أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار سوريا / روسيا تتوعـ.د دول الاتحاد الأوروبي بسـ.بب بشار الأسد!

روسيا تتوعـ.د دول الاتحاد الأوروبي بسـ.بب بشار الأسد!

متابعة : تركيا الخبر

أعربت وزارة الخارجية الروسية عن انزعاجها من دول الاتحاد الأوروبي التي تجاهلت نظام الأسد ولم توجه له الدعوة لمؤتمر المانحين قبل أيام.

وتوعد نائب الخارجية الروسي “سيرغي فيرشينين” دول الاتحاد الأوروبي بموجة لجوء جديدة من سوريا.

وقال فيرشينين ورصدت الوسيلة إن الانهـ.يارات التي تشهدها مناطق الأسد بعدة مجالات أبرزها الاقتصادية والاجتماعية ستتسبب بترك السوريين لبلادهم واللجوء إلى أوروبا.

وتأتي هذه التصريحات الروسية في ظل أوضاع معيشية متردية تشهدها مناطق سيطرة النظام في ظل غلاء الأسعار وعدم قدرة السوريين على شراء احتياجاتهم.

وأمس الخميس, أقر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن نظام الأسد بات مهـ.دداً بالانهـ.يار في ظل الجمود والظروف الاقتصادية الصعبة والأزمات.

وتعصف أزمات خانقة أبرزها المحروقات وغلاء الأسعار بمناطق سيطرة الأسد والتي فاقمتها الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد.

وانتقـ.د نظام الأسد دول الاتحاد الأوروبي التي عقدت مؤتمر “بروكسل” معتبراً أنه أداة ضغط وابتزاز بهدف فرض الإملاءات لإدخال المساعدات إلى سوريا.

وأكد النظام رفضه كل ما يصدر عن المؤتمر نظرًا لعدم دعوة حكومة الأسد للحضور، وعدم التنسيق معها لتلبية احتياجات السوريين.

المصدر : الوسيلة

………………………………………………….

تركيا تدعو لحل دائم في سوريا والقيادة الروسية تطالب إدارة “بايدن” بمنح نظام الأسد مزيداً من الوقت!

متابعة : تركيا الخبر

وجهت تركيا مجدداً دعوة إلى إيجاد حل سياسي حقيقي وشامل للملف السوري بموجب قرار مجلس الأمن الدولي رقم “2254” بشأن الأوضاع في سوريا.

وأكد مجلس الأمن القومي التركي في بيان له على ضرورة العمل من أجل وقف الأعمال التي من شأنها زيادة معـ.ـاناة السوريين وتعميق الأزمـ.ـة الإنسانية في سوريا.

وشدد البيان على أهمية التوصل إلى حل دائم ومستدام في سوريا يراعي حماية وحدة الأراضي السورية ووحدتها السياسية.

ولفت أن تركيا ستواصل العمل كما كانت في السابق، وستدعم أي مبادرات تتعلق بتحقيق الاستقرار في سوريا والمنطقة عموماً.

وطالب مجلس الأمن القومي التركي في بيانه كافة القوى والأطراف الفاعلة في الملف السوري أن تتحمل مسؤوليتها، خاصةً بما يتعلق بمسألة الحد من الأنشـ.ـطة التي تساهم في زيادة الأوضاع الإنسانية سوءاً في سوريا.

يأتي ذلك في الوقت الذي حمّل فيه نائب وزير الخارجية التركي “سادات أونال” خلال مشاركته في مؤتمر المانحين في “بروكسل” مؤخراً، المجتمع الدولي مسؤولية السعي من أجل إنهاء مـ.ـأساة السوريين وتخفيف معــ.ـاناتهم.

وأشار “أونال” خلال كلمة ألقاها خلال المؤتمر إلى أن الحل في سوريا بحاجة إلى تظـ.ـافر الجهود من أجل تلبية احتياجات الشعب السوري الملحة على أرض الواقع، والأهم من ذلك هو ضرورة العمل على معــ.ـالجة المشكـ.ـلة من جذورها، على حد تعبيره.

ونوه المسؤول التركي أن السبيل الوحيد لإنهاء معــ.ـاناة الشعب السوري هو التوصل لحل سياسي حقيقي ودائم في سوريا وفقاً للقرارات الأممية.

كما أكد “أونال” أن الشعب السوري يعيش معـ.ـاناة حقيقية منذ فترة طويلة، لافتاً أن السوريين لم يعد بإمكانهم تحمل المزيد من الأعباء لعشرة سنوات إضافية، على حد قوله.

وفي شأن ذي صلة، دعت القيادة الروسية إلى تخفيف أو رفع العقـ.ـوبات الغربية جزئياً عن نظام الأسد، لاسيما العقـ.ـوبات التي تفرضها الولايات المتحدة الأمريكية على النظام السوري بموجب قانون “قيصر”.

وطالبت الخارجية الروسية المجتمع الدولي وإدارة “بايدن” منح نظام الأسد مزيداً من الوقت، مدعية أن ذلك سيفسح المجال أمام النظام السوري للاستجابة لدعوات المضي قدماً في مسار الحل السياسي.

وقال وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” في تصريحات أدلى بها اليوم الأربعاء، إن العقـ.ـوبات الأمريكية على النظام في دمشق تعـ.ـيق اتخاذه مواقف مرنة بشأن العملية السياسية ومحادثات اللجنة الدستورية، وفق تعبيره.

وأكد “لافروف” أن وجهة النظر الروسية تتمثل بضرورة منح الأطراف السورية المجال والوقت الكافي لحل الخـ.ـلافات العـالقة فيما بينها.

وانتـــ.ـقد الوزير الروسي موقف الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي حيال الملف السوري، معرباً عن تفاؤله في إحراز تقدم ملموس ونقلة نوعية بشأن الجولة المقبلة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية ومسار الحل السياسي في سوريا.

المصدر : طيف بوست

……………………………………………………………………….

شاهد أيضاً

ألمانيا : بـ.ـسـ.ـيف سـ.ـامـ.ـوراي رجل يقـ.ـتل عشـ.ـيقـ.ـته والمحـ.ـكمة تصـ.ـدر حـ.ـكمها …شاهد التفاصيل

الحـ.ـكم على رجل بالسجـ.ـن بعد قـ.ـتل عشـ.ـيقـ.ـته بـ.ـسـ.ـيف سـ.ـامـ.ـوراي حكـ.ـمت محـ.ـكمة ألمانية بالسجـ.ـن لمدة ست …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *