close
القصص

فتاه قد زاد الغموض حولها وحول ماتفعله

كلما تقدم لها شاب وذهب ليراها طلبت من الجميع الخروج وتركها بمفردها معه ليخرج الشاب بعدها وهو يرفضها ويقول عنها مجنونه ولكن لا يخبر احد بما دار بينهما من حديث داخل الغرف ليزيد الغموض حولها
­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­
تقدم لها اكثر من شاب ولكن الكل اجمع على جنونها زاد الفضول لدى شاب كان خارج بلاده مدة طويله وعاد الى بلده من فتره قليله ليسمع عن غموض هذه الفتاه ويحاول ان يعرف مايدور داخل الغرفه ولكنه يفشل حاول مع جميع الشباب الذى تقدمو لخطبتها ليعرف ماذا يدور بينهم ليخرج بعدها ويتهمها بالجنون

ولكنه فشل فى معرفة اى شىء لم يياس وحاول عدة مرات ولكنه فى كل مره كان الفشل يلازمه.

وذات يوم فكر هذا الشاب فى حيلة لمعرفة مايحدث مع هؤلاء الشباب عند يتقدمون لخطبتها والذهاب الى بيتها ذهب سريعا الى امه وقال لها اريد ان اتزوج فرحت امه كثيرا ولكن عندما سمعت اسم العروس راح تولول وتضرب على وجهها وهى لا تصدق ماسمعت ابنها الوحيد سيتزوج من فتاه الكل يقول عليها مجنونه رفضت بشده وهددت ابنها بانه اذا تزوج من تلك الفتاه سوف تقاطعه ولا تتحدث معه مره ثانيه

ولكن الشاب لم يياس واخبر امه بالحقيقه هو لا يريد ان يتزوجها ولكنه لديه فضول ان يعرف ماذا يحدث مع هذه الفتاه هل هى حقا مجنونه ام هم كاذبون وماهو الحديث الذى يدور بينهم اقتنعت الام بان ابنها سيتقدم لهذه الفتاه ولكنه لا يتزوج منها وتقدم لخطبتها وجاء اليوم الموعود وكله شغف وفضول لرؤيه ماسيحدث معه، كان دقات قلبه تتضاعف.

ولكن كاد قلبه يتوقف عندما شاهدها فتاه فى غاية الجمال والروعه تسير بخطوات سلسه لا ترفع وجهها فى احد تجلس وكلها خجل وكسوف الكل يتبادل الحديث الا هى الصمت يلازمها ولكنه فوجىء بيدها تحمل شنطه بيضاء تحضنها جلست فوضعتها بجوارها كان هو ينتظر لحظة الجلوس معها بمفرده ليعرف كل شىء.

مقالات ذات صلة

ولكن زاد الانتظار ولم تطلب الفتاه ان تجلس معه مرت ساعتان وامه وامها يتبادلان الحديث بينما هو يتحدث مع والدها ولكن عقله مشغول بالتفكير فيها مر الوقت سريعا وطلبت امه منه الرحيل لتاخر الوقت ولكن هو رفض ان يغادر قبل ان يجلس معها بمفرها وطلب من والده ان يتحدث معها وافق والدها وطلب من الجميع ان يتركهم.

ليعرف كل من هما تفكير الاخر خرج الجميع ولم يتبقى سوى هو وهى داخل الغرفه على امل منه ان تتحدث معه ولكنها مازالت صامته بداء القلق يراوده وفجاء….. يتبع

وفجاءه بدات تضحك بطريقه هستيريه وهى لا تستطيع ان تسيطر على نفسها

بينما هو كان ينظر لها بدهشة شديد وعجز عن الكلام وكان يسال نفسه بصوت منخفض لما تضحك هل هى حقا مجنونه مثلما قال عليها الجميع وبدا يتوتر ويخاف منها ولكنه مازال متماسك امامها وبعد عدة دقايق من الضحك المتواصل توقفت عن الضحك وعادت للصمت مره ثانيه غضب هو وسالها بتعجب عن سبب ضحكها

لمتابعة باقي القصة اضغط على الرقم 2 في السطر التالي 👇

1 2الصفحة التالية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى