أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار سوريا / جـ.ـهات عدة توضح مزاعم النـ.ـظام بفتح معابر إنسـ.ـانية بريف إدلب

جـ.ـهات عدة توضح مزاعم النـ.ـظام بفتح معابر إنسـ.ـانية بريف إدلب

متابعة :تركيا الخبر

زعمت ميليـ.ـشيا أسد والاحتـ.ـلال الروسي افتتاح معبر في بلدة الترنبة قرب سراقب بريف إدلب الشرقي، دون مرور أي شخص من أهالي الشمال السوري، بحسب ما نقل مراسلو النـ.ـظام من المنطقة.

ونشرت وسـ.ـائل إعلام أسد تسجيلات وصور قالت إنها لتجـ.ـهيزات على المعبر الذي وصفته بأنه “إنساني” بحضور قوات الاحتـ.ـلال الروسي في المنطقة.

إلا أن فتح المعبر لاقى توضيحاً من قبل جـ.ـهات عدة، أولها كان فـ.ـريق منسـ.ـقو الاستجابة الذي نفى بشكل قاطـ.ـع خروج أي مدني من مناطق شمال غرب سوريا إلى مناطق سيـ.ـطرة نظـ.ـام أسد.

وأكد البـ.ـيان عدم وجود أي تحـ.ـركات للمدنيين باتجاه المنطقة التي تم افتتاح المعبر بها، واعتبر أن “المساعي التي تبـ.ـذلها روسـ.ـيا لإخراج المدنيين من شمال غرب سوريا إلى مناطق سيـ.ـطرة النـ.ـظام  ستقابل بالفشل كما حصل في المرات السابقة،

لأن أغلب قاطني الشمال السوري هم من المهـ.ـجرين قسـ.ـرا والنـ.ـازحين الذين هـ.ـجرتهم العمـ.ـليات العسـ.ـكرية الروسـ.ـية وقـ.ـوات النـ.ـظام”.

في حين أصـ.ـدر المكتب الإعلامي في “هيئـ.ـة تحـ.ـرير الشام” بيـ.ـاناً وصف به ادعـ.ـاءات روسـ.ـيا بأنها “كـ.ـاذبة” وأنها سعت “بكل قـ.ـوة إلى تضـ.ـليل الرأي العام المحـ.ـلي والـ.ـدولي بادعـ.ـاء قبول الشعب السوري بها وانتقاله من مناطق الثـ.ـورة إلى مناطقها”.

واعتبر البـ.ـيان أن “الادعـ.ـاءات الأخيرة التي يروجها النـ.ـظام المـ.ـجرم هذه الأيام حول فتح معبر في منطقة سراقب لخروج الأهالي كما يزعم، هذا الأمر منـ.ـفي جملة وتفصيلا، فلا صحة لهذه الادعـ.ـاءات”، مشيراً إلى الأزمـ.ـات الاقتصادية والاجتماعية والانفـ.ـلات الأمـ.ـني التي تعـ.ـصف بمنـ.ـاطق أسد.

ولاقى فتح المعـ.ـبر سخـ.ـرية من قبل ناشـ.ـطين سوريين، خاصة بعدما نشـ.ـر مراسل تلفزيون نظـ.ـام أسد، عبد الغني جاروخ، صورة من المعـ.ـبر وأكد عدم خروج أي مواطن بعد ست ساعات من فتح المعـ.ـبر.

وقال إبراهيم عرفات، “إذا فتح المعبر نص الي عند النـ.ـظام رح يجو على إدلب، وعلى فرض حدا راح لعنكن هاي الباصات لوين بدها تاخدوا على السجـ.ـن ولا على الجبـ.ـهة”.

وكان النقيب المنـ.ـشق عن الإدارة السـ.ـياسية والمتخصص بعلم النفس الحـ.ـربي، رشيد حوراني، قال لأورينت نت في وقت سابق إن “إعلان الر.وس عن فتح المعابر لتمرير المدنيين بسبب الأوضاع التي يعانونها تندرج ضمن السياق الدعائي والحـ.ـرب النفسية،

وهي تريد من وراء ذلك إزعاج الجانب التـ.ـركي وزرع القـ.ـلق في نفوس الحاضـ.ـنة الشعبية، خاصة أنها تقف اليوم هي والنـ.ـظام أمام جدية الجانب التـ.ـركي في الحفاظ على مناطق نفـ.ـوذه في شمال غرب سوريا”.

المصدر: اورينت نيوز

………………………………………………………..

ما حقيقة الإعلان الذي نشر عن إدخال السوريين إلى تركيا وفق شـ.روط من معبر “كسب” ؟

نشرت صفحة تحمل اسم “معبر كسب Kasab crossing“، في “فيس بوك”، إعلانًا، لتسجيل الراغبين بالسفر من سوريا إلى تركيا عبر معبر كسب بريف اللاذقية.

وتضمن الإعلان المنشور، في 16 من شباط الحالي، بدء تسجيل المغادرين إلى الأراضي التركية وفق شـ.روط، هي وجود صلة قرابة للمغادر، ووجود كفيل له في تركيا.

وحدد الإعلان الأوراق المطلوبة، بجواز سفر صالح المدة، وصورتين شخصيتين، ورقم هاتف، وصورة جواز السفر أو هوية لقريب المغادر في تركيا.

كما تضمن أن عدد الحجوزات المسموح به، وهي 120 مغادرًا فقط، دون ذكر مبلغ مادي في الإعلان.

أثار الإعلان أسئلة حول مدى المصـ.داقية خاصة أن المعبر بين سوريا وتركيا مغلق منذ عدة سنوات، ولا يعمل بانتـ.ظام.

كما لا يوجد معبر حدودي بين دولتين يعمل عبر إرسال الوثائق في “فيس بوك”.

دفعت أسئلة وردت عنب بلدي حول فحوى الإعلان وتفكير سوريين داخل سوريا لإرسال بياناتهم إلى التحقق من حقيقة الإعلان.

الصفحة تظهر أنها تدار من تركيا، بحسب بيانات الشفافية التي يتيحها “فيس بوك”.

وحرص القائمون على الصفحة على نشـ.ر منشورات إخبـ.ارية توحي بأنها صفحة رسمية.

كما تنشر الصفحة قائمة بأسماء أشخاص على أنهم حصلوا على موافقة الدخول إلى تركيا.

محادثة بصيغة رسمية

يستغل القائمون على الصفحة حاجة السوريين للسفر إلى أقاربهم في تركيا، بالتزامن مع إغلاق الحدود لتحصيل مبالغ مادية.

تواصلت عنب بلدي مع صفحة المعبر بصيغة شخص يرغب في التسجيل لإدخال مواطن عبر المعبر إلى تركيا.

تفاعل مدير الصفحة بسرعة مع المحادثة مع ترحيب بصيغة رسمية للإيهام بالصبغة الرسمية للصفحة.

طلب مدير الصفحة بيانات الراغب بالسفر في سوريا تتضمن الاسم الثلاثي وبيانات لقريبه في تركيا، هي جواز السفر.

ومن إجراءات الدخول إلى تركيا، بحسب مدير الصفحة، إيداع مبلغ مالي في حساب داخل تركيا قدره 230 دولارًا أمريكيًا، أو 1590 ليرة تركية، على أن يسترد المبلغ بعد ثلاثة أشهر من دخول الشخص إلى تركيا.

وقال إن عدد المقاعد المتبقية للدخول إلى تركيا 12 فقط.

بعد دقائق بادر مدير الصفحة بإرسال رسالة بأن الحجز ألغي بسبب عدم إرسال البيانات، في محاول لتعجيل الدفع.

عرضنا على صاحب الصفحة تحويل مبلغ مالي لضمان حجز اسم بين القائمة التي من المفترض أن يُدخلها المعبر إلى تركيا، لكنه رفض بداية، بطريقة أيضًا توحي بأن الصفحة رسمية.

وافق بعدها صاحب الحساب على الدفع على أن ترسل البيانات لاحقًا، وأرسل معلومات في “بنك زراعات” في تركيا (IBAN)، وطلب إيداع المبلغ فيه.

وتعود معلومات الحساب إلى شخص مقيم في تركيا (اسمه محمد .م)، وليس حساب مؤسسة أو شركة.

بعد التأخر بالدفع أرسل مدير الصفحة رسالة تتضمن إلغاء الحجز، وبعدها بدقائق حظر الحساب المرسل.

نفي رسمـ.ي

تواصلت عنب بلدي مع الجانب التركي من المعبر “Yayladağı Sınır Kapısı”، ونفت إدارة المعبر أن يكون هناك دخول من سوريا عبر هذا المعبر.

ولدى الاستفسار من المعبر عن وجودة صفحة “فيس بوك” تكتب إعلانات لدخول السوريين، أكد أنها ليست عائدة للمعبر ولا يعلمون بوجود مثل هذه الصفحات.

المعبر متوقف

أعلنت وزارة الداخلية في حكومة النظام السوري في آذار 2020 إغلاق “معبر كسب” مع تركيا، في إطار إجـ.راءات التصدي لفيروس “كورونا المستجد”، حتى إشعار آخر.

ولم يصدر أي إعلان من حينها حول فتح المعبر مرة أخرى.

خلال فترة افتتاحه لم تستقبل تركيا سوريين عبره بالطريقة الاعتيادية، بل تقتصر الحركة من خلاله على استثناءات بتنسيق بين الطرفين.

معبر كسب من أهم المعابر الحدودية بين سوريا وتركيا، للتجارة والسفر، وقد أغلقته السلطات التركية بعد استعادة النظام السوري بلدة كسب، التي سيطر عليها مقاتلو المعـ.ارضة منتصف آذار من عام 2014، فيما سمي وقتها بـ“معـ.ركة الأنفال”.

لكن أُعيد فتحه عقب ذلك، وبدأ النظام السوري الترويج لعودة اللاجئين السوريين من تركيا عبره.

ومنذ شباط 2019، أعيد تفعيل عمل المعبر أمام العائدين من تركيا، برعاية وسيط المصالحات في سوريا، عمر رحمون، الذي تحدث أن “السوريين يعودون بالآلاف من تركيا”.

وعقب الحمـ.لة التركية التي استهـ.دفت السوريين المخـ.الفين، برزت حالات العودة التي تحدث عنها رحمون إلى العلن، ودفعت الماكينة الإعلامية للنظام باتجاه الترويج لـ “أمان العودة”، بمنشورات تداولتها الصفحات الموالية، نشرت فيها “تعليمات رحمون لخطوات العودة إلى سوريا”.

لكن تبقى الرواية الرسمية للنظام السوري حول عودة اللاجئين من تركيا، وليس خروج السوريين عبر المعبر إلى تركيا.

كيف يمكن الدخول إلى تركيا رسميًا؟

ومنذ عام 2015 تفرض تركيا تأشيرة دخول على حاملي جواز السفر السوري، تستخرج من سفاراتها في الخارج.

ومن مناطق سيطـ.رة المعـ.ارضة في الشمال السوري، تسمح أنقرة بإدخال المـ.رضى بتحويلة طبية للعلاج في المشافي التركية.

المصدر :عنب بلدي

شاهد أيضاً

ألمانيا : بـ.ـسـ.ـيف سـ.ـامـ.ـوراي رجل يقـ.ـتل عشـ.ـيقـ.ـته والمحـ.ـكمة تصـ.ـدر حـ.ـكمها …شاهد التفاصيل

الحـ.ـكم على رجل بالسجـ.ـن بعد قـ.ـتل عشـ.ـيقـ.ـته بـ.ـسـ.ـيف سـ.ـامـ.ـوراي حكـ.ـمت محـ.ـكمة ألمانية بالسجـ.ـن لمدة ست …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *