماء: إن ملك الموت قبض روح سيدنا إدريس -عليه السلام- في السماء الرابعة، وقال بعض العلماء: إن الله -تعالى- رفعه للسماء الرابعة وجعله قاضياً ملكاً على خزائن السماوات.[٨]

وذهب بعض العلماء إلى القول بأن الله -تعالى- رفعه للسماء السادسة، وقال بعضهم: للسماء الرابعة.[٨]

ملخّص المقال:

نبي الله -تعالى- إدريس بن يرد بن مهلائيل -عليه السلام-، هو جد سيدنا نوح -عليه السلام-، بعثه الله -تعالى- بعد سيدنا آدم -عليه السلام-،

وأنزل عليه ثلاثين صحيفة، وهو أول من خطّ بالقلم، وكان يعمل خياطاً، وكان أكثر أهل الأرض عبادة لله -تعالى-، وقد تعدّدت آراء العلماء في مسألة رفع سيدنا إدريس -عليه السلام- إلى السماء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى