أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار سوريا / لمواجـ.ـهة النفـ.ـوذ الروسي …. أمريكا تنشر معـ.ـدات عسـ.ـكرية متطورة شرقي سوريا .. هل تشتـ.ـعل الصـ.ـراع ؟

لمواجـ.ـهة النفـ.ـوذ الروسي …. أمريكا تنشر معـ.ـدات عسـ.ـكرية متطورة شرقي سوريا .. هل تشتـ.ـعل الصـ.ـراع ؟

متابعة : تركيا الخبر

نشـ.ـرت القـ.ـوات الأمريكية معدات عسـ.ـكرية جديدة شمال شرقي سوريا لمواجهة النفـ.ـوذ الروسي المتزايد في المنطقة الذي يسعى لتوسيع تواجده مستغلًا الوضع المتـ.ـوتر بين تركيا وميليـ.ـشيا “قسـ.ـد”.

ووفق تصريحات لقائد القيـ.ـادة المركـ.ـزية في الجـ.ـيش الأمريكي الجنـ.ـرال “كينيث ماكينزي” لموقع “Defense One”، فإن القيادة العسـ.ـكرية الأمريكية دفعـ.ـت باتجاه نشر مدرعـ.ـات من طراز “أم 2 برادلي”، بسبب تواجد القـ.ـوات الروسية في تلك المنطقة.

وأضاف المسـ.ـؤول العسـ.ـكري الأمريكي أن موسكو تتحمل كامل المسؤولية عن تسـ.ـيير دوريات خارج المناطق التي تقع ضمن نفوذها دون أن تنـ.ـسق مع القـ.ـوات الأمريكية المتواجدة هناك.

وأوضح أن “البنـ.ـتاغون” اتخذ خطـ.ـوة مناسبة بإرساله مـ.ـدرعات “برادلـ.ـي” القتـ.ـالية إلى شمال شرقي سوريا، حيث تتواجد نقاط التـ.ـماس بين القـ.ـوات الأمريكية والروسية.

جاء ذلك بعد وقوع عدة حـ.ـوادث استفـ.ـزازية بين دوريـ.ـات أمريكـ.ـية وروسية كان آخرها أواخر شهر أغسطس/آب الماضي، وتسبب حينها بإصـ.ـابة عدد من العسـ.ـكريين الأمريكيـ.ـين، بحسب وكالة “رويترز”.

ودخلت القـ.ـوات الروسـ.ـية مناطق الشمال الشرقي من سوريا مستغلةً العملية العسـ.ـكرية التي نفـ.ـذتها تركيا، والتي حملت اسم “نبع السـ.ـلام”، للسيطرة على محيط مدينـ.ـتي رأس العين وتل أبيض، وأقامت عدة قواعد عسكـ.ـرية بموجـ.ـبها في محافظتي الحسـ.ـكة والرقة الخاضـ.ـعتين لسيطـ.ـرة “قـ.ـسد”

المصدر :الدرر الشامية

……………………………………………………….

أبيات شعرية ألقاها أردوغان.. تسبب أزمـ.ـ ة بـ.ـ ين إيران وتركيا وإستـ.ـ دعاء السـ.ـ فير التركي

متابعة : تركيا الخبر

قامت الخارجية الإيرانية بإستـ.ـدعاء السفير التركي في طهران احتجـ.ـاجاً على أبيات شعرية ألقاها الرئيس رجب طيب أردوغان خلال حضوره الخميس 10 ديسمبر/كانون الأول 2020 استعـ.ـراضاً عسـ.ـكرياً في العاصمة الأذربيجانية باكو.

إذ قالت وكالة “تسنيم” الإيرانية الشبه رسمية الجمعة 11 ديسمبر/كانون الأول، أن وزارة الخارجية استـ.ـدعت السفير التركي؛ على خلفية ما وصـ.ـفتها بـ”تصريحات أردوغان التدخـ.ـلية وغير المقـ.ـبولة خلال زيارته لباكو”

أبيات شعرية ألقاها أردوغان تُغـ.ـضب إيران

أردوغان قرأ أبياتاً شعرية تعبّر عن الأسـ.ـف لـ”الفصـ.ـل الإجباري” بين شطري نهر أرس، اللذين يقعان داخل أراضي أذربيجان وإيران، وذلك خلال حضوره الاستعـ.ـراض العسـ.ـكري مع نظـ.ـيره الأذربيجاني إلهام علييف.

فيما قال المتحدث باسم الخارجية سعيد خطيب زادة: “تم إبلاغ السفير التركي احتجـ.ـاج إيران الشديد، وتأكيد أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تطـ.ـالب الحكومة التركية بتوضـ.ـيح فوري في هذا الصـ.ـدد”.

أضاف خطيب زادة: “خلال هذا الاستـ.ـدعاء، تم إبلاغ السفير التركي أنه قد ولَّى منذ سنوات، عهد المـ.ـزاعم بالأراضي والإمبراطوريات المثـ.ـيرة للحروب التوسـ.ـعية”.

كما أوضح المتحدث باسم الخارجية قائلاً: “تم التأكيد للسفير التركي على أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا تسـ.ـمح لأحد بالتـ.ـدخل في وحدة أراضيها، وكما يشهد تاريخها الحافل بالفـ.ـخر، لن تقصّـ.ـر بشأن أمنها القومي أدنى تقصـ.ـير”.

ظريف حاول تبـ.ـرير ما صدر عن الرئيس التركي

كان وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، قال إن أردوغان قرأ أبياتاً شعرية “لا يعرف معـ.ـناها”. وتابع في تغريدة: “أردوغان لم يقل إن الشعر الذي قرأه بالخـ.ـطأ في باكو يرتبط بالفصـ.ـل الإجباري لمناطق أرس الشمالية عن الأرض الأم، أي إيران”.

كما تساءل ظريف: “ألم يفهم أنه تحدث ضـ.ـد استقـ.ـلال جمهورية أذربيجان؟”، متابعاً: “لا أحد يمكـ.ـنه الحديث عن عزيزتنا أذربيجان”.

بينما وصفُ “عزيزتنا أذربيجان” الذي أطلقه ظريف، يعني به ما يُعرف بـ”أذربيجان الإيرانية التي تقع على الشطر الآخر لنهر أرس”

المصدر : عربي بوست

……………………..

هل الحـ.ـرب قادمة ؟؟؟ أمريكا ترسـ.ـل أضـ.ـخم القـ.ـاذفـ.ـات إلى الخلـ.ـيج

متابعة : تركيا الخير

أعلنت القيـ.ـادة الوسطى الأميـ.ـركية تحـ.ـليق قاذفتـ.ـين من طـ.ـراز “بـ.ـي 52” (B-52) الخميس فوق مياه الخليج العربي، في المقابل هـ.ـدد الحـ.ـرس الثـ.ـوري الإيراني بالرد على تحـ.ـركات “الأعـ.ـداء” في مياه الخليج.

يأتي هذا بالتزامن مع نقل موقع بوليـ.ـتيكو عن مسـ.ـؤول عسكري أميـ.ـركي أن الجيـ.ـش الأميـ.ـركي على أهـ.ـبة الاستعـ.ـداد ويعـ.ـزز قواته في الشرق الأوسط خشـ.ـية هجـ.ـوم إيراني محـ.ـتمل، وأن البنـ.ـتاغون يراقـ.ـب مؤشرات مقلـ.ـقة على هجـ.ـمات محـ.ـتملة من قبل مليشـ.ـيات إيرانـ.ـية في العراق.

وقالت القيادة إن المهمة رسالة لمن وصفـ.ـتهم بالخصـ.ـوم المحتـ.ـملين، وإنها تأتي للتأكيد على التـ.ـزام الجـ.ـيش الأميـ.ـركي بحمـ.ـاية شركائه الإقليميين، وقدرة واشنطن على نشر القـ.ـوة القتـ.ـالية بسـ.ـرعة في أي مكان في العالم.

ونقل عن قـ.ـائد القـ.ـيادة الوسـ.ـطى الأمـ.ـيركية قوله إن إيران محـ.ـرجة بعد مقـ.ـتل العالم النـ.ـووي فخـ.ـري زاده وما زالت تبـ.ـحث عن طريقة للـ.ـرد، وأكد أنه بعد مقـ.ـتل قاسـ.ـم سليـ.ـماني تجد إيران صـ.ـعوبة في تنسـ.ـيق الأمور في العراق.

وأوضح “نراقـ.ـب تهديـ.ـدات إيران وليس من مصلـ.ـحتها مهاجـ.ـمتنا بشكل مباشر أو غير مباشر”.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن مسؤولين عسـ.ـكريين أميـ.ـركيين (لم تذكرهم)، قولهم إن الهـ.ـدف من ذلك هو ردع إيران ووكـ.ـلائها عن تـ.ـنفيذ هجـ.ـمات ضـ.ـد القـ.ـوات الأميركية في الشرق الأوسط.

وقالت القيـ.ـادة المركـ.ـزية للجيـ.ـش الأميركي في بيان إن القـ.ـاذفتين الثقـ.ـيلتين اللتـ.ـين يطلق عليهما اسم “ستراتـ.ـوفورترس” ويمكنهما حمل أسلـ.ـحة نـ.ـووية، أقلـ.ـعتا من قـ.ـاعدة باركسـ.ـديل الجوية في لويزيانا وتم إخـ.ـطار طاقمـ.ـيهما في اللحظة الأخيرة بذلك.

وذكر البيان أن الطائـ.ـرتين حلقـ.ـتا فوق الخليج “مع طائرات أخرى تابعة لسـ.ـلاح الجو الأميـ.ـركي وطائرات من دول شـ.ـريكة”، موضحا أن هذه هي الطـ.ـلعة الثانية لقـ.ـاذفات “بي 52” خلال شهرين في هذه المنطقة.

وعلق قائد القـ.ـيادة المركزية الجنرال فرانك ماكِنـ.ـزي قائلا “يجب على خصـ.ـومنا المحتـ.ـملين أن يفهموا أنه لا توجد دولة على وجه الأرض أكثر استـ.ـعدادًا وقـ.ـدرة (من الولايات المتحدة) لنشر قدرات قتـ.ـالية إضافية بسـ.ـرعة في مواجهة أي عـ.ـدوان”.

وقال “قدرتنا على التعاون مع شركاء في مهمة كهذه تثبت أننا مستعدون للاستـ.ـجابة معا لأي أزمـ.ـة”.

وأضاف المسـ.ـؤولون أن مدة تحلـ.ـيق القـ.ـاذفتين في سماء الخليج استـ.ـغرقت نحو 36 ساعة ضمن رحلة ذهاب وإياب، بعدما انطـ.ـلقتا من مطار “باركسديل” بولاية لويزيانا الأميـ.ـركية (جنوب).

وطـ.ـائرات “بي 52” هي قـ.ـاذفات إستـ.ـراتيجية بعـ.ـيدة المدى، قادرة على حمل ما يصل إلى 70 ألف رطـ.ـل من الأسـ.ـلحة.

شاهد أيضاً

لاجئ سوري: معاناتي دفعتني لتأسيس الأكاديمية ومساعدة غيري من اللاجئين

استطاع لاجئ سوري في برلين تأسيس جمعية مجانية من أجل مساعدة غيره من اللاجئين في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *