close
أخبار العالم

مصدر روسي ينشر تفاصيل جديدة و يكشف ما تم الاتفاق عليه بين بوتين وبايدن بشأن سوريا

“تفاصيل جديدة”.. مصدر مقرب من القيادة الروسية يكشف ما تم الاتفاق عليه بين بوتين وبايدن بشأن سوريا

نشرت صحيفة “الشرق الأوسط” تقريراً كشفت خلاله عن تفاصيل جديدة بخصوص ما تم مناقشته في القمة التي جمعت الرئيسين الروسي “فلاديمير بوتين” ونظيره الأمريكي “جو بايدن” في مدينة جنيف السويسرية الأسبوع الماضي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من القيادة الروسية حديثها حول ما تم الاتفاق عليه بين بوتين وبايدن بشأن سوريا.

وأكدت المصادر أن المباحثات الروسية الأمريكية في جنيف تركزت بشكل رئيسي على الأوضاع الإنسانية والمعيشية في سوريا، مشيرة إلى إن الجوانب السياسية ومستقبل التسوية السياسية للملف السوري غابت عن النقاشات بين الرئيسين الروسي ونظيره الأمريكي.

وبحسب المصادر فإن الاجتماع تخلله طلب روسي مباشر بضرورة رفع العقـ.ـوبات الأحادية المفروضة من قبل واشنطن على النظام السوري، وذلك بهـ.ـدف تخفيف تداعيات الأزمـ.ـة الاقتصادية والمعيشية في سوريا.

وأضافت المصادر أن روسيا طلبت خلال المباحثات أن يكون مرور المساعدات الإنسانية وتوزيعها في كل المناطق عبر حكومة النظام وحدها.

وحول ردة فعل الجانب الأمريكي حيال المطالب الأمريكية، أوضحت المصادر أن ما طلبته موسكو قوبل بإصرار أمريكي على أن الولايات المتحدة لا ترى أن حكومة “بشار الأسد” شرعية يمكن التعامل معها.

كما أكد الوفد الأمريكي خلال المباحثات مع الوفد الروسي في جنيف على عدم اعتراف واشنطن بشرعية ونزاهة الانتخابات الرئاسية التي أجراها النظام السوري أواخر الشهر الماضي.

ووفقاً للمصادر الدبلوماسية الروسية، فإن روسيا لم تكن لديها أوهـ.ـام حول احتمال التوصل إلى تفاهمات شاملة حول الملف السوري مع الجانب الأمريكي، وكذلك الأمر بالنسبة للملفات الخـ.ـلافية الأخرى التي طرحت خلال القمة بين الجانبين.

وعلى الرغم من ذلك، فقد كشفت المصادر الروسية عن وجود ارتياح لدى موسكو نتيجة ظهور جوانب إيجابية ورغبة في تحقيق تقدم في عدد من الملفات التي تم مناقشتها مع الأمريكيين.

ونوهت المصادر إلى أن النقاش حول ملف إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر الحدود، قد برز بين الملفات الخـ.ـلافية، لكن الرئيسين بوتين وبايدن اتفقا في المحصلة على أن تتم مواصلة المباحثات بهذا الشأن بهــ.ــدف التوصل إلى تفاهمات بين الطرفين قبل انعقاد جلسة مجلس الأمن القادمة حول هذا الموضوع.

واعتبرت المصادر أن مخرجات القمة كانت إيجابية، مشيرة إلى أن ما تم الاتفاق عليه بين بوتين وبايدن بشأن سوريا لا بد أن ينعكس على المناقشات المنتظرة الشهر المقبل في مجلس الأمن، وأن يتم العمل من أجل إيجاد صياغات مقبولة أو نوع من التوافق قبل ذلك الحين.

وبحسب المعطيات الروسية فإن المناقشات بشأن سوريا بين الرئيسين بوتين وبايدن قد اقتصرت على الحديث حول الموضوع العسكري الميداني على الأراضي السورية.

كما أكدا الجانبان على أهمية المحافظة على قنوات التنسيق العسكرية بين واشنطن وموسكو بهـ.ـدف منع وقوع احتكـ.ـاكات جديدة بين القوات الروسية والأمريكية في سوريا، فضلاً عن مناقشة آليات العمل المشترك لملاحـ.ـقة المجموعات الإرهـ.ـابية أو ما تبقى منها وتقـ.ـويض نشاطها.

المصدر : طيف بوست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى