أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار سوريا / مستشار في الخارجية الروسية يفـ.ـجر مفاجئة ويكشف مضمون 40 رسالة متبادلة بين بشار الأسد وموسكو “تضمنت فضـ.ـائح واعتـ.ـرافات”!!…

مستشار في الخارجية الروسية يفـ.ـجر مفاجئة ويكشف مضمون 40 رسالة متبادلة بين بشار الأسد وموسكو “تضمنت فضـ.ـائح واعتـ.ـرافات”!!…

متابعة : تركيا الخبر

كشف الدبلوماسي السابق والمستشار لدى الخارجية الروسية رامي الشاعر عن فحوى ومضمون 40 رسالة جرت بين نظـ.ـام بشار الأسد ومسؤولين روس منذ عام 2013 وحتى 2015،

تضمنت اعـ.ـترافات بشار الأسـ.ـد بحصار المدن وقطـ.ـع الرواتب عن موظفي المناطق الخارجة عن سيطـ.ـرته، وفضـ.ـائح عن استجدائه المتكرر للروس بالتدخل العسـ.ـكري لحمـ.ـايته من السقـ.ـوط.

وجاء ذلك، عبر لقاء أجرته معه صحيفة الشرق الأوسط، ونشرته اليوم الإثنين، مع حلول الذكرى العاشرة للثـ.ـورة السورية.

وقال الشاعر إنه بعد الوضع المحتدم الذي تعـ.ـرض له نظـ.ـام الأسـ.ـد في عام 2013، كلف بشار الأسد مسؤولا من مكتب الرئاسة بمهمة وحيدة وهي التواصل مع روسيا، لافتا إلى أن المسؤول المكلف (لم يذكر اسمه)، زار موسكو أكثر من 20 مرة وحمل أكثر من 40 رسالة متبادلة بين بشار الأسـ.ـد ومسؤولين روس، خلال تلك المدة.

وأوضحت الصحيفة أنها اطّلعت على مضمون الجزء الأكبر من هذه الرسائل والتي تمحور بعضها حول تطورات الوضع الميداني، وخطط نظـ.ـام أسد لاسترداد المناطق، وجزء منها حمل “نداءات استغاثة مباشرة”.

وبحسب الصحيفة، ركزت بعض الرسائل من الجانب الروسي على «نصائح» مرتبطة بطلبات لإبداء مرونة في تسهيل عملـ.ـيات الحوار مع المعـ.ـارضة في لقاءات جنيف وموسكو وسوتشي لاحقا، بهدف دعم الجهد الروسي في المسار السـ.ـياسي.

مضمون إحدى الرسائل


ونشرت الصحيفة مضمون إحدى الرسائل من نظـ.ـام الأسـ.ـد إلى روسيا بتاريخ 6 تموز 2013، جاء فيها : نضعكم في صورة الوضع الميداني، نحن نواصل سياسة الحصار والقضم والعـز.ل.

من خلال عزل شرق سوريا عن غربها بالكامل، وتم قطع الإمدادات والرواتب عن المناطق الشرقية لتحريك الحاضنة الشعبية ضـ.ـد جبـ.ـهة النصـ.ـرة، ما يساعد على تأمين الأوتوسترادات الدولية، في المحور الحيوي من حلب إلى درعا، ويقلص مساحة تحرك المسـ.ـلحين ويضعف استخدامهم للصحراء.

وفيها أيضا: نعمل على عزل مدينة حلب عن ريفها تمهيدا لتحـ.ـريرها مثل القصير (في ريف حمص في 2013) لذلك نعتمد على العمـ.ـليات الخاصة لتسهيل اجتـ.ـياح المدينة تحضيرا للعمـ.ـلية الواسعة الشاملة التي يسبقها قطع كل الإمدادات. في حمص تتواصل عمـ.ـلية قضم ما تبقى من المدينة خاصة بعد تجفيف إمدادها من القصير. وهي مسألة أيام.

وتقول الرسالة : أما دمشق وهي أم المعـ.ـارك فتقوم بعمـ.ـليات واسعة ونوعية جدا في الغوطة الشرقية ونحضر ما يلزم من جمع المعلومات عن الوضع في الغوطة الغربية، والتي سيبدأ تحـ.ـريرها من جوبر بعد النجاح النسبي في قطع الإمدادات بين الغوطتين.

والنصر حليفنا (…) لكن يبقى الشغل الشاغل الانهـ.ـيار الاقتصادي وقيمة الليرة التي إن لم تعالج سريعا فمن الممكن أن تسقط كل الإنجازات العسـ.ـكرية.

وقال الشاعر كما نقلت الصحيفة أن أهمية الرسالة في ذلك التوقيت كانت أن النظـ.ـام يعي جيدا أن “الوضع الاقتصادي يتدهور بسرعة ورغم ذلك لم يستجب لكل الجهود التي بذلها الأصدقاء للعب دور أساسي في السير بعمـ.ـلية الانتقال السـ.ـياسي”، في غمز إلى أن الروس يسعون لحل سـ.ـياسي في سوريا.

وأضاف أنه مع حلول نهاية العام 2013، كان اتضح أن النظـ.ـام لا يزال غير قادر على حسم المعـ.ـارك، ووجه في 23 (تشرين الثاني) رسالة الاستـ.ـغاثة الأبرز التي جاء فيها أن “المسلـ.ـحين باتوا على بعد 3 كيلومترات من مطار دمشق، ولا بد من تدخل عسـ.ـكري روسي سريع”.

وفقا للشاعر فقد كانت موسكو تعي خطورة المشـ.ـكلات التي يواجـ.ـهها النظـ.ـام، ليس فقط بسـ.ـبب تشـ.ـديد عملـ.ـيات المعـ.ـارضة المسـ.ـلحة، لكن بسـ.ـبب أدائه وأخطائه، فضلا عن تركيبة المؤسسة العسـ.ـكرية والأجهزة الأمـ.ـنية الطائفية، وهو أمر خطير بسـ.ـبب المخـ.ـاوف الجدية من عمـ.ـليات تطهير وانتقام واسعين.

وفي عام 2014 تتالت رسائل متبادلة بين بشار الأسد ومسؤولين روس كان أبرزها حول العـ.ـملية السيـ.ـاسية وفقا للشاعر.

مزاعم روسية


وزعم الشاعر في لقائه مع الصحيفة أن تطورين مهمين هما مَن شكل أبرز مفاصل التدخل الروسي: الأول، قناعة موسكو بضرورة تدمـ.ـير السـ.ـلاح الكيماوي السوري في 2013 ليس فقط بسـ.ـبب التهـ.ـديد بعمـ.ـلية عسـ.ـكرية غربية،

بل بسـ.ـبب ظهور مخـ.ـاوف جدية من خروج هذا السـ.ـلاح عن السيطرة واستخدامه على نطاق واسع على خلفية تأجـ.ـيج الحالة الطائفية ومشاعر الانـ.ـتقام، ما يعني أن وقـ.ـوع بعض مكوناته في أيدي إرهـ.ـابيين كان سيشكل كارثـ.ـة.

وزعم أيضا أن موسكو كانت تخشـ.ـى من خطـ.ـر استـ.ـيلاء المجموعات المسلـ.ـحة على الجزء الأعظم من أسلـ.ـحة الجيـ.ـش السوري – وفق تعبيره- وهذا كان سيشكل خـ.ـطرا استراتيجيا ليس في سوريا وحدها بل وعلى الأردن ولبنان.

أما التطور الثاني، فقد ترسخت القناعة الروسية في خريف 2015 أن ما يفصل دمشق عن السـ.ـقوط ( وبالتالي نظـ.ـام أسد)هو أيام أو أسابيع على أبعد تقدير.

ومن الملاحظ أن روسيا زادت مؤخرا تقصد إحراجها وإهـ.ـانتها لنظـ.ـام أسد، فقبل أيام نشر الشاعر نفسه، عبر صحيفة روسية، فحوى إحدى رسائل الاستـ.ـغاثة التي وجهها بشار الأسد للروس عام 2013، واليوم يكمل نشر مضمون رسائل أخرى.

وكانت روسيا بدأت منذ 2017 بنشر فضـ.ـائح بشار الأسـ.ـد وإهـ.ـانته، ومنها تصريح وزير خارجيتها سيرغي لافروف في ذلك الوقت “أنه لولا تدخلنا في سوريا عسـ.ـكريا لسقـ.ـط نظـ.ـام أسد”.

ويتزامن الكشف عن فحوى هذه الرسائل، مع فتح روسيا لمسار ثالث حول سوريا بعد أستانا وسوتشي، واختلافه الواضح عنهما هو عدم وجود إيران فيه، لتكون قطر بدلا منها.

ورغم أن المعلومات لاتزال شحيحة حول ما تريده روسيا من هذا المسار، غير أن مراقبين ومقربين من دوائر القرار الروسي، يعتقدون أنه يأتي في إطار التضييق على إيران في سوريا ومحاولة إبعادها بالاتفاق مع إسرائيل.

المصدر : اورينت نت

…………………………………………………….

تغييرات في القصر الجمهوري تتجه روسيا لفرضها بالتعاون مع “أسماء الأسد” …

تتجه روسيا بالتنسيق مع “أسماء الأسد” إلى فرض تغيرات في آلية التنسيق بين القصر الجمهوري لـ “بشار الأسد”، ورئاسة مجلس الوزراء، في خطوة تشير إلى رغبة موسكو بالإشراف المباشر على عمل الحـ.ـكومة.

وأفادت مصادر خاصة لـ “نداء بوست” أن “لينا كناية” مديرة لجنة المتابعة في القصر الجمهورية المقربة من “أسماء الأسد”، اجتمعت خلال الأسبوع الأول من شهر آذار/ مارس الجاري مع رئيس حـ.ـكومة النظـ.ـام السوري “حسين عرنوس” ومستشاره “عبد القادر عزوز”،

حيث نقلت “كناية” لرئيس الحكـ.ـومة تعليمات من “أسماء الأسد” تتضمن تعيين ضـ.ـابط ارتباط بين القصر الجمهوري ورئاسة مجلس الوزراء، وتجميد آلية التواصل السابقة التي كانت تتم عبر المكتب الخاص في القصر الجمهوري.

وبحسب المصادر فإن “أسماء الأسـ.ـد” وبتنسيق مع موسكو تقوم حالياً بإعادة هيكلة لعمل اللجنة الاقتصادية التابعة لرئاسة مجلس الوزراء، ومن المقرر أن يتم الانتهاء من تشكيلها مجدداً شهر نيسان/ أبريل المقبل.

ويرجح المصدر المطلع على أروقة القصر الجمهوري أن الخطوات الروسية هدفها وضع المزيد من الرقابة على عمل حـ.ـكومة النـ.ـظام السوري واللجنة الاقتصادية التابعة لها، وذلك بهدف تقييد النشاط الاقتصادي والثقافي الإيراني وضمان عدم توقيع اتفاقيات جديدة دون علم موسكو.

وفي وقت سابق نقلت مصادر خاصة لـ “نداء بوست” معلومات تفيد بتدخل السفارة الروسية في دمشق بشكل مباشر لإرغام وزارة التعليم العالي في حكـ.ـومة النظـ.ـام السوري على وقف تنفيذ اتفاقية جرى توقيعها مع ممثل المرشد الأعلى الإيراني في سوريا “حميد صفاري”، تتضمن إحداث لجنة بحوث علمية مشتركة بين جامعتي “دمشق” و “أزاد” الممولة من المرشد الأعلى بشكل مباشر.

المصدر : نداء بوست

شاهد أيضاً

تغيرات مهمة ..تنازلات روسية لصالح تركيا في سوريا والمعادلة ستتغير كلياً .. إليكم أهم التفاصيل !

تركيا الخبر يبدو أن الصـ.ـراع التركي_الروسي في محافظة إدلب شمالي غربي سوريا، يتجه نحو فرض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *