أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / أهم الأنباء من ألمانيا | بشكل رسمي البرلمان الألماني يوافق على مساعدة العوائل التي تتلقى معونات اجتماعية ” الجوب سنتر “

أهم الأنباء من ألمانيا | بشكل رسمي البرلمان الألماني يوافق على مساعدة العوائل التي تتلقى معونات اجتماعية ” الجوب سنتر “

بشكل رسمي البرلمان الألماني يوافق على مساعدة العوائل التي تتلقى معونات اجتماعية ( الجوب سنتر)

وافق البرلمان الألماني ظهر اليوم على حزمة جديدة من المساعدات تتضمن مايلي :

مساعدة مالية بقيمة 150€ لكل فرد من افراد العائلة ولمرة واحدة .

خفض معدل ضـ.ـريبة القيمة المضافة من 19 بالمئة الى 7 بالمئة على المواد الغذائية حتى نهاية عام 2022 (تخفيض اسعار المواد الغذائية ) .

من يتلقى إعانة اجتماعية (راتب الجوب سنتر) يحصل على 150 € لمرة واحدة .

تعويض الخـ.ـسائر الضـ.ـريبية للشركات .

…………………………………………………………..

نقاش أوروبي بشأن إقرار شهادات تطعيم ضد كورونا لإنقاذ موسم السياحة

قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين يوم الخميس إن الاتحاد الأوروبي يريد إقرار شهادات تطعيم ضد فيروس كورونا، يمكن أن تكون طوق نجاة حيوي لموسم السياحة، لكن إعداد هذا النظام يتطلب ثلاثة أشهر على الأقل.

وقالت رئيسة الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي في مؤتمر عبر تقنية الفيديو إنه علاوة على قدر كبير من العمل الفني، “لا يزال هناك عدد من المسائل السياسية العـ.ـالقة”.

ولا تزال حكومات الاتحاد الأوروبي تخوض نقاشا مع بعضها البعض وبشكل محلي، بشأن ما إذا كان التطعيم ضد مرض كوفيد-19 يجب أن يمنح حاملي مثل هذه الشهادات مزايا مثل السفر وتناول الوجبات بالمطاعم أو ارتياد دور العرض.

وقال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل في نفس المؤتمر إنه بينما أن هناك “تقاربا متزايدا” بين القادة السبع والعشرين بشأن وضع برنامج لشهادات التطعيم، تظل الأولوية الرئيسية في الوقت الراهن، هي تسريع حملات التطعيم.

وينقسم التكتل بين دول أعضاء مثل فرنسا وألمانيا، هي أكثر ممـ.ـانعة للبدء في ربـ.ـط جـ.ـرعات اللقاح بحقوق السفر، ومعسكر آخر، تقوده اليونان وقبرص، يسعى إلى التحرك قدما بشكل أسرع.

ووقعت نيقوسيا بالفعل اتفاقا مع إسرائيل يسمح للمواطنين الذين تلقوا جرعات لقاح كورونا بالسفر خلال العطلات بداية من أول نيسان/أبريل المقبل.

وقبل انطلاق المحادثات يوم الخميس بين قادة التكتل الـ 27، قال المستشار النمساوي زباستيان كورتس إنه إذا لم يتفق التكتل على الفوائد العائدة على الأشخاص الذين تم تطعيمهم أو اختبارهم أو لديهم مناعة من عدوى فيروس كورونا، فإن بلاده والدول التي تتفق معها في الرؤى ستمضي قدما في مثل هذه الإجراءات قريبا.

وقال في مؤتمر صحفي قبيل محادثات الخميس: “أعتقد أن هذا المشروع يجب أن ينفذ في الربيع- إن لم يكن على مستوى أوروبا كلها، سيتعين علينا أن ننفذه على المستوى الوطني وباتفاقيات مع الدول الأخرى التي لها سياسات مماثلة”.

وشدد على أن خطته لمنح “جواز سفر رقمي أخضر اللون” على الهواتف المحمولة للمواطنين، يمكن أن يمنحهم إمكانية دخول المطاعم وحضور المناسبات الثقافية والرياضة والسياحية،

ليس فقط لأولئك الذين تلقوا التطعيم ضد كوفيد-19، ولكن أيضا لكل شخص جاءت نتيجة اختباره حديثا سلبية.

وقال إن الدول التي تعد السياحة فيها صناعة رئيسية، مثل النمسا واليونان وإيطاليا وإسبانيا، تدرس أفكارا مماثلة.

وبعد انتهاء المحادثات ، قال كورتس عبر تويتر: “نريد العودة إلى الحياة الطبيعية في أسرع وقت ممكن … الأولوية الآن هي تنفيذ الجواز الأخضر في أسرع وقت ممكن”.

وقالت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل إنه في حين أن الأسوأ فيما يتعلق بجائحة كوفيد-19 يجب أن ينتهي بحلول الصيف، قد يستمر التطعيم لفترة أطول بسبب الطفرات الجديدة.

وأضافت أنه يتعين على الدول الاستعداد “لإعطاء التطعيمات ضد فيروس كورونا لسنوات عديدة قادمة”.

واتفق الزعماء الـ 27 يوم الخميس على أن القيود على السفر غير الضروري يجب أن تظل سارية في الوقت الحالي.

لكن القضية الأكثر إثارة للجدل قيد المناقشة كانت إغلاق الحدود الداخلية.

وانتقدت المفوضية الأوروبية ألمانيا وبلجيكا والمجر والدنمارك والسويد وفنلندا في وقت سابق من هذا الأسبوع لإغلاقها الحدود أمام جيرانها داخل منطقة حرية الحركة في الاتحاد الأوروبي في محاولة للحد من انتشار سلالات فيروس كورونا الجديدة. (DPA)

المصدر : عكس السير

…………………………………………………………….

بدعم من جو بايدن ..الديمقراطيون يتقدمون بقانون لتجنيس 11 مليون مهاجر

متابعة : تركيا الخبر

قدم الديمقراطيون الخميس، إلى الكونغرس الأميركي مشروع قانون طموح لإصلاح نظام الهجرة بدعم من جو بايدن،

يمهد الطريق لتجنيس حوالي 11 مليون مهاجر في وضع غير قانون، مع اعترافهم بضرورة التغلب على المقاومة الشديدة من أجل إقراره.

وقال بوب مينينديز، السناتور عن ولاية نيو جيرزي، وأحد الراعين لمشروع القانون “إنهم عمال أساسيون لدرجة أن اقتصادنا لا يعمل من دونهم.

ومع ذلك، فهم يعيشون في خوف دائم” من أن تكتشف وجودهم خدمات الهجرة.

وأضاف مينيديز، مقدما النص إلى جانب برلمانيين آخرين خلال مؤتمر عقد عبر الفيديو: “حان الوقت لإخراج 11 مليون مهاجر غير شرعي من الظل”.

ويتمتع الديمقراطيون بغالبية ضئيلة في مجلس النواب ووجود متكافئ مع الجمهوريين في مجلس الشيوخ، مع 50 مقعدا لكل من الحزبين.

ووفقا للدستور، يمكن لنائبة الرئيس كامالا هاريس التدخل لاتخاذ القرار النهائي في حال تعادل الأصوات في مجلس الشيوخ، لكن مشروع قانون الهجرة سيحتاج إلى ستين صوتا لإقراره في مجلس الشيوخ.

وهذا تحدٍ يبدو صعبا جدا حتى الآن نظرا لمعارضة مشروع القانون من الجمهوريين وبعض الديمقراطيين أيضا.

وقال السناتور مينينديز معترفا “نحن نعلم أنه من أجل المضي قدما، سيكون التفاوض ضروريا”.

ويفتح مشروع القانون طريق الحصول على المواطنة الأميركية لنحو 11 مليون شخص في وضع غير قانوني يمكنهم إثبات وجودهم في الولايات المتحدة مطلع يناير 2021.

وسيستفيد من هذا الإصلاح أيضا من يطلق عليهم اسم “الحالمون”، وهم نحو 700 ألف شاب دخلوا الولايات المتحدة بشكل غير قانوني خلال طفولتهم وموجودون على أراضيها مذاك.

لا يملك فرصة

منذ اليوم الأول لتسلمه منصبه في 20 يناير، أرسل جو بايدن اقتراح الإصلاح هذا إلى الكونغرس.

وأشاد الرئيس الديمقراطي الخميس بعرضه أمام مجلسي الشيوخ والنواب قائلا إنه يمثل “خطوة أولى مهمة”.

وقال في بيان “أتطلع إلى العمل مع رئيسَي مجلسي النواب والشيوخ لتصحيح أخطاء الإدارة السابقة” لدونالد ترامب و”إعادة العدالة والإنسانية والنظام إلى نظام الهجرة لدينا”.

من جهتها، رحبت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي بمشروع القانون الخميس، لكنها وفي إشارة إلى الصعوبات التي تواجه إقرار هذا الإصلاح الواسع النطاق،

أثارت أيضا احتمال أن تعرض قوانين محددة تقر دعما أوسع لـ”الحالمون” للتصويت. وأوضحت “قد يكون ذلك مقاربة جيدة”.

وينص مشروع القانون على إمكان حصول “الحالمين” بوقت أسرع على الجنسية الأميركية، في غضون ثلاث سنوات،

وكذلك للحاصلين على وضع حماية موقت الذي يحول دون ترحيل مواطني الدول التي تعاني كوارث طبيعية أو نزاعات إضافة إلى بعض عمال المزارع،

وفي غضون ثمانية أعوام لجميع “المهاجرين الآخرين غير المسجلين الذين يدفعون ضرائبهم وليس لديهم سجل إجرامي”.

هذا النص “لا يملك أي فرصة” ليتم إقراره، وفقا للنائب الجمهوري جيم جوردان، لأنه “يكافئ الذين يخالفون القانون ويغرق سوق العمل في وقت يعاني فيه ملايين الأميركيين من البطالة،

ولا يقدم شيئا من أجل تشديد التدابير الأمنية على الحدود ويشجع أكثر على الهجرة غير الشرعية”.

وتبنّت إدارة بايدن منذ يومها الأول توجها معاكسا لإجراءات الهجرة المثيرة للجدل في عهد ترامب.

وألغى الرئيس الديمقراطي المرسوم الذي يحظر دخول مواطني دول ذات غالبية مسلمة (إيران وليبيا والصومال وسوريا واليمن) إلى الولايات المتحدة.

وسيضع بايدن حدا لسياسة الهجرة المثيرة للجدل التي اعتمدها دونالد ترامب وتتم بمقتضاها إعادة طالبي اللجوء إلى المكسيك أثناء النظر في ملفاتهم.

ولا تنطبق تلك السياسة التي سُنّت عام 2019 على المكسيكيين لكنها تجبر طالبي اللجوء القادمين إلى الولايات المتحدة عبر المكسيك على البقاء هناك حتى يتم النظر في طلباتهم.

وتعرضت تلك السياسة إلى انتقادات من منظمات حقوقية، وقد طالت 70 ألف طالب لجوء على الأقل يتحدرون من أميركا الوسطى جرت إعادتهم إلى المكسيك، ما ولّد أزمة إنسانيّة.

فرانس برس

شاهد أيضاً

ألمانيا : بظروف غامـ.ـضة وبشكل متـ.ـسلسل رمـ.ـاهم !..غواصون يبحثون عن خمسة قـ.ـتلى في بحيرة بألمانيا…

– غواصون يبحثون عن خمسة قـ.ـتلى في بحيرة بألمانيا تستمر القضـ.ـية الغامـ.ـضة لسلسلة جـ.ـر.ائم القـ.ـتل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *