أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / لاجئ سوري يرفع دعوة قضائية ضد المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا

لاجئ سوري يرفع دعوة قضائية ضد المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا

“خوفا من الترحيل فعلت ذلك” هذا قاله اللاجئ السوري أحمد أ. عندما طلب منه المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين فتح هاتفه الجوال وتسليمه للموظف. اللاجئ السوري رفع دعوة قضائية ضد السلطات الألمانية بمساعدة من جمعية مدافعة عن حق الحرية.

تقدمت جمعية مدافعة عن حق الحرية بشكوى ضد تقييم بيانات الهواتف المحمولة للاجئين من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين. أوضحت المحامية ليا بيكمان في الجمعية أن “قانون حماية البيانات ينطبق على جميع الأشخاص واللاجئين أيضا”. وبررت بيكمان الشكوى التي رفعتها لدى مسؤول حماية البيانات أولريش كيلبر إلى أن تقييم البيانات “غير متفق عليه”

وأشارت بيكمان إلى أنه من الضروري “التأكد مما يقوم به المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين ووضع حد لانتهاكات القانون”، ووفقا لذلك تم تقديم شكوى ضد انتهاك حماية البيانات من قبل جمعية حقوق الحرية واللاجئ السوري محمد أ. والمحامي ماتياس لينيرت”.

ووفقا للجمعية المدافعة عن حقوق الحرية، فإن أحمد أ. هو لاجئ فرّ من سوريا وتم الاعتراف به في عام 2015. وفي إطار مراجعة قرارات اللجوء القديمة، طُلب منه الكشف عن بيانات هاتفه المحمول في عام 2019، ورغم ذلك لم يتغير أي قرار بشأن الاعتراف به.

هكذا تتبادل السلطات الألمانية بيانات طالبي اللجوء

“فجأة طلب مني موظف المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين أن أفتح هاتفي الجوال وأعطيه إياه. لم أكن أعرف ما الذي يجري بالضبط ، لم يشرح لي أي شيء” هذا ما قاله محمد أ. لجمعية حقوق الحرية مضيفا “خوفي من الترحيل جعلني أعطيهم هاتفي الجوال وهو ما كان بالنسبة لي أشبه التدخل في شؤون حياتي بأكملها”.

وكانت الجمعية المدافعة عن حقوق الحرية قد رفعت في أيار/مايو الماضي دعوى قضائية لدى العديد من المحاكم الإدراية، بسبب هذه الإجراءات التي تقوم بها السلطات الألمانية والتي تشير إلى تعديل على قانون اللجوء من عام 2017. وتنتقد الجميعة أيضا غياب الشفافية المتعلقة ببرامج الحاسوب المستخدمة في التقييم الالكتروني للبيانات، وهو ما يدفع بدوره البامف إلى عدم تقديم أي معلومات.

جدير بالذكر أن قانون اللجوء ينص على أنه يحق للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين تقييم بيانات الهاتف الذكي لطالب اللجوء، في حال لم يكن لديه جواز سفر أو وثيقة بديلة. والأمور التي يسمح بتقييمها فهي جميع جهات التواصل والمكالمات والمواقع التي تم زيارتها عبر برامج التصفح والرسائل الالكترونية وأسماء المتابعين على منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك. علما أنه لا يتوجب تقييم البيانات في حال وجود شك في المعلومات المتعلقة بطالب اللجوء.

………………………………………………………………………

لأول مرة في أمريكا.. عزل رئيس سابق والتصويت على مستقبله

متابعة : تركيا الخبر

يخوض أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي، اليوم الثلاثاء، تجربة غير مسبوقة، عندما سيجتمعون لاتخاذ قرار بشأن عزل الرئيس السابق، دونالد ترامب، الذي لم يعد في منصبه.

وستبدأ المحاكمة اليوم، في الساعة 13:00 (18:00 بتوقيت غرينيتش)، بنقاش، يليه تصويت على دستورية المحاكمة نفسها.

ووفقا لاتفاق زعيمي الحزب الديمقراطي والحزب الجمهوري، مع الفرق القانونية، بشأن قواعد المحاكمة، فإن المحاكمة ستستمر حتى غروب شمس الجمعة، ثم تستأنف بعد ظهر الأحد، حيث أن المحاكمة ستتوقف نهار السبت، بسبب عطلة “السبت اليهودي”، كون أحد محامي ترامب يهوديا.

كما ينص الاتفاق على أنه في حال أراد أي طرف استدعاء شهود، فلا بد أن يخضع هذا الأمر للتصويت، علما بأن ترامب رفض طلبا أرسله إليه المدعون العامون الديمقراطيون، للاستماع إلى شهادته تحت القسم.

و ستبدأ المرافعات يوم الأربعاء، على أن يحصل كل جانب على 16 ساعة، توزع على مدار يومين.

من جانبه، أوضح السيناتور تشاك شومر، زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، أنه في حال أدين ترامب بالتهمة الموجهة إليه – الإدانة تتطلب أكثرية الثلثين- فإن مجلس الشيوخ سيجري بعدها تصويتا بالأغلبية البسيطة، لمنعه من تولي أي منصب عام في المستقبل.

ورأى النواب الديمقراطيون الذين يتولون مهمة الادعاء في محاكمة ترامب، أن الرئيس السابق ارتكب “انتهاكا للدستور”، معتبرين أنه “الانتهاك الأخطر الذي يرتكبه رئيس أمريكي”، عبر “تحريض” أنصاره على مهاجمة الكابيتول.

وكان مديرو مساءلة الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، من أعضاء مجلس النواب، قد أعلنوا عن وجود “أدلة دامغة” ضده، في المحاكمة الجارية بمجلس الشيوخ.

في حين، قال محامو ترامب، إن الأخير لا يتحمل مسؤولية اقتحام الكابيتول، معتبرين أن “أنصاره فعلوا ذلك من تلقاء أنفسهم”.

من جهته، لم يعلق الرئيس الأمريكي الجديد، جو بايدن، على إدانة ترامب، وقال: “سندع مجلس الشيوخ يحل هذه المسألة”، فيما أشارت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين بساكي، للصحفيين، إلى أن “بايدن ترشح ضد ترامب في 2020، “لأنه شعر أنه (ترامب) غير أهل بالمنصب”.

وأضافت أن الرئيس الجديد “سيترك الأمر لمجلس الشيوخ ليرى هذه المحاكمة تتقدم”.

جدير بالذكر أن مجلس النواب الأمريكي عزل ترامب في 13 يناير الماضي بتهمة التحريض على الاضطرابات، إثر اقتحام الكابيتول من قبل “مؤيدين” لترامب في 6 يناير الماضي، وأحال قراره هذا إلى مجلس الشيوخ للمصادقة عليه وفقا للدستور. ويدرس مجلس الشيوخ الآن قرار عزل ترامب، وإدانته، ومنعه من تولي مناصب حكومية مستقبلا.

المصدر: “فرانس برس”

…………………………………………………………………………………………………………………..

شاهد أيضاً

حكم تاريخي.. ألمانيا تحـ.ـكم على عنصر المخـ.ـابرات السـ.ـوري السابق

أدانت المحـ.ـكمة العليا في مدينة كوبلنس الألمانية اليوم الأربعاء (24 فبراير/شباط 2021) السوري إياد أ. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *