أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / عشرات المداهـ.ـمات قامت بها الشـ.ـرطة الألمانية على شبكة إجـ.ـر.امية متطـ.ـرفة

عشرات المداهـ.ـمات قامت بها الشـ.ـرطة الألمانية على شبكة إجـ.ـر.امية متطـ.ـرفة

نفذ مئات رجال الشـ.ـرطة الألمانية مداهمات فجرا على 27 منزلا ومنشأة تجارية، بما في ذلك مكتب محام، في عملية استـ.ـهدفت أعضـ.ـاء جماعات يمينية متطرفة يشتبه بهم في تهـ.ـريب المخـ.ـدرات والأسلـ.ـحة.

وقال ممثلو الادعاء لمحطة الإذاعة البريطانية، إن ثمانية أشخاص تتراوح أعمارهم بين 24 و 55 عاما اعتـ.ـقلوا حتى الآن في مداهمات نفذها 500 ضابط شـ.ـرطة.

وقالت وسائل الإعلام إن المشتبه بهم هم أعضاء في جماعتي Turonen and Garde 20 و”النا.زيـ.ـين الجدد”.

وقالت السلطات إن العصـ.ـابتين تزعمتا منذ سنوات تجارة المخـ.ـدرات في ولاية تورينجيا الشرقية، حيث تديران شبكة توزع الميثامفيتامين والأسـ.ـلحة.

وقالت الشـ.ـرطة الألمانية إن مداهماتها كانت نتيجة عامين من عمليات التنصت من قبل الأجهزة الأمنية.

المصدر : RT

……………………………………………….

ألمانيا : إعادة افتتاح المدارس ابتداءً من يوم الاثنين في عدة ولايات

تستعد عدة ولايات المانية لإعادة فتح المدارس يوم الاثنين ، و مع ذلك ، هناك مخـ.ـاوف من أن إعادة فتح المدارس ومراكز الرعاية النهارية (Kitas) في هذه المرحلة ستؤدي إلى زيـ.ـادة عدد الإصابات بـ كوفيد-19.

وفي مؤتمر صحفي يوم الجمعة ، سأل أحد الصحفيين وزير الصحة ينس شبان عما إذا كانت إعادة فتح المدارس و مراكز الحضانة في جميع أنحاء المانيا عمل مسؤول في هذه المرحلة نظراً لانتشار المتغيـ.ـرات.

و أجاب شبان إن خطط الحماية موجودة بالفعل ، بما في ذلك زيادة الاخـ.ـتبارات السريعة والتدريس البديل بين الفصول الرقمية والفصول الصغيرة والأقنعة الطبية.

لكنه قال إنه من المهم التحقق بانتظام من كيفية تأثير إعادة الافتتاح على انتشار الفيروس.

وستعيد ولاية بادن فورتمبيرغ ، وبراندنبورغ ، وبرلين ، وبافاريا ، وهيس ، ونوردراين فيستفالن ، وراينلاند بالاتينات ، وسارلاند ، وشليسفيغ هولشتاين ، وتورينغن افتتاح المدارس الابتدائية يوم الاثنين 22 فبراير ، وتليها بعد ذلك بيومين مدرسة مكلنبورغ-بوميرانيا الغربية.

ومنذ بداية شهر مارس ، تخطط هامبورغ وساكسونيا أنهالت لاستئناف العمليات المدرسية المحدودة.

كما تأمل سلطات بريمن أن تعود أعداد الفصول كاملة إلى المدارس الابتدائية اعتباراً من مارس.

من جانبها، افتتحت ولاية ساكسونيا ، التي تضـ.ـررت بشدة في الموجة الثانية ، مدارسها الابتدائية في بداية الأسبوع ، لكن الحضور غيـ.ـر إلزامي لـ 145 ألف تلميذ في الولاية.

وهذا يعني أنه يمكن للوالدين اختيار ما إذا كان سيدرس الطفل في المنزل أو سيذهب إلى المدرسة.

ومنذ كانون الثاني (يناير) ، تم تعليم 279000 تلميذ في المدارس الابتدائية في ولاية سكسونيا السفلى في الفصول الدراسية بدوام جزئي.

حيث كانت الفصول مقسمة ويحضر التلاميذ في أيام متناوبة.

وفي سياق منفصل، قال وزير الصحة ينس شبان إنه يدرس إمكانية تطـ.ـعيم المعلمين في وقت أبكر مما هو مخطط له.

المصدر : ألمانيا بالعربي

……………………………………………………………..

ميركل: التعليم الرقمي استفاد من أز.مة كورونا للتطور

قالت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل في رسالتها الأسبوعية يوم السبت، أنّ تطوير الرقمنة خلال أز.مة جائحة كورونا سيساهم في تعزيز التدريس عن بعد.

مشيرة إلى الدروس الرقمية المقدمة للأطفال والمراهقين، والدراسة “في قاعات المحاضرات الافتراضية” ومؤتمرات الفيديو في الحياة المهنية اليومية.

وقالت المستشارة: “لقد ولد كل هذا من أز.مة هذه الجائحة، ولكن يمكننا أيضاً رؤيتها كرياح داعمة نريد استخدامها لمنح التعليم الرقمي في المانيا دفعة قوية”.

كما قالت ميركل أنّ الحياة اليومية تغيرت بشكل كبير بعد تفشي للجائحة، بالنسبة للجميع، مشيرة إلى قيـ.ـود الاختلاط الاجتماعي والمخـ.ـاوف بشأن الصحة والحرية المقيدة والتخـ.ـلي عن السفر.

وأضافت : “يوماً ما ستصبح كل هذه الأمور خلفنا، أنا مقتنع بذلك. لكن سيبقى شيء واحد مؤكداً: أصبحت حياتنا رقمية أكثر”.

من جهة أخرى، ستناقش ميركل ووزيرة التعليم الالمانية “أنيا كارليشيك” بعد غد الاثنين هذا الموضوع عبر الإنترنت مع خبراء من الولايات الالمانية وقطاع التعليم والأعمال.

وقالت ميركل إنه من المقرر إطلاق “مبادرة التعليم الرقمي” للعمل على تحسين التعلم من خلال العروض الرقمية وتقوية المعرفة حول أهم مجالات الرقمنة.

…………………………………………………………………………….

بدعم من جو بايدن ..الديمقراطيون يتقدمون بقانون لتجنيس 11 مليون مهاجر

متابعة : تركيا الخبر

قدم الديمقراطيون الخميس، إلى الكونغرس الأميركي مشروع قانون طموح لإصلاح نظام الهجرة بدعم من جو بايدن،

يمهد الطريق لتجنيس حوالي 11 مليون مهاجر في وضع غير قانون، مع اعترافهم بضرورة التغلب على المقاومة الشديدة من أجل إقراره.

وقال بوب مينينديز، السناتور عن ولاية نيو جيرزي، وأحد الراعين لمشروع القانون “إنهم عمال أساسيون لدرجة أن اقتصادنا لا يعمل من دونهم.

ومع ذلك، فهم يعيشون في خوف دائم” من أن تكتشف وجودهم خدمات الهجرة.

وأضاف مينيديز، مقدما النص إلى جانب برلمانيين آخرين خلال مؤتمر عقد عبر الفيديو: “حان الوقت لإخراج 11 مليون مهاجر غير شرعي من الظل”.

ويتمتع الديمقراطيون بغالبية ضئيلة في مجلس النواب ووجود متكافئ مع الجمهوريين في مجلس الشيوخ، مع 50 مقعدا لكل من الحزبين.

ووفقا للدستور، يمكن لنائبة الرئيس كامالا هاريس التدخل لاتخاذ القرار النهائي في حال تعادل الأصوات في مجلس الشيوخ، لكن مشروع قانون الهجرة سيحتاج إلى ستين صوتا لإقراره في مجلس الشيوخ.

وهذا تحدٍ يبدو صعبا جدا حتى الآن نظرا لمعارضة مشروع القانون من الجمهوريين وبعض الديمقراطيين أيضا.

وقال السناتور مينينديز معترفا “نحن نعلم أنه من أجل المضي قدما، سيكون التفاوض ضروريا”.

ويفتح مشروع القانون طريق الحصول على المواطنة الأميركية لنحو 11 مليون شخص في وضع غير قانوني يمكنهم إثبات وجودهم في الولايات المتحدة مطلع يناير 2021.

وسيستفيد من هذا الإصلاح أيضا من يطلق عليهم اسم “الحالمون”، وهم نحو 700 ألف شاب دخلوا الولايات المتحدة بشكل غير قانوني خلال طفولتهم وموجودون على أراضيها مذاك.

لا يملك فرصة

منذ اليوم الأول لتسلمه منصبه في 20 يناير، أرسل جو بايدن اقتراح الإصلاح هذا إلى الكونغرس.

وأشاد الرئيس الديمقراطي الخميس بعرضه أمام مجلسي الشيوخ والنواب قائلا إنه يمثل “خطوة أولى مهمة”.

وقال في بيان “أتطلع إلى العمل مع رئيسَي مجلسي النواب والشيوخ لتصحيح أخطاء الإدارة السابقة” لدونالد ترامب و”إعادة العدالة والإنسانية والنظام إلى نظام الهجرة لدينا”.

من جهتها، رحبت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي بمشروع القانون الخميس، لكنها وفي إشارة إلى الصعوبات التي تواجه إقرار هذا الإصلاح الواسع النطاق،

أثارت أيضا احتمال أن تعرض قوانين محددة تقر دعما أوسع لـ”الحالمون” للتصويت. وأوضحت “قد يكون ذلك مقاربة جيدة”.

وينص مشروع القانون على إمكان حصول “الحالمين” بوقت أسرع على الجنسية الأميركية، في غضون ثلاث سنوات،

وكذلك للحاصلين على وضع حماية موقت الذي يحول دون ترحيل مواطني الدول التي تعاني كوارث طبيعية أو نزاعات إضافة إلى بعض عمال المزارع،

وفي غضون ثمانية أعوام لجميع “المهاجرين الآخرين غير المسجلين الذين يدفعون ضرائبهم وليس لديهم سجل إجرامي”.

هذا النص “لا يملك أي فرصة” ليتم إقراره، وفقا للنائب الجمهوري جيم جوردان، لأنه “يكافئ الذين يخالفون القانون ويغرق سوق العمل في وقت يعاني فيه ملايين الأميركيين من البطالة،

ولا يقدم شيئا من أجل تشديد التدابير الأمنية على الحدود ويشجع أكثر على الهجرة غير الشرعية”.

وتبنّت إدارة بايدن منذ يومها الأول توجها معاكسا لإجراءات الهجرة المثيرة للجدل في عهد ترامب.

وألغى الرئيس الديمقراطي المرسوم الذي يحظر دخول مواطني دول ذات غالبية مسلمة (إيران وليبيا والصومال وسوريا واليمن) إلى الولايات المتحدة.

وسيضع بايدن حدا لسياسة الهجرة المثيرة للجدل التي اعتمدها دونالد ترامب وتتم بمقتضاها إعادة طالبي اللجوء إلى المكسيك أثناء النظر في ملفاتهم.

ولا تنطبق تلك السياسة التي سُنّت عام 2019 على المكسيكيين لكنها تجبر طالبي اللجوء القادمين إلى الولايات المتحدة عبر المكسيك على البقاء هناك حتى يتم النظر في طلباتهم.

وتعرضت تلك السياسة إلى انتقادات من منظمات حقوقية، وقد طالت 70 ألف طالب لجوء على الأقل يتحدرون من أميركا الوسطى جرت إعادتهم إلى المكسيك، ما ولّد أزمة إنسانيّة.

فرانس برس

…………………………

شاهد أيضاً

المانيا : رسالة واتساب كانت كفيلة بتغيير 600 مفتاح بسجـ.ـن الماني ،فمن المرسل !؟

تكبـ.ـدت إدارة سجـ.ـن في ألمانيا خسـ.ـائر فـ.ـادحة نتيجة محاولة شـ.ـرطي متدرب التباهي بوظيفته الجديدة بالتقاط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *