أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / هل تبدأ سياسة الهجـ.ـرة المشـ.ـددة في السويد ؟؟ معـ.ـاناة وخوف اللاجئين السوريين

هل تبدأ سياسة الهجـ.ـرة المشـ.ـددة في السويد ؟؟ معـ.ـاناة وخوف اللاجئين السوريين

بعد أيام تودّع السويد حقبة سياسة الهجرة الإنسانية .. وتبدأ حقبة سياسة هجرة مشددة

من الواضح أن قانون الهجـ.ـرة الجديد الذي سيقرّ خلال أيام – 22 يونيو – سيكون تحـ.ـولًا في سياسة اللجوء السـ.ـويدية

وستتحول السويد من بلد جالب للاجئين إلى بلد طـ.ـارد لهم، لأن القانون الجديد للهجـ.ـرة واللجوء سيكون من أسوأ قوانين اللجوء في أوروبا. ولن تكون السويد البلد الإنساني الذي نعرفه !

سوف تختار السويد الخيار القانوني الأنسب لضـ.ـمان مصالحها ومصالح مواطنيها . وهذا بالتأكيد من حقها ..

حيث تشعر السويد كدولة ومجتمع بالإرهـ.ـاق والوهـ.ـن بعد عقد كامل من الزمن كانت فيه أحد أكثر البلدان الأوروبية والعالمية سخـ.ـاء في استقبـ.ـال المهاجرين واللاجئين .

لقد بات السويديون بغالبيتهم يؤيدون قرارات تشـ.ـديد قوانين اللجوء وجعلها أكثر صرامة، بعد أن وصلت أعداد طالبي اللجوء الفـ.ـارين من الحـ.ـروب في سوريا وأفغانستان والعراق وإريتريا والصومال لهذا البلد الإسكندنافي أرقاما قياسية غير مسبوقة،

وبعد أن نجح اليمين المتطـ.ـرف بقيادة جيمي أوكسون في إقناع الناخبـ.ـين السويديين أن مشاكل السويد في المجتمع والاقتصاد سببها المهاجـ.ـرين وفـ.ـشل الإندماج .

عـ.ـزلة وخـ.ـوف

ويحاول البعض من اللاجئون من حاملي الإقامة المؤقتة في السويد التكيـ.ـيف مع الواقع الجديد ومشاعر الإحباط

ويبدي محمد -وهو لاجئ سوري من دير الزُّور حصل على الإقامة المؤقتة- قلقه من خطاب القوانين المحبـ.ـطة وعـ.ـدم حصوله على إقامة دائمة وحـ.ـرمانه من التقديم على الجنسية السويدية ، بجانب عدم قدرته على الحصول على عمل دائم ..ويقول :- أن هذا هو حال الكثير …

كذلك تقول ” ميس” مهاجرة من سوريا .. أن الكـ.ـراهية تجاه المهاجـ.ـرين الجدد تزداد ولكنها حالة نفـ.ـسية وحالة قانونية وليست ملمـ.ـوسة .

وتقول “لدي الظـ.ـروف التي دفعتي لأن أترك بلدي بحثا عن الأمان والاستقرار، وعلى الرغم من أن السويد بلد يحترم كثيرا حقوق الأقليات الدينية لكنني أشعر بالعـ.ـزلة هنا”.

وتضيف ميس قائلة : – “أحاول عبثا الاندماج في المجتمع السويدي، لكن لديهم تخـ.ـوف من اللاجئين” .

ومع اختلاف الآراء المحـ.ـبطة من اللاجئين .. تنقل وسائل إعلام سويدية حالة من الارتيـ.ـاح لدى معظم المواطنين السويديين ، ومن ضمنهم سويديين من أصول مهاجـ.ـرة يرحبون بقوانين الهجرة المشـ.ـددة ،

ائائاائ مؤكدين إنهم يرحبون باللاجئين ولكن قدرة المجتمع السويدي وسوق العمل لا يتحمل المزيد منهم في الوقت الراهن .

يقول حيدر وهو أحد العراقيين وهو لاجئ مرفـ.ـوض واحد المهـ.ـددين بالترحيل إن هناك حالات اكـ.ـتئاب شديدة لدى اللاجئين في السويد ، وانتهى الأمر بالعديد منّا بأمـ.ـراض نقـ.ـسية وعـ.ـزلة وتشـ.ـرد في أوروبا ..

أو في مراكز العلاج النفـ.ـسي. ويعبّر الشاب الثلاثيني عن خيبـ.ـات أمل نتيجة الظـ.ـروف الصـ.ـعبة في مراكز احتجاز المرفـ.ـوضين والمعـ.ـرضين للترحـ.ـيل..

ورغم ان اللاجئين العراقيين المرفـ.ـوضين في السويد من الصـ.ـعب حجزهم أو ترحيـ.ـلهم إلا إنهم معلقـ.ـين بدون إقامات أو مساعدات لسنوات طويلة ، على حده قوله.

ويفضّل أمثال هؤلاء الإقامة بصورة غير شرعية على الإذعـ.ـان لقـ.ـرار الترحيل لأنه ليس أمامهم أي خيار آخر إلا التنقل بين الدول الأوروبية.

وذكرت يومية “سفنسكا” أن نحو ثلاثين ألفا -من الذين رفـ.ـضت طلباتهم وكان من المقرر ترحـ.ـيلهم- قد تواروا عن أنظـ.ـار الأجهزة الأمنية، وتفيد الشـ.ـرطة بأنها تفـ.ـتقر إلى الموارد اللازمة لتعـ.ـقب هؤلاء.

المصدر : المركز السويدي للمعلومات

……………………………….

حـ.ـزبان في دولة أوروبية يطالبان بتطـ.ـبيق نظام اللجوء الدنمـ.ـاركي في بلدهم… وضع اللاجئـ.ـين في أفريقيا!

حـ.ـزبان في دولة أوروبية يطـ.ـالبان بتطـ.ـبيق نظام اللجوء الدنماـ.ـركي في بلدهم… وضع اللاجئين في أفـ.ـريقيا!

لقد حظي النظام الجديد للهجـ.ـرة في الدنمارك بوضع اللاجئين في معسـ.ـكرات بأفريقيا ودولة أخرى، ، باحتـ.ـفاء وترحـ.ـيب في السويد من حزب المحافظـ.ـين السويدي المعارض وزعيمه Ulf Kristersson ؛

كذلك حزب ديمقراطيي السـ.ـويد وزعيمه جيمي أكيسون ، واللذان طالبا بتطبيق هذا النظام الجديد في التعامل مع المهاجـ.ـرين في السويد.

ويقوم النظام الجديد بنقل الأشخاص الذين يقدمون بطلب اللجوء إلى مراكز أخرى للاجئين؛ ، لكن هنالك بعيدا في دول خارج أوروبا . مثل رواند ودول وسط إفريقيا ،

ومن ثم يتم دمجهم في المجتمع الجديد الذي يخص البلد المضيف، وذلك بعد أن تتم الموافقة على طلباتهم الخاصة. أما في حال رفـ.ـض الطلبات؛ يتم ترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية مباشرة.

ووفق ما نقلت أفتونبلادت بالأمس عن رئيس حـ.ـزب ديمقراطيي السويد جيمي أوكيسون قال إنه اقتراح مرحب به بشكل كبير،

وآملا في نفس الوقت أن يتعلم رئيس الوزراء ستيفان لوفين شيئا من زملائه الاشتراكيين الديمقراطيين في الدنمارك فيما يتعلق بمسألة سياسة الهجرة.

كما عبر أيضا عن أمله الكبير ورغبته الأكيدة في أن تقوم السويد باتخاذ ذات المسار والنهج الذي انتهجه البرلمان الدنماركي.

وفي كلمات أثارت حفيظة الكثير من المتابعين أضاف جيمي أوكيسون أنه ينبغي على الأشخاص الذين في حوجة إلى الحماية أن يحصلوا عليها في بلدانهم وليس في السويد،

أو في البلد الأول الذي يصلون إليه، وليس عليهم أن يحاولوا الحصول عليها في البلدان الأخرى التي تبعد مئات الأميال عن مناطق النـ.ـزاع التي لفظـ.ـتهم.

الجدير بالذكر أن البرلمان الدنماركي قد وافق الأسبوع المنصـ.ـرم على المقتـ.ـرح الذي ى ررلاقدمته حكومة الاشتـ.ـراكيين الدمقراطيين:

ولكن في السـ.ـويد وبالرغم من أنه حظـ.ـي بموافقة وتأييد حـ.ـزبين سـ.ـويديين على أقل تقدير؛ إلأ أنه أثار حفيظة وغـ.ـضب الأمم المتحدة، كما كان هنالك نوعا من الامتعـ.ـاض حول المقتـ.ـرح من قبل الاتحاد الأوربي ومنظمات حقوق الإنسان.

رأي حزب المحافظين السويديين وزعيمه Ulf Kristersson:

من ناحية أخرى قام حزب المحافظين بتأييد الاقتـ.ـراح، والموافقة التامة بشأن سياسة اللجوء الذي أقره البرلمان الدنماركي،

وقالت المتحدثة باسم حزب المحافظين ماريا ستينرغارد بأن أعضاء الحزب الذي تنتمي له يؤيدون سياسة الدنمارك في تحديد أوجه القصور المتعارف عليه في نظام وسياسة اللجوء في واقعنا الراهن.

وأضافت ماريا ستينرغارد بأنه ينبغي أن تكون معدلات الهجـ.ـرة قليلة خلال الفترة المقبلة ولأطول فترة ممكنة، وذلك حتى يتمكنوا من تمكين الحاصلين على الحماية من الاندماج في المجتمع الجديد.

وأشارت إلى نقطة تعـ.ـتبرها محـ.ـورية وهي أن اللجوء لا يكون من نصـ.ـيب الأشخاص الذين هم في حوجة ماسة له،

وإنما الفائدة الكبرى يتحصل عليها مهـ.ـربي البشر والمهاجـ.ـرين الذين لديهم المال للوصول للسويد وأوروبا، إضافة أن اللجوء أصبح حاليا للأشخاص المقـ.ـتدرين ماديا؛ الذين بإمكانهم تدبر تكاليف الرحلة الباهـ.ـظة.

ويأمل المحافظون بأن تحدث نقلة نوعية في نظام اللجوء الحالي على مستوى الاتحاد الأوروبي قاطبة، وأن يتم منح اللجوء للأشخاص الحقيقيين الذين هم في حوجة ماسة له، وأن يتم منحهم تصاريح الإقامة داخل الاتحاد الأوروبي.

وزير الهجرة السويدي ورؤيته حول الاقتراح الدنماركي:

لقد أكد وزير الهجرة مورغان يوهانسون أنه ليس لدى الحكومة السويدية أي رغبة لتنفيذ الاقتراح الدنماركي، مشيرا إلى أنه مقترح غير ممكن وغير مرغوب فيه أيضا في نفس الوقت،

كما أنه يتعارض مع قوانين الاتحاد الأوروبي التي تعض عليها دولته بالنواجذ، وأكد أن موقفه يكمن في أن تكون البلدان الغنية في الغرب متهيأة ومستعدة تماما لتحمل مسؤولية اللاجئين؛ مثلما تستعد السويد أيضا.

رؤية شاملة حول نظام اللجوء الجديد في الدنمارك:

إن الفكرة الذي يستند عليها نظام اللجوء الجديد الذي وافق عليه البرلمان الدنماركي، تستند في جوهرها على إنشاء مراكز خارج دول أوروبا؛ وذلك كي تستقبل تلك البلدان البعيدة طالبي اللجوء.

بحيث تتم هنالك معالجة طلبات اللجوء التي يقدمها رعايا البلدان الأخرى وعديمي الجنسية. كما أنه لن يتم تقديم طلبات اللجوء في مركز الاستقبال، وإنما يكون في الحدود الدنماركية. ويكون الحق للحكومة الدنماركية في تقييم طلبات اللجوء.

وستقوم السلطات الدنماركية بعملية التقييم وستنظر ما إذا كانت هنالك حالات خاصة بمقدمي الطلبات مثل المرض والحالات النفـ.ـسية الحرجة، وذلك حتى يتثنى لها اتخاذ قرار البقاء لطالب اللجوء داخل الدنمارك أم أنه سيتم نقله إلى مراكز الاستقبال في الدولة الأخرى.

وفي حال تحصل الشخص على اللجوء فسيتم دمجه في البلد المضيف وليس في الدنمارك، أو سيتم نقله إلى مراكز الأمم المتحدة للاجئين، أما في حال تم رفـ.ـض طلب لجوئه؛ فإن البلد المضيف هو المسؤول عن ترحيله إلى دولته الأصلية.

الجدير بالذكر أنه في حال تم العمل بنظام اللجوء الجديد فهذا يعني أن الدنمارك لن تستقبل أي لاجئ. وسبق أن أجرت الحكومة الدنماركية حوارا مع مصر، تونس، رواندا، وأثيوبيا حول خطتها المنتظرة. وفي أبريل الماضي زار وزير الهجرة ماتياس تيسفاي رواندا وقال إنه لا جديد يذكر بشأن إنشاء مراكز استقبال هناك.

شاهد أيضاً

وزيرة ألمانية تريد تعزيز آفاق بقاء اللاجئين الشباب وتمنحهم فرصًا قانونية للحياة…تصريحات اليوم السبت

وزيرة ألمانية تريد تعزيز آفاق بقاء اللاجئين الشباب وتمنحهم فرصًا قانونية للحياة تحدثت وزيرة الاندماج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *