أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار سوريا / في تكرار لنموذج “مدام فاتن”.. موظفة في حلب تهـ.ين المواطنين وتتسبب بتعرضهم لضـ.رب مبـ.رح

في تكرار لنموذج “مدام فاتن”.. موظفة في حلب تهـ.ين المواطنين وتتسبب بتعرضهم لضـ.رب مبـ.رح

تحدثت مصادر إعلامية أن ممرضة في المشفى الجامعي التابع لنظام الأسد في حلب تعاملت بأسلوب مذل مع أحد المواطنين القادمين للعلاج، مكرِّرة نموذج “المدام فاتن”.

و”مدام فاتن” هي موظفة في المؤسسة الاستهلاكية في دمشق أهانت رجلاً مسناً في دمشق أثناء وقوفه على باب المؤسسة للحصول على مخصصاته التموينية، وفق شريط مصور انتشر عام 2020.

ونقل موقع “أورينت نت” عن “مدين أبو محمد” أنه توجه قبل شهرين إلى مشفى حلب الجامعي شاكياً من مرض ألم المفاصل.

وأضاف “أبو محمد”، الذي يسكن حالياً في الشمال السوري بعد مغادرته حلب، أن الطبيب وجّهه إلى قسم الأشعة لإجراء الصورة بهدف معرفة سبب الألم.

شتائم وضرب واتهامات

وأوضح أن موظفة قسم الأشعة “فاطمة م” بادرته، فور دخوله إلى الغرفة، بكلمات مذلة مثل “قعود هون خلصني”، و”لسه صارعين سمانا بالمرض ويا ريت فيكن شي”.

وأردف أنه حين سألها عن سبب حديثها معه بهذه الكيفية انهالت عليه بالشتائم، واصفةً إياه بالمتخلف الذي لا يبنغي أن يوجّ كلاماً لها، ثم صرخت ودعته للخروج من الغرفة: “انقلع لبرّا يا حشرة”.

وبيّن “أبو محمد” أنه خلال الصراخ جاء عدد من العاملين في المشفى من مستخدمين وممرضين، ثم أقدم شخصان يعملان كمستخدمين على ضربه بشكل مبرّح، حتى سالت الد.ماء منه.

وتابع: “ثم قاما بسحلي وأخرجاني من المشفى، فيما بدأ أحدهما بالبصاق علي واتهمني بقلة الشرف، وفهمت من كلامهما أن الممرضة قد اتهمتني بالتحـ.رش”.

ولفت المتحدث إلى أن الضرب أدى إلى إصـ.ـابته بخلع في الكتف وكسر في اليد، وجعله لا يستطيع تحريك يديه الاثنتين نظراً لتعرضهما لأضرار كبيرة.

يذكر أن أسلوب التعامل “الفوقي” مع المواطنين له حضور واسع في مؤسسات نظام الأسد، في ظل تغاضي النظام عن هذه الظاهرة، وعدم اتخاذ إجراءات جذرية لإزالتها.

…………………………….

روح اشتكي لمين ما بدك.. “المدام فاتن” موظفة لدى الأسد تهيـ.ـن مواطناً مسنّاً في دمشق (فيديو)

نهَـ.رت موظفة في حكومة نظام الأسد أحد المواطنيين وطـ,ردته من “المؤسسة السورية للتجارة” المخصصة لبيع المواد التموينية عبر “البطاقة الذكية”.

وأظهر شريط مصور مواطناً مسنّاً يطلب من أحد موظفي المؤسسة، الكائنة في دمشق، إعطاءه مخصصاته التموينية، لكن الموظف حاول إغلاق الباب مدعياً أن الدوام انتهى.

ورغم تأكيد المواطن على أن الدوام لم ينتهِ بعد إلا أن الموظف استمر بمحاولة إغلاق الباب وطلب منه أن يأتي في اليوم التالي.

المدام فاتن!

وفي خضم النقاش بين الشخصين تتدخل موظفة تدعى “فاتن” وتدعو المواطن بلهجة شديدة أن يتكلم مع زميلها باحترام.

لتضيف بعد أن تجادلت مع المواطن قليلاً: “ما عنا اليوم، وروح وين ما بدك وقول إنو المدام فاتن وقّفت ع الباب وما بدها تعطيني شي”.

وأظهر مقطع الفيديو وجود شخص آخر إلى جانب المواطن آنف الذكر يطلب الحصول على مخصصاته، لكن المدعوة “فاتن” لم تستطع التحدث معه بنفس الطريقة لأنها أخبرها أنه عنصر في قوات الأسد

يشار إلى أن مناطق سيطرة الأسد تشهد غلاءً كبيراً في أسعار المواد الغذائية، وهذا ما يدفع المواطنين للّجوء إلى مؤسسات النظام لشراء هذه المواد بأسعار “مدعومة” عن طريق “البطاقة الذكية” ضمن برنامج توزيعي معين.

ويعرب القاطنون في مناطق سيطرة الأسد، باستمرار، عن استيائهم من حالة الازدحام الكبيرة على أبواب هذه المؤسسات، والتي تضطرهم إلى الوقوف ساعات طويلة من أجل الحصول على مخصصاتهم.

شاهد أيضاً

تغيرات مهمة ..تنازلات روسية لصالح تركيا في سوريا والمعادلة ستتغير كلياً .. إليكم أهم التفاصيل !

تركيا الخبر يبدو أن الصـ.ـراع التركي_الروسي في محافظة إدلب شمالي غربي سوريا، يتجه نحو فرض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *