أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار سوريا / وزير الخارجية التركي التقى رياض حجاب في قطر وبوادر تطورات جديدة تلوح في الافق

وزير الخارجية التركي التقى رياض حجاب في قطر وبوادر تطورات جديدة تلوح في الافق

تطورات جديدة قادمة بخصوص سوريا، وفق ما ذكره المسؤول التركي جلال دمير.

جاء ذلك تعليقاً منه على لقاء جمع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بالمسؤول السوري المـ.ـعارض رياض حجاب.

لقاء أوغلو وحجاب جاء ضمن زيارة للوزير التركي إلى قطر ناقش فيه الجانبان آخر تطورات سوريا وسط حديث عن تحركات سياسية جديدة.


تحركات دولية بشأن سوريا


وتمثلت تلك التحركات بمشاورات روسية سعودية للملف السوري وزيارة وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف إلى دول خليجية عديدة.


ونشر أوغلو تغريدة في “تويتر“، أكد فيها لقاءه رئيس الوزراء السوري السابق رياض حجاب، لبحث التطورات التي يشهدها الملف السوري.

جاء ذلك بعد لقاء ثلاثي جمعه بوزير الخارجية القطري، عبد الرحمن بن محمد آل ثاني، ووزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف.

تطورات قادمة


المسؤول التركي جلال دمير علق على التطورات الأخيرة بالقول إن اللقاء الأخير في قطر هو دليل على قدوم أخبار سـ.اخـ.نـ.ة.

وكان المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسون قد أكد في آخر إحاطة له أن اجتماع اللجنة الدستورية السورية الأخير كان فرصة ضـ.ائـ.عـ.ة ومخـ.يـ.بـ.ة للآمال.

ولفت بيدرسون في الوقت نفسه إلى عـ.د.م وجود أي خطة عمل مستقبلية من أجل سوريا حتى الآن، تلى ذلك لقاءات سياسية عديدة حول سوريا.

رياض حجاب والملف السوري


وكان المسؤول السوري المعارض رياض حجاب قد أعلن انشـ.قـ.اقـ.ه عن نظام الأسد في 6 من آب 2012، وغادر سوريا بصحبة عائلته إلى الأردن.

وانتخب حجاب منسقًا للهيئة العليا للمفاوضات عام 2015، ليستقيل من منصبه في 20 من تشرين الثاني 2017، دون أن يذكر الأسباب.

وفي آب 2020 جمع لقاء جديد رياض حجاب بالمبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جويل رايبون، وفي ذلك الوقت انتـ.قـ.د حجاب مؤسسات المعارضة.

وتحدث عن حاجة تلك المؤسسات إلى إعادة التشكيل والترتيب لهيكليتها من جديد، مع الحفاظ على وجودها.

المصدر : مدى بوست

…………………………………………………………………..

رياض حجاب يبيّن مصير بشار الأسد ويطمئن السوريين لأمر غاية في الأهمية!

متابعة : تركيا الخبر

تناول رئيس الوزراء السوري المنشق عن النظام “رياض حجاب”، في مقابلة مع قناة الجزيرة الوضع العام في سوريا ومستقبل بشار الأسد.

وقال حجاب حسبما رصدت الوسيلة إنّ: “بشار الأسد لن يكون رجل المرحلة المقبلة”.

وبحسب حجاب, فإن “بشار الأسد لا يملك أي شيء يقدمه للسوريين في برنامجه الانتخابي القادم”.

وأكد رئيس الوزراء السوري الأسبق في عهد بشار الأسد أن التغيير حتمي ولن يكون بشار الأسد رئيساً لسوريا المستقبل.

وطمأن رياض حجاب السوريين مشيراً إلى أن الأمور تتسارع وأن هذا العام يحمل انفراجاً للسوريين.

ولفت حجاب الذي شغل منصب رئيس الهيئة العليا للمفاوضات لفترة إلى اقتراب بشار الأسد من المحاسبة.

وأضاف رئيس الوزراء السوري الأسبق أنه لا يمكن إعادة إنتاج بشار الأسد.

وانتقد حجاب ضعف أداء مؤسسات المعارضة السورية والتي لم تكن لتلعب دور البديل عن النظام.

وتابع حجاب: “يوجد ضعف أداء في مؤسسات المعارضة ولم تكن تشكل بديلاً ووقعت بفخ المحاصصات”.

وأوضح رياض حجاب في حديثه أن قصة الثورة السورية لم تنتهِ ويجب أن يثق الجميع بقضية التغيير وحتميته.

وكشف حجاب نية روسيا الساعية لإعطاء الشرعية لبشار الأسد قبل الانتخابات القادمة.

ورأى حجاب أن سوريا مقبلة على تحول كبير بسبب تفكك الدائرة الضيقة حول بشار الأسد.

وشدد رئيس الوزراء الأسبق والمنشق عن النظام على عدم إمكانية تعويم نظام بشار الأسد لا دولياً ولا إقليمياً.

وجاءت تصريحات رياض حجاب عقب ساعات على لقائه مع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في العاصمة القطرية الدوحة.

المصدر : الوسيلة

……………………………………………

اجتماع ثلاثي بين وزراء خارجية روسيا وتركيا وقطر بشأن سوريا ورياض حجاب يعود إلى الواجهة مجدداً

تشهد العاصمة القطرية “الدوحة” حراكاً دبلوماسياً مكثفاً بشأن عدة ملفات، يأتي في مقدمتها الملف السوري، وذلك بالتزامن مع زيارة يجريها كل من وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” ووزير خارجية تركيا “مولود تشاويش أوغلو” إلى قطر.

وأشارت مصادر دبلوماسية أن مباحثات موسعة بشأن الأوضاع في سوريا ستجري بين وزراء خارجية روسيا وتركيا وقطر.

وكانت وكالة “الأناضول” التركية قد أكدت عقد وزير الخارجية التركي “أوغلو”، لقاءً مع نظيره الروسي “لافروف”، مساء الأمس في العاصمة القطرية الدوحة.

وأشارت الوكالة أن الجانبين، ناقشا خلال اللقاء أبرز المستجدات والتطورات التي شهدها الملف السوري في الآونة الأخيرة.

ونوهت أن اللقاء بين الوزيرين استمر لنحو 30 دقيقة، مشيرة أن اللقاء تناول التحضيرات للاجتماع الثلاثي لوزراء خارجية تركيا وقطر وروسيا المقرر أن يعقد في وقت لاحق اليوم الخميس 11 مارس/ آذار في الدوحة.

من جهته، أكد وزير الخارجية التركي، يوم أمس في تغريدة عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أنه سيعقد اجتماعاً مع نظيره الروسي والقطري في العاصمة القطرية لمناقشة عدة ملفات، على رأسها الملف السوري.

وباستثتاء تغريدة الوزير التركي لم تصدر أي تصريحات رسمية من قبل روسيا أو قطر حول الاجتماع الثلاثي الذي سيعقد مساء اليوم في الدوحة.

وبحسب مصادر دبلوماسية مطلعة، فإن “أوغلو” وصل إلى قطر يوم أمس برفقة نائبه “سادات أونال”، المعني الرئيسي بالملف السوري وملفات الشرق الأوسط.

وأشارت المصادر أن وجود “أونال” يؤكد أن المحادثات ستركز بشكل خاص على الأوضاع في سوريا، حيث لا يمكن اعتبار الاجتماع الثلاثي اجتماعاً عابراً، متوقعين أن ينتج عنه تفاهمات جديدة أو توافق معين بخصوص المرحلة المقبلة بما يتعلق بالملف السوري.

ولفتت المصادر أن الاجتماع الثلاثي هو الأول من نوعه بين البلدان الثلاثة، وربما يكون تأسيساً لمرحلة من اللقاءات المتكررة بينهم في المستقبل القريب.

وفي شأن ذي صلة، عاد رئيس الوزراء السوري الأسبق المنـشـ.ـق عن نظام الأسد “رياض حجاب” إلى الواجهة مجدداً عبر سلسلة من اللقاءات عقدها خلال الساعات الماضية.

وفي هذا السياق التقى “حجاب”، اليوم الخميس، مع وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” على هامش زيارة الأخير إلى العاصمة القطرية “الدوحة”.

وأشار الوزير التركي في تغريدة نشرها عبر حسابه في “تويتر” إلى أنه بحث مع “حجاب” خلال لقائهما تطورات الأوضاع في سوريا والمنطقة.

وجاء هذا الحراك الدبلوماسي المكثف وسط أنباء تحدثت عن إمكانية تخلي روسيا عن رأس النظام “بشار الأسد” في الفترة المقبلة، لكن موسكو وبحسب العديد من التصريحات الصادرة عن دبلوماسيين مقربين من القيادة الروسية تريد بديلاً عن “الأسد” يضمن مصالحها في سوريا.

في حين أشارت عدة صحف إسرائيلية قبل أيام إلى إمكانية حدوث توافق بين القيادة الروسية والإدارة الأمريكية الجديدة، لافتة أن هذا التوافق في حال حصوله سيغير المعادلة في سوريا ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام.

ولا يستبعد العديد من المحللين أن يكون “رياض حجاب” الشخص المتوافق عليه بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية لقيادة سوريا في المرحلة المقبلة، وذلك نظراً لما يتمتع به “حجاب” من خبرة سياسية كونه كان يشغل منصب رئيس الوزراء في سوريا قبل انشقـ.ـاقه عن النظام عام 2012.

اقرأ أيضاً: السعودية تتخذ موقفاً جديداً بشأن عملية إعادة تأهيل بشار الأسد وعودة نظامه إلى الجامعة العربية!

وكان “حجاب” قد عقد قبل عدة أيام اجتماعاً مع عالم الرياضيات ورئيس المجلس الثوري لأحرار سورية الدكتور “جمال أبو الورد” الذي أعلن في وقت سابق أنه من الممكن أن يترشح لانتخابات الرئاسة في حال أجريت تحت إشراف أممي ودولي.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن الاجتماع بين “حجاب” و”أبو الورد” قد عُقد بحضور عدد من الضـ.ـباط المنشـ.ـقين برتب عالية المستوى، بالإضافة إلى شخصيات سياسية.

ونوهت المصادر أن الاجتماع تناول آخر المستجدات على الصعيد السياسي في سوريا، وآلية تكثيف الجهود من أجل التنسيق بين القوى الثورية.

وأوضحت المصادر أن “حجاب” و”أبو الورد” ناقشا أهمية إيجاد السبل الكفيلة بالوصول إلى قيادة سياسية موحدة في سوريا، مع التأكيد على أن تلك القيادة يجب أن تحظى أولاً بالقبول الشعبي والدعم الدولي.

كما أكد الجانبان على أهمية التمسك بثوابت ثورة الشعب السوري، وتطلعات السوريين نحو مستقبل أفضل لسوريا خلال المرحلة المقبلة.

والجدير بالذكر أن اللقاء بين “حجاب” و”أبو الورد” قد تزامن مع حراك دبلوماسي مكثف في العاصمة القطرية “الدوحة” بشأن الملف السوري.

المصدر : طيف بوست

شاهد أيضاً

رسائل روسية جديدة بشأن إدلب .. وما سبب نقل نظام الأسد قواته إلى البادية السورية ؟؟

متابعة : تركيا الخبر واصل نظام الأسد خلال الأيام القليلة الماضية عملية نقل عدد من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *