close
أخبار سوريا

“رحلة نحو الـ.ـمـ.ـوت”.. تعرف إلى أخـ.ـطر المواضيع التي تنتشر في السويداء

انتشر في محافظة السويداء مؤخراً بين فئات من الشباب، تعـ.ـاطي مـ.ـخدِّر تفوق خطـ.ـورته جميع أصناف المخـ.ـدرات، يعرف محلياً بـ“الشـ.ـبو” أو “الكريسـ.ـتال”.

وتفوق خـ.ـطورة “الشـ.ـبو” جميع المواد المـ.ـخدرة، لكونه يخـ.ـرّب جميع أجهزة جسم الإنسان، وعلى رأسها الخلايا العصـ.ـبية، فمع بداية تعاطـ.ـي الشباب له يشعرون بإحساس بالنشوة والسعادة، لكن سرعان ما تنقطع سعادة تلك البدايات الممـ.ـيتة، وفق تقارير صحفية.

مواطن اكتشف تعـ.ـاطي ابنه للمـ.ـادة

وقال مواطن في السويداء فضّل عدم ذكر اسمه، إنه اكتشف تعاطـ.ـي ابنه البالغ من العمر 17 عاماً لمخـ.ـدر “الشـ.ـبو”، مشيراً إلى أنه كان لا يزال في المرحلة الأولى من التعـ.ـاطي، حيث اكتشف الأمر نتيجة تعـ.ـرض ابنه لوعـ.ـكة صحية مفاجئة أدخـ.ـلته المشفى.

وأضاف أنه اضـ.ـطُر لحجـ.ـز ابنه في المنزل مدة 15 يوماً،  وتعامل معه بطريقة مرِنة، واستشار طبيباً صديقاً للعائلة، حتى تعـ.ـافى من آثار المادة وأقلـ.ـع عنها، مشيراً إلى أن ابنه مرّ بحالة صعـ.ـبة جداً خلال الأيام الأولى من إقلـ.ـاعه عن المـ.ـخـ.ـدر، وقد حاول الانتـ.ـحـ.ـار في إحدى المـ.ـرات.

ووجه والد اليافع تحـ.ـذيراً لجميع العائلات بضرورة مراقبة أبنائهم، والتعامل معهم بطريقة صحيحة بعيداً عن القـ.ـسوة المـ.ـفرطة، في ظل الانتشار الواسع للمـ.ـخـ.ـدرات، وانخفاض أسعارها، وعدم وجود رقابة أمنـ.ـية وانحلال الكثير من الضـ.ـوابط الاجتماعية، كما أرسل صوراً للمادة التي اكتشف وجودها مع ابنه.

وتشير تقارير صحية، إلى أن المتعـ.ـاطي يعاني سلوكاً عدـ.ـوانياً مفـ.ـرطاً تجاه جميع من حوله، وحتى نفسه، نتيجة هـ.ـلاوس سمعية وبصرية، وفقـ.ـدان الوزن، وسقوط الأسنان، وارتفاع معدلات دقات القلب، مع التدمير المتواصل للخلايا العصبية، وعبر شهور قليلة يتحول مظهر متعـ.ـاطي “الشـ.ـبو” من شاب في العشرينات إلى عجـ.ـوز في السبعينات.

المخـ.ـدرات تعبر من الحـ.ـواجز 

وقد كشف مصدر خاص أن مادة “الشـ.ـبو” تلاقي رواجاً منذ مدة في محافظة السويداء، وخصوصاً بين اليافعين والشبان، مشيراً إلى أنها تدخل المحافظة من خلال أشخاص لهم ارتباطات أمنيـ.ـة، فالمادة لا تُصنع محلياً، إنما تدخل مروراً بالحواجز الأمنية المنتشرة على طريق دمشق السويداء.

وأضاف المصدر الذي ينتمي لأحد الفصائل المـ.ـسلحة في السويداء، أن سعر الغرام الواحد من المادة، يتراوح بين 60 ألفاً و80 ألف ليرة سورية، لافتاً إلى وجود العديد من مروّجي المادة، خصوصاً في  السويداء وشهبا و صلخد بلدة_عتيل

حيث تنشط في السويداء عصـ.ـابة رامي مزهر بهذا الشأن ،كما في الخطـ.ـف والدعاـ.ـرة و أشياء أخرى مشينة بحق آل مزهر وأهالي الجـ.ـبل جميعاً.

وفي شهبا، تنشط عصـ.ـابة محمد الحسين من بلدة الطيبة، وآخرون من مدينة شهبا نفسها كالمدعو المـ.ـجرم عاطف نزال علبي وعصـ.ـابته التي امتهـ.ـنت النصـ.ـب والتجارة بالمخـ.ـدرات.

بينما تنشط في عتيل عصـ.ـابة راجي فلحوط، ويذكر أن شـ.ـرطة السويداء ضـ.ـبطت قبل أسبوعين المجـ.ـرم يزن تركي كشور ( أحد أفراد عصاـ.ـبة عتيل) وهو يقود سيارة مسـ.ـروقة وبداخلها كمية من هذا النوع من الحشـ.ـيش المـ.ـخدّر ، إلا أن عصابة فلحوط التابعة لفرع الأمـ.ـن العـ.ـسكري بميليـ.ـشيا أسد، 

قامت وبتعليمات من فرع الأمن العسـ.ـكري باختـ.ـطاف ضـ.ـابط بالشـ.ـرطة مع سيارته، إلى أن قامت الشرطة بالإفـ.ـراج عن المجـ.ـرم يزن كشور وكل المخـ.ـدرات التي كانت بحوزته مع السيارة، وذلك بواسطة الأمـ.ـن العسـ.ـكري الذي دخل وسيطاً لما أسماه (حقـ.ـن الـ.ـد.م)!


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى