أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / وزير الخارجية التركي يتحدث عن نقطة اتفاق واحدة بين تركيا وبشار الأسد فما دور روسيا بالأمر …

وزير الخارجية التركي يتحدث عن نقطة اتفاق واحدة بين تركيا وبشار الأسد فما دور روسيا بالأمر …

وزير الخارجية التركي يتحدث عن نقطة اتفاق واحدة بين تركيا وبشار الأسد ويشير لمساعٍ روسية لدمج قسد مع النظام

تحدث وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” عن خطة جديدة تسعى القيادة الروسية لتنفيذها في سوريا خلال الفترة المقبلة.

وكشف الوزير التركي في مقابلة تلفزيونية أجراها يوم أمس على قناة “خبر تورك” عن وجود محاولات جديدة تقودها عدة دول سعياً لدمج قوات سوريا الديمقراطية “قسد” مع نظام الأسد.

وأكد “أوغلو” في سياق حديثه أن بلاده تتابع تلك التحركات عن كثب، لكنه امتـ.ـنع في الوقت ذاته عن ذكر أسماء الدول التي تقود تلك المساعي، فيما كتب الصحفي التركي “كمال ليفنت” على صفحته الرسمية في موقع “تويتر” إن روسيا تأتي على رأس تلك الدول.

وأشار الوزير التركي إلى الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة الأمريكية لقوات “قسد”، حيث قال: “إدارة بايدن تريد الفصل بين حزب العمال الكردستاني ووحدات حماية الشعب”، مؤكداً أن الفصل بينهما أمر غير ممكن.

كما نوه “أوغلو” إلى وجود نقطة اتفاق واحدة بين تركيا ونظام الأسد تتعلق بقوات سوريا الديمقراطية التي “تسعى بعض الدول لدمجها مع النظام”. على حد قوله.

وأوضح المسؤول التركي أن وجهات نظر تركيا ونظام الأسد تلتقي حول معـ.ـاداة القوات الانفـ.ـصالية، في إشارة إلى قوات “قسد”، منوهاً أن هذه المسألة فقط تتداخل مع النظام في دمشق.

وشدد “أوغلو” في الوقت نفسه أن تركيا لا يمكنها في أي حال من الأحوال أن تتفق مع النظام السوري في قــ.ـضايا أخرى مختلفة عن مسألة التعاطي مع “قسد”.

وحول إمكانية عودة العلاقات بين تركيا ونظام الأسد على غرار عودتها مع مصر، أكد “أوغلو” أن عودة العلاقات مع النظام مسألة غير ممكنة، مبيناً عدم وجود أي اعتراف بشرعية الأسد ونظامه في المرحلة الراهنة من قبل المجتمع الدولي.

وتابع قائلاً: “الشعب السوري إخواننا وجيراننا، بعد وضع دستور جديد، وقوانين انتخابية وانتخاب حقيقي في الدولة، يمكن تحقيق الوحدة الوطنية، ويمكن إقامة العلاقات مع تلك الإدارة الجديدة بطريقة صحية”، على حد تعبيره.

وفي شأن ذي صلة، تحدث الوزير التركي خلال المقابلة عن انتخابات الرئاسة التي قرر نظام الأسد عقدها أواخر شهر أيار/ مايو المقبل.

وضمن هذا السياق، أشار الوزير التركي أن بلاده تعتبر تلك الانتخابات غير شرعية، لافتاً أن نظام الأسد لا توجد لديه أي رغبة في المضي قدماً في مسار الحل السياسي للملف السوري.

واعتبر “أوغلو” أنه حان الوقت حتى يدرك نظام الأسد أنه لا حل عسكري ممكن تحقيقه في سوريا، وأن عليه الاهتمام أكثر بمسار التسوية السياسية.

كما أكد أن أي انتخابات ستجرى في سوريا يجب أن تكون بموجب مسار الحل السياسي كي تتسم بالشرعية اللازمة.

وجدد “أوغلو” في ختام حديثه عدم اعتراف بلاده بنتائج تلك الانتخابات، موضحاً أن “دعم انتخابات غير شرعية يتعارض مع مبادئنا”. وفق قوله.

المصدر : طيف بوست

………………………………………………………………..

واشنطن تكـ.ـشف عن خطواتها لإنهاء الحـ.ـرب في سوريا..إليك تفاصيلها…

تركيا الخبر

كشفت الولايات المتحدة عن خطواتها المقبلة من أجل إنهاء الحـ.ـرب في سوريا، مشـ.ـددة في الوقت ذاته على أنها لن تخطط للعودة كمراقب إلى ما يسمى بـ “صيغة أستانا”.

لإنهاء الحـ.ـرب في سوريا

وذكر السفير الأمريكي لدى كازاخستان، وليم موزر، اليوم الأربعاء، أن بلاده تعتبر محادثات جـ.ـنيف تحت رعاية الأمم المتحدة أفضل طريقة لحل النـ.ـزاع في سوريا.

وقال موزر بإحاطة عبر الفيديو “نعتقد أن صيغة جـ.ـنيف التي ترعاها الأمم المتحدة هي أنسب عملية لحل هذا الصـ.ـراع، لذلك ،لا نريد أن نكون مراقبين في عملية أخرى الآن”.

وسبق أن أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، نيد برايس، أن إدارة الرئيس جو بايدن “لن تتهاون في تطبيق قانون قيصر” المفروض على النظام السوري.

وكانت إدارة بايدن أكدت أنها لن تنسـ.ـحب من سوريا خلال الفترة القريبة المقبلة، وأنها ستجدد جهودها للترويج لتسوية سياسية في سوريا، بهدف إنهاء الحـ.ـرب، بالتشاور مع حلفاء واشنطن وشركائها في الأمم المتحدة.

إلى ذلك، وجه قائد القـ.ـيادة المركزية الجـ.ـنرال كينيث ماكينزي، الثلاثاء، انتقادات لروسيا متهمًا إياها بـ “دعم بشار الأسد بالأسلـ.ـحة وهو قـ.ـاتل”.

وأضاف ماكينزي خلال جلسة استماع أمام لجـ.ـنة القوات المسـ.ـلحة بالكونغرس، أن “روسيا والصين تسعيان لتوسيع نفـ.ـوذهما على حساب النفـ.ـوذ الأمريكي”، وتطرق إلى إيران قائًلا إنها “تسعى للهيـ.ـمنة على المنطقة”.

المصدر : وكالة ستيب الإخبارية

………………………………………………………………………….

“لؤي حسين” يوضح أسـ.باب عدم تحدث “الأسد” مع السوريين أو تقديم برنامج انتخابي

أوضح السياسي العلوي “لؤي حسين”، رئيس تيار “بناء الدولة”، أسباب عدم تقديم رأس النظام “بشار الأسد” برنامجه الانتخابي للسوريين قبيل إجراء الانتخابات الرئاسية.

وقال “حسين”، في منشور على “فيسبوك”، إن الأسد لا يفعل ذلك لسببين: “الأول، أنه لا ينظر إلى المستقبل، أو إلى الغد. بل نظره مقتصر على اليوم، على الساعة.

وأضاف: “لهذا عرفناه طيلة فترة رئاسته عاجز عن الحديث عن المستقبل فلا يتحدث إلا عمّا مضى وصار”.

وأردف أن: “السبب الثاني، وهو الأهم، أنه لا يرى أنه هو الذي يتوجب عليه أن يقدّم الوعود والعهود للسوريين”.

مشيراً إلى أن رأس النظام: “يعتبر أنه يتوجب على جميع السوريين أن يعلنوا ولاءهم له، والسير خلفه إلى الهاويات التي أخذ البلاد إليها”.

الأمور معكوسة تماماً

وتابع: “يمكننا أن نجد الكثير من أقوال الأسد في تقييم شعبه، أو في تقسيم شعبه موالي له يسميه وطني أو سوري، وبين معارض له فيعتبره عميل أو إرهـ.ـابي أو ينشر أخباراً توهن نفسية الأمة”.

وبيّن أن: “هذا على عكس المنطق والعقل. إذ أن الطبيعي أن نقيّمه نحن، ونسائله نحن، فهو مسؤول أمامنا ولسنا نحن مسؤولين أمامه”.

وختم: “كيف يمكنه أن يفكر خلاف ذلك وهو رئيس ابن رئيس ويتطلع ليكون أبو رئيس. يعني هو جيناته (رئيس) والسوريين جيناتهم (رعيّة) له، (هتّيفة) له، (جنوده)، هم كل شيء يتبع له”.https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Fhussein.louai%2Fposts%2F2447678505366030&width=500&show_text=true&appId=380603379729044&height=270

وكان “حسين” دعا رأس النظام، في آذار الماضي، إلى التنحي عن السلطة وعدم الترشح للانتخابات الرئاسية.

لافتاً إلى أنه يدعو “الأسد” لعدم الترشح للانتخابات ليس بسبب ما قام به سابقاً، إنما لإيقاف انهيار الليرة السورية!

المصدر : هادي العبد الله

……………………………………………………………………….

له قصص وتجارب مع نظام الأسد قبل الثورة السورية وبعدها وصاحب مواقف وتحليلات جريئة.. قصة المعارض السوري ميشيل كيلو

تفاعل السوريون اليوم الإثنين بشكل لافت مع أنباء رحيل السياسي المعارض ميشيل كيلو وهو أحد أبرز الأعضاء السابقين في الائتلاف الوطني.

وعن عمر يقارب 81 ودع السياسي السوري الحياة في العاصمة الفرنسية باريس بعد تراجع حالته الصحية لينعيه معارضون وناشطون سوريون.

وكتب كيلو وصيته قبل أيام من رحيله ودعا فيه إلى توحد السوريين نحو أهداف الحرية والكرامة والنظر إلى المصلحة العامة وتقديمها على المصالح الخاصة.

وصية كيلو قبل رحيله

وعن ذلك قال المعارض السوري البارز: في وحدتهم خلاصكم فتدبروا أمرها”.

وأضاف: “لن تصبحوا شعباً مادمتم تعمدون معايير غير وطنية وستبقون ألعوبة بيد الأسد وأنتم تعتقدون أنكم تقاومونه”.

ويعتبر كيلو أحد أهم الشخصيات المعارضة خارج سوريا وهو من مواليد مدينة اللاذقية ولد عام 1940 في أسرة مسيحية لأب شرطي وربة منزل.

عاش طفولته في أسرته وبرعاية من والده الذي كان واسع الثقافة وتلقى تعليمه في اللاذقية وعمل في وزارة الثقافة والإرشاد القومي.

نقل المعارض السوري عن والده قوله له: كيف تستطيع أن تكون مجرد مسيحياً فحسب في بيئة تاريخية أعطتك ثقافتك ولغتك وحضارتك وجزءاً مهما من هويتك.

مسيرته السياسية

عمل كرئيس مركز حريات للدفاع عن حرية الرأي والتعبير في سوريا، وكان ناشط في لجان إحياء المجتمع المدني وأحد المشاركين في صياغة إعلان دمشق.

وهو عضو سابق في الحزب الشيوعي السوري ضمن المكتب السياسي، ومحلل سياسي وكاتب ومترجم وعضو في اتحاد الصحفيين السوريين.

لكيلو ترجمات من كتب الفكر السياسي منها كتاب “الإمبريالية وإعادة الإنتاج” و”كتاب الدار الكبيرة”، و”لغة السياسة” و”الوعي الاجتماعي”.

تجارب صعبة

لميشيل كيلو تجربتي اعـ.تـ.قـ.ـال أولهما في السبعينيات وسافر بعدها إلى فرنسا وفي عام 2006 بعد توقيعه مع عدد من النشطاء والمثقفين إعلان بيروت – دمشق.

وبعد تحويله إلى المحكمة العسكرية أصدرت حكماً عليه في مايو/أيار 2007 بالسجن لمدة ثلاثة أعوام بزعم نشر أخبار غير صحيحة وتهم أخرى يصفها نشطاء بالجاهزة لكل من يفكر بمعارضة الأسد.

أُفرج عن ميشيل كيلو عام 2009 بعد خمسة أيام على انتهاء حكمه بالسجن ثلاث سنوات وبعد عام 2011 شارك كيلو في العمل الثوري وعمل على توحيد المعارضة.

شارك عام 2012 قي تأسيس المنبر الديمقراطي، وفي نهاية شهر أيلول/ سبتمبر 2013 أسهم في تأسيس اتحاد الديمقراطيين السوريين.

وكان عضوًا بارزًا في الائتلاف الوطني السوري قبل أن يغادره عام 2016. وقد حـ.جـ.ز النظام الأسدي احتياطيًا على أمواله المنقولة وغير المنقولة في سوريا، أواخر عام 2012، وحكم عليه بالإعـ.د.ا.م عام 2015.

المصدر : مدى بوست

شاهد أيضاً

هام وسار للسوريين والعرب في تركيا|الشراء بالتقسيط |تشغيل الأموال|القروض في تركيا|اخذ تعويض من العمل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *