أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / بالتنسيق مع روسيا..”أسماء الأسد ” تتحرك ضد إيران وتقوم بإجراء يستـ.هدفها في دمشق

بالتنسيق مع روسيا..”أسماء الأسد ” تتحرك ضد إيران وتقوم بإجراء يستـ.هدفها في دمشق

أصدرت “أسماء الأسد” أوامرها، بتصفية وإغلاق عدد من شركات القطاع الخاص في سوريا.

ونقل موقع “نداء بوست” عن مصدر خاص قوله، إن “أسماء الأسد” طلبت من لجنة المتابعة في القصر الجمهوري التقييم المالي والقانوني لعدد من شركات القطاع الخاص.

وأضاف المصدر، أن هذه الشركات، التي سيتم إغلاقها وتصفيتها، هي نتاج الاستثمارات الإيرانية في سوريا.

ولفت إلى أن الذريعة لدى “أسماء الأسد” لإغلاقها هو العقـ.وبات الدولية المفروضة عليها، والتي تعيقها عن أداء عملها.

ونوه إلى أن أوامر التصفية والإغلاق، شملت حتى شركات مرتبطة بالسفارة الإيرانية في دمشق، ومكتب المرشد الإيراني “علي خامنئي”.

وتشمل الشركات التي سيتم إغلاقها كل من شركة “بنيان دمشق” و”أرميتاج العمران” و”قلعي” والبنيان وغيرها.

وأشار إلى أن هذه الإجراءات من زوجة الأسد، تأتي بالتنسيق والتشاور مع السفارة الروسية في دمشق.

تحرك سابق لزوجة الأسد في القصر

والشهر الماضي، أمرت “أسماء الأسد”، رئيسة لجنة المتابعة في القصر الجمهوري، “لينا كناية”، بإعادة تشكيل اللجنة الاقتصادية في مجلس الوزراء، على أن تبدأ عملها وفق التشكيل الجديد بداية الشهر الجاري.

وتهدف التغييرات بحسب المصادر، إلى تقليص نفوذ إيران في مجلس الوزراء واللجنة الاقتصادية.

وتمكن هذه التغييرات روسيا من النظر في كافة الاتفاقيات التي تجريها حكومة الأسد.

كانت روسيا ضغـ.طت مؤخرا على حكومة الأسد، لإلغاء اتفاقية ثقافية وعلمية موقعة بين جامعة “أزاد” المرتبطة مباشرة بالمرشد الايراني، وجامعة دمشق.

يد أسماء الأسد

وفي وقت سابق، أشار “فراس طلاس”، نجل وزير الدفاع الأسبق، “مصطفى طلاس”، إلى أن “كناية” باتت صلة الوصل بين أسماء ومجلس الوزراء.

وأوضح أن “كناية”، تعطي الأوامر الصادرة من أسماء للوزراء.وتعمل أسماء الأسد على تقوية مراكز نفوذها في البلاد، خاصة مع تحـ.جيمها ابن خال زوجها، رامي مخلوف.

ويأتي هذا، تزامنا مع تقارير أشارت مؤخرا، إلى أنها تعمل لتوريث ابنها “حافظ” السلطة بعد أبيه.

المصدر : هادي العبد الله

………………………………………………….

“الجولاني” يغازل إدارة بايدن ويتحدث عن مصالح مشتركة مع أمريكا ودول الغرب في سوريا والمنطقة!

متابعة : تركيا الخبر

نشرت شبـكة “فرونت لايت”، اليوم السبت 3 أبريل/ نيسان، أجزاءً من المقابلة الصحفية التي أجراها الصحفي الأمريكي “مارتن سميث” مع قائد هيئة تحرير الشام “أبو محمد الجولاني” قبل أسابيع في منطقة إدلب شمال غرب سوريا.

ووجّه “الجولاني” خلال المقابلة عدة رسائل تطمينية للولايات المتحدة الأمريكية، مغازلاً إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن” والدول الأوروبية، حيث أكد بأن “هيئة تحرير الشام” التي يتزعمها لا تشكل أي خـ.ـطر على تلك الدول.

كما تحدث “الجولاني” في معرض حديثه عن وجود مصالح مشتركة بين تلك الدول والفصيل الذي يقوده، مؤكداً أن وجود “الهيئة” في سوريا يحقق تلك المصالح.

وأوضح “الجولاني” في بداية المقابلة أن دوره في محـ.ـاربة نظام الأسد وتنظيم “داعـ.ـش”، وفي السيطرة على منطقة يتواجد فيها ملايين النـ.ـازحين السوريين الذين من المحتمل أن يصبحوا لاجئين، يعكس مدى وجود مصالح مشتركة مع واشنطن ودول الغرب بهذا الشأن.

وأضاف: “إن هيئة تحرير الشام لا تشكل أي تهـ.ـديد أمـ.ـني أو اقتصادي على الولايات المتحدة والدول الغربية، ويجب على هذه الدول مراجعة سياستها حولنا”.

وأشار إلى أن الهيئة تقوم في بعض الأحيان بانتقـ.ـاد الدور والسياسية الأمريكية في المنطقة، لكنها لا تفكر أبداً ولا تريد أن تشـ.ـن أي هـ.ـجمـ.ـات ضد أمريكا ومصالحها.

وأكد “الجولاني” أن الهيئة انفـ.ـصلت عن “القاعدة” منذ زمن، لافتاً أنها حتى عندما كانت جزءاً من ذلك التنظيم لم تكن تؤيد أي أعمال عـ.ـدوانية ضد الدول الغربية.

واعتبر أن وضع “الهيئة” على لوائح الإرهـ.ـاب الدولية لا يتعدى كونه أمر “جـ.ـائر” و”مسـ.ـيس”، على حد تعبيره.

ودعا “الجولاني” في معرض حديثه الولايات المتحدة الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي لإزالة اسمه من قوائم “الإرهـ.ـاب”، موضحاً أن تصرفات نظام الأسد هي التي تتناسب مع تعريف الإرهـ.ـاب لأنه يقوم بأعمال وحـ.ـشـية ضد السوريين المدنيين والأبـ.ـرياء.

كما رفـ.ـض الجولاني التقارير الصحفية التي تتحدث عن اعتـ.ـقال “الهيئة” للأشخاص الذين ينتقدون عملها أو تعرض المعتــ.ـقلين لديها للتعــ.ـذيب.

وأكد أن الذين تعتـ.ـقلهم “الهيئة” هم فقط عمـ.ـلاء نظام الأسد وروسيا، بالإضافة إلى مرتكـبي التجاوزات واللـ.ـصوص.

وأبدى “الجولاني” استعداده التام لفتح أبواب سجـ.ـون “الهيئة” أمام أي منظمة حقوقية دولية ترغب بمعرفة حقيقة تلك التقارير، حيث قال: “مؤسساتنا مفتوحة لأي شخص، والمنظمات مرحب بها، ويمكن للأشخاص المهتمين بهذا الأمر زيارة وتقييم الموقف لمعرفة هل تتم الأمور بشكل صحيح أم لا؟”.

تجدر الإشارة إلى أن “هيئة تحرير الشام” تعمل منذ فترة على إزالة اسمها من قوائم المنظمات “الإرهـ.ـابية”، وقد سبق وأن تحدث الشـ.ـرعي العام للتنظيم “عبد الرحيم عطون” عن وجود رغبة لدى “الهيئة” بتطبيع العلاقات مع دول الغرب، داعياً تلك الدول إلى مساعدتها من أجل الاستمرار في محـ.ـاربة نظام الأسد.

المصدر : طيف بوست

…………………………………………..

روسيا تعلن أن المفاوضات السياسة المقبلة بين نظام الأسد والمعارضة ستشهد “حدثاً نوعياً”

متابعة : تركيا الخبر

أعلن وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” أن الجولة المقبلة من اجتماعات “اللجنة الدستورية السورية” ستشهد “حدثاً نوعياً”.

جاء ذلك خلال مشاركته في منتدى “فالداي” الدوي للحوار في موسكو، أول أمس الأربعاء.

وقال “لافروف” إنه من المتوقع أن تكون الجولة المقبلة من مباحثات اللجنة جديدة نوعياً، حيث تم الاتفاق للمرة الأولى على ان يعقدا رئيسا وفدي نظام الأسد، والمعارضة السورية، لقاء مباشراً فيما بينهما.

وأشار إلى أن المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون” عبر عن ترحيبه بهذا الاتفاق الذي ساعدت روسيا في التوصل إليه.

وأوضح أن الاجتماع المقبل لـ”اللجنة الدستورية” من المقرر عقده قبل حلول شهر رمضان، معرباً عن أمله في إمكانية إجرائه بموعده.

دفع الأطراف للتقارب

وذكر “لافروف” أن موسكو تعمل عبر اتصالاتها مع “بيدرسون” وممثلي النظام والمعارضة على دفع الأطراف للتقارب.

وكان “بيدرسون” صرح، أول أمس الأربعاء، أنه يجري الاتصالات اللازمة لضمان انعقاد الجولة السادسة لـ”اللجنة الدستورية” في الوقت المحدد.

وفي 16 من آذار الماضي، قال وزير الخارجية التركي “مولو تشاووش أوغلو” إن أنقرة تعمل لعقد الجولة السادسة من اجتماعات “اللجنة الدستورية السورية” خلال شهر.

جدير التنويه أن الجولة الخامسة من محادثات “اللجنة الدستورية”، التي انتهت أواخر كانون الثاني الفائت، لم تسفر عن أي نتائج ملموسة.

المصدر : هادي العبد الله

…………………………………………..

فيصل القاسم يوجه سؤالاً صريحاً لـ”بوتين” بخصوص مؤيدي بشار الأسد!

وجه الإعلامي السوري فيصل القاسم سؤالاً صريحاً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين يتعلق بالأوضاع المعيشية والاقتصادية في سوريا.

وسأل القاسم بوتين عن أسباب عدم دعمه للشعب السوري داخل سوريا متطلبات الحياة اليومية رغم سيطرتهم على البلد بأكمله.

وقال القاسم في تغريدة على تويتر رصدتها الوسيلة إن السؤال للرئيس الروسي بوتينالذي يتشارك مع الإيـ.رانيين احـ.تلال سوريا والسيطرة الكاملة عليها.

وأضاف فيصل القاسم أن الشعب المسكين في سوريا لا يحتاج سوى لقمة الخبز والبنزين والكهرباء وأبسط متطلبات الحياة.

وأضاف القاسم: لماذا لا توفرون للشعب المسكين داخل سوريا فقط لقمة الخبز والبنزين والكهرباء وأبسط متطلبات الحياة.

وأكد الإعلامي ومقدم برنامج الاتجاه المعاكس أن الشعب السوري المسكين لا يريد من الروس والإيـ.رانيين سوى متطلبات الحياة الأساسية.

وتأتي تغريدة فيصل القاسم في ظل أوضاع مأسـ.اوية تشهدها مناطق سيطرة النظام لا سيما مع أزمة المحروقات التي فاقمت معـ.اناتهم وقطعت أوصال البلد.

وتقف حكومة النظام عاجزة عن تلبية متطلبات الشعب السوري في ظل غلاء الأسعار وعدم توفر المواد الأساسية وارتفاع الدولار.

ولا تهتم روسيا التي دعمت الأسد في حـ.ربه ضد معارضيه بتأمين مستلزمات الشعب الذي يمـ.وت من الفقر والعوز.

ويعيش نحو 90% من الشعب السوري تحت خط الفقر بحسب ما ذكرت ممثلة الصحة العالمية.

المصدر : الوسيلة

………………………………………..

شاهد أيضاً

سوري آخر يُصـ.ـاب “بالجـ.ـلطة” بعد تلقّـ.ـيه خبر ترحـ.ـيله من الدنمارك

أصـ.ـيب اللاجئ السوري عمر الناطور بجلطة دماغية أدّت إلى شـ.ـلل يده اليسرى وذلك بعد أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *