أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / الضـ.ـربة الإسـ.ـرائيلية المتوقعة على إيـ.ـران ستـ.ـقلب الموازين

الضـ.ـربة الإسـ.ـرائيلية المتوقعة على إيـ.ـران ستـ.ـقلب الموازين

متابعة : تركيا الخبر

تماماً كما فعلت إسـ.ـرائيل بالمفـ.ـاعل النـ.ـووي العراقي من قبل، ستقوم بضـ.ـرب المفـ.ـاعل النـ.ـووي الإيراني، ولا أظن أن ثمة متغـ.ـيرات كبيرة سـ.ـتحدث على الأرض

لأن إيران قد لا تعلن أصلاً عن الضـ.ـربة في حال حدوثها، لأنها سوف تخـ.ـاف على هـ.ـيبتها أمام الداخـ.ـل الإيراني، كذلك أمام المليـ.ـشيا الملحـ.ـقة بها والتي ترتبط (بأوهـ.ـام النـ.ـووي) الذي سيـ.ـغير المعـ.ـادلة الكونية، يـ.ـضاف إلى ذلك

فإن أكثر ما تخشاه إيران في حال إعلانـ.ـها عن تلقي ضـ.ـربة كبيرة هو أن يذهب ملف التفـ.ـاوض الإيراني حول النـ.ـووي أدراج الرياح، وبالتالي في أفضل الأحوال مصـ.ـداقية لدى الساسة الإيرانيـ.ـين أنهم إذا قرروا الاعتـ.ـراف بالضـ.ـربة

فسوف يقولون أنها أصـ.ـابت كومة من الرمال ولم تطـ.ـأ مراكـ.ـزهم الحسـ.ـاسة.

الضـ.ـربة:
لدى إسرائيل مبررات الضـ.ـربة أمام دول العالم وهو أن إيران أعـ.ـلنت مراراً عن فكرة إزالة إسـ.ـرائيل من الوجود، وبالتالي إن مبـ.ـرر إسـ.ـرائيل هو أنها قامت بضـ.ـربة استباقية بقـ.ـصد الردع

أو منـ.ـع قيام خطـ.ـر محـ.ـقق يمس مسألة وجـ.ـودها، تماماً كما فعلت إبان تدمير النـ.ـووي العراقي، وقد يتفهم قادة كثر في العالم الهـ.ـواجس الإسـ.ـرائيلية، بينما في حال قيام الولايات المتحدة بتوجيه ضـ.ـربة مباشرة لإيران

فسوف يترتب على ذلك العديد من الأعباء السـ.ـياسية، وهذا ما لم تبـ.ـاشر إيران بنفسها أو مليـ.ـشياتها بتوجيه ضـ.ـربة للأمريـ.ـكان، لذلك هناك حالة قلـ.ـق شـ.ـديدة لدى الإيرانيـ.ـين، ومخـ.ـاوف حقيقية من ارتكـ.ـاب ملـ.ـيشياتها أية حـ.ـماقة قد تدفع الأمريكان لرد.ع علني واضح ومبـ.ـرر.

هنا يمكن القول، إن إيران، وهي التي تعـ.ـيش حالة الضـ.ـعف الواضح في منظـ.ـوماتها الدفاـ.ـعية فيما يتعلق بالدفاـ.ـع الجـ.ـوي، باتت تتمنى أن تكون المواجـ.ـهة مع إسرائيل في أي فـ.ـرصة قادمة على أن تكون مواجـ.ـهة مع أمريكا

وذلك لأنها قادرة على إطـ.ـلاق بعض الصـ.ـواريخ الكرتـ.ـونية على إسرائيل بما تسميه في حينه بالـ.ـرد المـ.ـزلزل والذي سيكون في حينه محاولة لحفظ ماء الوجه، غير أن المعادلة العـ.ـلنية في حالة المواجـ.ـهة مع أمريكا لا مجال فيها لإقنـ.ـاع جمـ.ـهورها بأنها نجحـ.ـت في الرد

وبالتالي لو كانت إيران على علم بضـ.ـربة قادمة للنـ.ـووي فهي تتـ.ـمنى أن تكون إسـ.ـرائيلية لا أمريكية.

التـ.ـفاوض:
التـ.ـفاوض الحقيقي بعد الضـ.ـربة المحتملة للنـ.ـووي الإيـ.ـراني هو باتجاه الصـ.ـواريخ الباليستية، القادرة على حمل هذه القـ.ـنبلة فيما لو تمت، ناهيك عن تناول ملف الصـ.ـواريخ بالكامل، لأن الأضـ.ـرار التي تقع على أمريكا

هو ما يتعلق بما يضـ.ـر باقتصـ.ـادها، وهذا يتم من خلال صـ.ـواريخ الحوثيـ.ـين، التي باتت عـ.ـملياً تعـ.ـيق المنشآت النفـ.ـطية، وبالتالي هو تفـ.ـاوض شـ.ـاق على إيران، إذ سيعمل على إعادة برنامج النـ.ـفط مقابل الغذاء المعروف

والذي سيحمل تعديلاً جديداً بحيث يضاف إليه بند الصـ.ـواريخ على القائمة مقابل الغذاء، وهو ما سيجعل إيران في مـ.ـأزق أمام جـ.ـيوش المليـ.ـشيا التابعة لها، المنتشرة من العراق إلى اليمن وسوريا ولبنان، والتي من الطبيعي أن تعيش حالة من فـ.ـقدان الثـ.ـقة بالدائرة الأم في طهران، حينما تلزمها طهران بإغلاق هذه البـ.ـوابة.

فكرة التفـ.ـاوض مع إيران سيكون الهدف منها إيصال إيران إلى حالة من اليـ.ـأس، ونقل هذه الحالة إلى عموم أدواتها في المنطقة، وهو ما سيعزز حصر فكرة التـ.ـمدد الإيراني الذي تجاوز المـ.ـعقول، ما يعني أن التـ.ـفاوض تحت وطأة العـ.ـقوبات هو بمثابة هو معـ.ـركة قاسية وعـ.ـملية جلد للفكرة الإيـ.ـرانية القائمة على تصـ.ـدير الفوضـ.ـى

وهو بمثابة إعادة إيران للتفكير بمنطق الدولة، لأن ما تحـ.ـتاجه إيران (كــ دولة) لا يمكن أن يتحقق في ظل وجود إيران خـ.ـارج سياق السيـ.ـاسة المعروف.ـ

فالتفـ.ـاوض مع إيران هو طويل جداً، وإذا بدأ بحكاية الصـ.ـواريخ، فلن ينتهي أمام الحـ.ـرس الثوري، وجـ.ـيش القدس، وأوهـ.ـام انتـ.ـزاع الزعامة من أمريكا لإدارة الشرق الأوسط من خلال الأوهاـ.ـم الإمبـ.ـراطورية.

اقتربت نهاية النـ.ـووي الإيراني، لكن الإشـ.ـكالية التي ستـ.ـستمر هي المـ.ـليشيا.

المقالة في الموقع تعبّر عن رأي كتّابها
منقول من موقع نيننار برس للكاتب أيمن خالد

…………………………………………………

إيران يهـ.ـدد دولة خليجية بإتصال مباشر مع حاكمها في حال وقـ.ـوع هـ.ـجوم عسـ.ـكري عليه

كشف موقع “ميدل إيست آي” البريطاني عن تهـ.ـديد إيراني بضـ.ـربة عسكـ.ـرية للإمارات وهو سيكون الرـ.ـد الإيراني على عمـ.ـلية اغتـ.ـيال العالم النـ.ـووي محسن فخري زاده بعد توجـ.ـيه طهران أصابع الإتـ.ـهام رسمياً إلى إسرائيل

ونقل الموقع عن مصدر إماراتي رفيع المستوى قوله : إن طهران اتصلت بشكل مباشر مع ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد في نهاية الأسبوع الماضي وهـ.ـددت بتوجـ.ـيه ضـ.ـربة للإمارات في حال وقـ.ـوع أي هجـ.ـوم أمريكي على إيران

وبحسب المصدر الإماراتي فإن الاتصال الشخصي لإيران مع محمد بن زايد جاء قبل ساعات فقط من بيان إماراتي يـ.ـدين اغتيـ.ـال فخري زادة حيث حـ.ـذرت وزارة الخارجية الإماراتية من أنه قد “يزيد من تأجـ.ـيج الصـ.ـراع في المنطقة”

وقال الموقع إن الإيرانيين في حالة تأهـ.ـب قصوى منذ اغتيـ.ـال محسن فخري زادة،مهندس البرنامج النـ.ـووي العسـ.ـكري الإيراني يوم الجمعة الماضية شرقي طهران

وقال مصدر: “محمد بن زايد تلـ.ـقى تهـ.ـديدا مباشرا من إيران و لم يتم تسليمه من خلال وكلاء”

وبحسب المصدر فقد قالت إيران لمحمد بن زايد: “سنحمـ.ـلكم مسؤولية اغـ.ـتيال فخري زادة”

وبحسب التقرير فإن “إيران تخـ.ـشى هجمـ.ـات من قبل الولايات المتحدة أيضاً معتقدة أن الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب قد يوجـ.ـه ضـ.ـربة لإيران قبل انتهاء فترة ولايته في 20 يناير المقبل”.

إسرائيل تدعو رعايها لمـ.ـغادرة الإمارات والبحرين

في هذا السياق، حذر ما يسمى مكتب”مكـ.ـافحة الإرهـ.ـاب” الإسرائيلي، الإسرائيليين من السفر إلى الإمارات والبحرين، خشيةً من رـ.ـد إيراني على اغتـ.ـيال العالم النووي

وبحسب موقع يديعوت أحرونوت، فإن إسرائيل تخـ.ـشى من أن تحاول إيران “إيذاء” الإسرائيليين الذين يأتون إلى الإمارات والبحرين ردًا على عملية الاغتـ.ـيال.

وأشار إلى أن التحـ.ـذير صدر قبل أسابيع قليلة، لكن في ظل عملية الاغتـ.ـيال أصبح أكثر أهمية.

ويتوقع المكتب التابع لمجلس الأمن القومي أنه خلال الأسابيع المقبلة أن يزور آلاف الإسرائيليين دول الخليج، لأغراض السياحة والأعمال مشيرًا إلى أنه في ظل وجود نشاط لمنظمات “إرهاـ.ـبية” فإن هناك مخاطـ.ـر حقيقية على حياة الإسرائيليين الذين سيزورون الإمارات والبحرين.

وطالب المكتب بتجنب زيارة البلدين باعتبار أن هناك تهـ.ـديدا ملموسا، مطالبًا الإسرائيليين المتواجدين هناك بمغادرتهما والعودة إلى تل أبيب أو أماكن تواجدهم التي يعيشون فيها.

……………………

شاهد أيضاً

ألمانيا :وثيقة إلكترونية ..إجراء جديد ومهم لتسهيل الحياة تعمل عليه الحكومة الألمانية ..

الحكومة الالمانية تعمل على تجهيز وثيقة لقاح إلكترونية للاشخاص الحاصلين على اللقاح المضاد لفيروس كورونا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *