أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار سوريا / تفاصيل صفقة كبرى بين “قسد” ونظام الأسد برعاية روسية..

تفاصيل صفقة كبرى بين “قسد” ونظام الأسد برعاية روسية..

متابعة : تركيا الخير

كشفت عدة وسائل إعلام من بينها وكالات روسية عن زيارة أجراها وفد يمثل قوات سوريا الديمقراطية المعروفة باسم “قسد” إلى العاصمة السورية دمشق قبل أيام من أجل إجراء مفاوضات جديدة مع نظام الأسد.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصادرها الخاصة أن وفد “قسد” الذي ضم قيادات كردية معروفة مثل “إلهام أحمد” و “محمد العمر” قد توصل إلى تفاهمات أولية مع النظام السوري تمهد الطريق لعقد صفقة كبرى بين الجانبين خلال الأيام المقبلة.

وأشارت المصادر إلى أن المفاوضات استمرت لمدة أربعة أيام، تم الاتفاق خلالها على إطلاق جولة مفاوضات جديدة علنية برعاية روسية خلال فترة وجيزة.

وأوضحت أن النظام في دمشق يرغب في إكمال مباحثاته مع الأكراد شمال شرق سوريا من أجل التوصل إلى حلول نهائية لواقع الحال في تلك المنطقة.

وحول تفاصيل الصفقة الكبرى التي بدأت ملامحها تلوح في الأفق بشكل متزايد، تحدثت المصادر عن بعض النقاط المشتركة التي تم الاتفاق عليها بين “قسد” ونظام الأسد.

ونوهت أن الجانبان اتفاقا مبدئياً على إطلاق سـ.ـراح المعتـ.ـقلين من العسكريين والمدنيين لدى “قسد”، وإزالة جميع المظاهر والتبعات جراء الحـ.ـصار الذي فرضته قوات سوريا الديمقراطية على مناطق سيطرة النظام في مدينتي القامشلي والحسكة.

وبحسب المصادر، فإن النقطة الثانية التي تم التوافق عليها تتعلق برفع علم النظام السوري فوق الدوائر والمؤسسات الرسمية الحكومية، وذلك بعد أن يعود موظفو حكومة الأسد إلى وظائفهم وأماكن عملهم في مناطق “قسد”.

كما أصر النظام خلال المفاوضات على ضرورة تسريع عملية استئناف شحن القمح من مناطق شمال شرق سوريا إلى مناطق سيطرة نظام الأسد في الداخل السوري.

ولفتت المصادر الروسية أن دمشق طالبت القيادات الكردية بزيادة إمداد النفط الخام إلى مصفاتي بانياس وحمص من أجل تلبية احتياجات المواطنين السوريين من المحروقات في كافة المدن السورية.

أما عن المقابل الذي ستحصل عليه قوات سوريا الديمقراطية “قسد” جراء تلبية مطالب نظام الأسد، فأشارت المصادر أن تعامل دمشق مع قوات “قسد” و”الإدارة الذاتية الكردية” سيحظى بخصوصية.

فيما كشفت وكالة “سبوتنيك” عن وجود مقترح روسي ينص على دمج قوات “قسد” مع قوات نظام الأسد، موضحة أن هذا المقترح قد حظيّ بموافقة مبدئية من قبل النظام والقيادات الكردية.

ويرى العديد من المحللين أن حديث نظام الأسد عن “خصوصية” التعامل مع “الإدارة الذاتية” يعني اعترافه أن المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية قد أصبحت شبه مستقلة أو أنها تمهيداً لتحول مناطق سيطرة “قسد” إلى مناطق فيدرالية تتمتع بحكم ذاتي.

بينما يرجح آخرون أن يقدم النظام السوري بعض التنازلات المتعلقة بالسيادة خلال المرحلة المقبلة، وذلك من أجل الاستحقاق الانتخابي القادم، حيث يريد “الأسد” الحصول على أصوات الناخبين في منطقة شمال شرق سوريا عبر ضغوطات تمارسها “قسد” على المواطنين هناك

المصدر : طيف بوست

………………………………………………………………………….

سيغير وجه العالم الإسلامي.. تحالف تركي- باكستاني يلوح في الأفق

متابعة : تركيا الخبر

تحالف تركي- باكستاني سيغير وجه العالم

قالت صحيفة ” جيروزاليم بوست” الإسرائيلية إن التجالف الإستراتيجي الناشئ بين تركيا وباكستان ستكون له تداعيات مهمة على كل من الشرق الأوسط وجنوب آسيا، مشيرة إلى أن التقارب بين البلدين يثير مخاوف من أن تتحول تركيا إلى دولة نووية بمساعدة باكستان

وكتب جوناثان سباير الزميل في معهد القدس للدراسات الإستراتيجية، في تحليل نشرته الصحيفة أن التقارب المتزايد بين تركيا وباكستان مبني على أسس عميقة، فهما تتبعان نفس المسار، وكلاهما كانا حليفا للولايات المتحدة والغرب خلال الحرب الباردة.

وأضاف أن البلدين ابتعدا عن هذا الموقف في العقدين الماضيين ، وأصبحا بعيدين بشكل متزايد عن واشنطن، والأهم من ذلك ، يسعى كلاهما إلى مواءمة بديلة لعلاقاتهما السابقة مع الغرب ، ففي وقت يتزايد فيه الاستقطاب العالمي تتجه إسلام أباد وأنقرة نحو تقارب أكبر مع الصين.

ووفقا للباحث الإسرائيلي، فإن العلاقات المتنامية بين البلدين تأخذ أشكالا عدة، أولها شراء الأسلحة، إذ إن تركيا الآن هي رابع أكبر مصدر للأسلحة لباكستان ، حيث تسعى إسلام أباد إلى بدائل للغرب لمصدر أسلحتها.

وأوضح أن باكستان بصدد شراء أربع سفن كورفيت MILGEM تركية الصنع من شركة أسفات التركية، كما أنها طلبت شراء 30 طائرة هليكوبتر من طراز T-129 ATAK. وتصل التكلفة الإجمالية للطلبات التي قدمتها باكستان لشراء أنظمة أسلحة تركية إلى 3 مليارات دولار.

ورأى أن أهمية هذه العلاقة تتجاوز العوامل الاقتصادية والتجارية، حيث إن تقليل الاعتماد على أنظمة الأسلحة الغربية يعد طريقة لتوسيع الخيارات أمام البلدين.

ويلفت إلى أن التقارب المتزايد يظهرأيضًا في المجال الدبلوماسي، إذ أعرب مسؤولون باكستانيون كبار عن دعمهم لتركيا في نزاعاتها بشأن التنقيب عن الغاز في شرق البحر المتوسط. وجرت خلال العام الماضي سلسلة من التدريبات البحرية المشتركة في البحر الأبيض المتوسط ​​، بمشاركة أساطيل البلدين ، كما أجريت تدريبات مشتركة مماثلة في المحيط الهندي.

وفي المقابل بدأت تركيا في دعم المطالب الباكستانية في كشمي، وهي خطوة تثير القلق في نيودلهي ، حيث قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في شباط / فبراير 2020 إن القضية مهمة لتركيا كما هي لباكستان.

ويشير الباحث إلى أن الشراكة الاستراتيجية بين أنقرة وإسلام أباد تثيرمخاوف في المجال النووي.

وأوضح أن تركيا تمتلك حاليًا مفاعلين نوويين ، Tr-1 و Tr-2 ، تديرهما هيئة الطاقة الذرية التركية، وتركيا لديها رواسب غنية من اليورانيوم، فهي تمتلك الإرادة والمواد الخام لتطوير قدرة نووية، لكنها تفتقر حاليًا إلى المعرفة المطلوبة فقط

وفي المقابل فإن باكستان قوة نووية تملك 160 رأسا حربيا منتشرة، ولم توقع على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية ، وتمتلك هذه المعرفة.

ووفقا للباحث، فإن التحالف بين باكستان وتركيا بدأ في الظهور في مشهد استراتيجي سريع التغير، حيث لم يعد بالإمكان الاعتماد على البنية الأمنية القديمة التي قادتها الولايات المتحدة في فترة ما بعد الحرب الباردة.

وبين أن الأحداث الكبرى التي شهدتها المنطقة على مدار العقد الماضي، من الحرب الأهلية السورية ، والثورة والثورة المضادة في مصر ، والتنافس على موارد الغاز في شرق البحر المتوسط ​​- كانت الولايات المتحدة غائبة بشكل ملحوظ لأنها تعيد ضبط أولوياتها.

ورأى أن أنقرة وإسلام أباد تحرصان على ربط طموحاتهما بالتقدم الاستراتيجي للصين. تعتبر تركيا ذات أهمية بالنسبة لبكين كمحور نقل في الطريق إلى البحر الأبيض المتوسط ​​وإلى أوروبا ، وكدولة ذات أولوية للاستثمار في البنية التحتية.

وأضاف أن علاقات باكستان مع الصين عميقة وطويلة الأمد ، تتعلق بالتنافس الجيوسياسي المشترك مع الهند. وكانت باكستان هي المستفيدة من استثمارات بقيمة 11 مليار دولار ، في إطار مبادرة الحزام والطريق الصينية.

وخلص إلى أن الإعلان المشترك لوزراء خارجية تركيا وباكستان وأذربيجان تم التوقيع عليه في إسلام أباد في 13 يناير بشأن كشمير ونزاع بحر إيجه وقبرص والصراع بين أرمينيا وأذربيجان، هوتلخيص مفيد للواقع الحالي للتآزر التركي والباكستاني.

وأردف أن محور أنقرة – إسلام أباد مهيأ لتشكيل وجود مهم وقوي على رقعة الشطرنج الجيوسياسية المعقدة في غرب وجنوب آسيا.

المصدر: ترك برس + هيومن فويس

شاهد أيضاً

رسائل روسية جديدة بشأن إدلب .. وما سبب نقل نظام الأسد قواته إلى البادية السورية ؟؟

متابعة : تركيا الخبر واصل نظام الأسد خلال الأيام القليلة الماضية عملية نقل عدد من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *