أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / ما دور المحاكم الإدارية في ألمانيا بحـ.ـرمان اللاجئين السوريين من الحـ.ـصول على حق اللجوء؟

ما دور المحاكم الإدارية في ألمانيا بحـ.ـرمان اللاجئين السوريين من الحـ.ـصول على حق اللجوء؟

تحدثت خبيرة قانونية ألمانية، عن دور المحاكم الإدارية في ألمانيا بحـ.ـرمان اللاجئين السوريين من الحصول على حق اللجوء.

وقالت الخبيرة القانونية والمحامية الألمانية، هايدي شيرر، إن قرار محكمة العدل الأوروبية المتعلق باللاجئين السوريين الذين رفـ.ـضوا الخدمة في صفوف قـ.ـوات السلطة السورية لن يمنح جميع السوريين الحاصلين على إقامة ثانوية حق اللجوء.

وأضافت بحسب ما نقل موقع “آنفالت دي إي” الألماني عنها، أن أبرز الأسباب التي قد تمنع العديد من اللاجئين السوريين الحاصلين على إقامة ثانوية لمدة سنة في ألمانيا من الحصول على حق اللجوء الكامل 3 سنوات، ما يصدر عن قرارات من قبل المحاكم الإدارية الموجودة في كل ولاية ألمانية.

وتابعت أن المحاكم الإدارية في ولايات ريغنسبورغ غوتنغن وبادن فورتنبيرغ لم تمتثل لقرار محكمة العدل الأوروبية، حيث إن هذه الولايات لا تشترط أن اللاجئ الذي لديه إقامة ثانوية “الحماية” ولديه خدمة إلزامية يفترض أن يحصل على حق لجوء كامل.

وذكرت المحامية الألمانية مثالا عن تجاوز المحـ.ـكمة الإدارية في ولاية بادن فوتنبيرغ لقرار محكمة العدل، قائلة: “رفـ.ـضت المحكمة الإدارية طـ.ـعن أحد اللاجئين السوريين تقدم به للحصول على حق اللجوء بعد صدور قرار المحكمة الأوروبية.

وعللت المحكمة الإدارية الرفض بأن اللاجئ يجب أن يكون ملاحـ.ـقا سياسيا بالإضافة إلى أنه مطلوب للخدمة الإلزامية بصـ.ـفوف ميليـ.ـشيا أسد، وبهذا التصرف رفـ.ـضت الامتثال لقرار محكمة العدل الأوربية.

ولفتت الخبيرة القانونية أن تقييم الوضع الأمني في سوريا والتطورات الحاصلة في بعض المدن أيضا له علاقة في منـ.ـح اللاجئين السوريين إقامة ثانوية أو إقامة لجوء،

مبينة أنه يتم تصنيف دمشق وحمص والساحل السوري على أنها مدن آمنة، كما أن بشار الأسد أصدر مراسيم عفو ومراسيم تسريح وكل هذا يؤثر على قرارات المحاكم الإدارية في ألمانية ويؤثر بالتالي على منح اللاجئين السوريين إقامة لجوء أو لا.

وأشارت إلى أن أهم أسباب صدور قرار المحكمة الأوروبية هو أن لاجئا سوريا اعترض على منحه إقامة ثانوية لمدة سنة في 2017

وقدم اعتراضا للمحكمة الإدارية في ولايته “سكسونيا” الألمانية والتي حولته بدورها لمحكمة العدل الأوروبية واتخذت قرارها على هذا الأساس

وهو أن المطلوبين لخـ.ـدمة العلم في سوريا يحق لهم الطـ.ـعن وتقديم طلب لجوء جديد للحصول على حق اللجوء الكامل 3 سنوات.

وأكدت المحامية الألمانية شيرر أن الشخص المطلوب للخـ.ـدمة الإلزامية في سوريا يجب أن يكون ملاحقا سياسيا أيضا، كما أن تطورات الوضع في سوريا وتقييم المدن على أنها آمنة يمكن أن يؤثر على قرارات المحاكم الإدارية في الولايات الألمانية.

ويقدر عدد اللاجئين السوريين الحاصلين على إقامة ثانوية في ألمانيا بحوالي 190 ألف لاجئ، والحماية الثانوية هي شكل من أشكال الحماية التي تمنح لطالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي،

وهي تُمنح لطالب اللجوء الذي لا يمكنه الحصول على “حق اللجوء”، ولا يمكنه العودة إلى بلده الأصلي بسبب احتمال تعرضه لـ”خطـ.ـر حقيقي”.

وبحسب المكتب الاتحادي للهجـ.ـرة واللاجئين في ألمانيا فإن الأشخاص الذين يحق لهم الحصول على الحماية الثانوية هم أشخاص لديهم أسباب وجيهة بأنهم معـ.ـرضون لخـ.ـطر حقيقي ولا يمكنهم الحصول على الحماية في بلدانهم الأصلية بسبب الخـ.ـطر أو التهـ.ـديد.

المصدر: وكالات

…………………………………………………………………………….

أوضاع غير مبشرة.. خبير حقوقي يوضح طبيعة المرحلة المقبلة بالنسبة للاجئين السوريين في أوروبا

قال خبير حقوقي إن الفترة المقبلة بالنسبة للاجئين السوريين في أوروبا ستكون غير جيدة، مشيراً إلى أن وضع اللاجئين في أوروبا غير مستقر.

وأوضح مدير “المنظمة العربية الأوروبية لحقوق الإنسان”، كاظم هنداوي، أن اللاجئين السوريين في أوروبا مقبلون على مرحلة حرجة.

ويأتي ذلك، وفق “هنداوي”، الذي يقيم في مدينة ميونخ الألمانية، بسبب انخفاض الدعم المالي المقدم لملف اللاجئين.

واعتبر أن وضع اللاجئين في دول جوار الاتحاد الأوروبي مثل البوسنة “مزرٍ للغاية”، بحسب ما نقل عنه “راديو روزنة”.

مبررات الدول الأوروبية

ولفت الخبير الحقوقي إلى أن الدول الأوروبية تبرر تقاعسها عن التقصير تجاه اللاجئين باهتمامها بأوضاعها الداخلية ومكافحة فيروس كورونا.

وأكد أنه لا يوجد أي مبرر لدول الاتحاد الأوروبي يجعلها تتقاعس عن الوفاء بعهودها فيما يتعلق بمساعدة اللاجئين السوريين.

وأردف: “وضع اللاجئين في أوروبا غير مستقر، حيث أعلنت بعض دول الاتحاد الأوروبي سابقاً بأن بعض المناطق في سوريا باتت آمنة”.

وتابع: “وحتى ألمانيا التي كانت قائدة الاتحاد الأوروبي بما يخص استقبال اللاجئين قد أعلنت أيضاً أنه لا يوجد مانع من ترحيل السوريين من أراضيها”.

وختم بالقول: “هذا القانون وتفعيله بحد ذاته هو أزمة للاجئين، والإهمال سيكون متراكما بحق اللاجئين السوريين”.

وكان تقرير لموقع “RND” الألماني بيّن مؤخراً أن الاتحاد الأوروبي لن يتحرك تجاه اللاجئين السوريين العالقين في البوسنة رغم الظروف المأسـ.ـاوية التي تعصف بهم.

المصدر : مدونة هادي العبدالله

………………………………………………………………..

شاهد أيضاً

لونا سجـ.ـينـ.ـة تحكي قصتها.. على هامـ.ـش محـ.ـاكمة ضـ.ـابطين سوريين في ألمانيا

قبل فـ.ـرارها من سوريا إلى ألمانيا، كانت لونا سـ.ـجيـ.ـنة أقبـ.ـية المخـ.ـابرات السورية، والآن تتابع باستمرار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *