أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / ألمانيا: دفعة جديدة من المهاجرين تصل من اليونان اليوم

ألمانيا: دفعة جديدة من المهاجرين تصل من اليونان اليوم

حطت طائرة تحمل 33 عائلة من بينهم 85 قاصرا في مطار هانوفر.

ليصبح عدد المهاجرين الذين استقبلتهم ألمانيا حتى الآن 1954 مهاجرا منذ أبريل/نيسان الماضي.

استقبال ألمانيا للمهارجين لا ينهي المأساة، إذ توفي طفل في أحد مخيمات اللاجئين بسبب حريق اندلع في المخيم.

أعلنت وزارة الداخلية الألمانية اليوم الخميس (25 فبراير/شباط) استقبال 155 مهاجرا آخرين من اليونان ووصولهم إلى مطار هانوفر بألمانيا.

وأضافت الوزارة بالعاصمة برلين أن هؤلاء المهاجرين هم 33 أسرة تضم 70 شخصا بالغا و85 شخصا قاصرا.

وأوضحت الوزارة أن ألمانيا استقبلت بذلك إجمالي1954 شخصا منذ نيسان/أبريل الماضي.

وبحسب الوزارة، فإن 144 شخصا من القادمين الجدد معترف بهم بالفعل على أنهم لاجئون.

وكانت الحكومة الاتحادية تعهدت باستقبال إجمالي 1553 لاجئا معترفا به بعد الحريق الذي شهده مخيم موريا في جزيرة لسبوس اليونانية.

وأضافت الوزارة أن 11 شخصا من القادمين الجدد يندرجون ضمن مجموعة كان الائتلاف الحاكم أقر استقبالها في آذار/مارس الماضي،

حيث قرر أن ألمانيا تضمن اللجوء لـ 243 طفلا مريضا مع ذويهم المقربين من اليونان في إطار حملة مساعدات أوروبية.

وسوف يتم استقبال إجمالي الـ 33 أسرة من جانب ولايات بادن-فورتمبرغ وبرلين وبريمن وهامبورغ وهيسن وسكسونيا السفلى وشمال الراين-فستفاليا وراينلاند-بفالتس وزارلاند وسكسونيا.

المصدر : مهاجر نيوز

……………………………………………………………………………….

لونا سجـ.ـينـ.ـة تحكي قصتها.. على هامـ.ـش محـ.ـاكمة ضـ.ـابطين سوريين في ألمانيا

قبل فـ.ـرارها من سوريا إلى ألمانيا، كانت لونا سـ.ـجيـ.ـنة أقبـ.ـية المخـ.ـابرات السورية،

والآن تتابع باستمرار جلـ.ـسات محـ.ـاكمة بحق ضـ.ـابطين سـ.ـوريين سابقين أمام محـ.ـكمة ألمانية.

وتضمن القائمة تهـ.ـماً بالقـ.ـتـ.ـل والتعـ.ـذيب وارتـ.ـكاب جـ.ـرائم ضـ.ـد الإنسـ.ـانية.

أمضـ.ـت لونا وطفة بالفعل أكثر من 60 يوما في قاعة المحـ.ـكمة، تحاول نبـ.ـش ذاكرتها للوقوف على تفاصيل ما حصل لها في سجـ.ـون سوريا.

اضطـ.ـرت السيدة السورية والأم لابن وابنة من استـ.ـرجاع ذكرياتها المـ.ـؤلمة وتقول لـ DW “ما زلت اتذكـ.ـر ما حدث لي،

وكان صـ.ـعبا علي أن أستمع لأقوال غيري من الشـ.ـهود، الذين عرضـ.ـوا قصص اعتقـ.ـالهم وتعـ.ـذيبـ.ـهم أمام لجنة المحـ.ـكمة”.

لونا التي تعيش الآن في كوبلنز في ولاية رايلاند بفالس الألمانية، تحاول استـ.ـرجاع ذكرياتها لتنتقل عبر الذاكرة من غرفة معيشـ.ـتها المطلة على نهر الراين لتعود بها إلى سوريا قبل عشرة أعوام،

وتستعيد تفاصـ.ـيل الثـ.ـورة، وتفاصيل اعـ.ـتقـ.ـالها في زنـ.ــ.ـزانة مكـ.ـتظة، زجـ.ـت بها أكثر من 20 سجـ.ـينة في مساحة لا تتجـ.ـاوز 10أمتار مربعة.

جـ.ـرائم ضـ.ـد الإنسـ.ـانية

على الضفة الأخـ.ـرى من نهر الراين يقع مبنى المحـ.ـكمة، حيث تجرى هناك أول محـ.ـاكمة في العالم فيما يتعـ.ـلق بتـ.ـهم تعـ.ـذيـ.ـب وانتهـ.ـاكات لحقـ.ـوق الإنسان من قبل النظـ.ـام السوري.

وتقول لونا التي تتابع تفاصـ.ـيل المحـ.ـاكمة عن كثب وتتابع أقوال جميع الشـ.ـهود “إنها أول محـ.ـاولة من العالم لإلقـ.ـاء الضـ.ـوء على نظـ.ـام القمـ.ـع الوحـ.ـشي عن طريق سيادة القـ.ـانون”.

لونا تابعت بكل اهتـ.ـمام أقوال أحد الشهود والذي أطلـ.ـقت عليه لقب “قـ.ـابر المـ.ـوتى”،

وذلك بعد أن روى للمحـ.ـكمة بصـ.ـفته شاهدا على القـ.ـضية المسـ.ـلجة برقم “Z 30/07/19” كيف أنه أجـ.ـبر من قبل جهـ.ـاز المخـ.ـابرات على نقل الجـ.ـثث ودفـ.ـنها في مقـ.ـابر جمـ.ـاعية لعدة سنوات.

الموظف السابق في إدارة مقـ.ـبرة دمشق، اضـ.ـطر للإذعـ.ـان لخـ.ـوفه على سلامة عائلته قبل أن يهـ.ـرب. وأوضـ.ـح الشاهد أن عملية نقـ.ـل الجثـ.ـث ودفـ.ـنها “كانت أحيانا تتكـ.ـرر عدة مرات في الأسبوع، وفي كل مرة كانت تشـ.ـمل مئـ.ـات الجـ.ـثث”.

قضـ.ـية أخرى أثارت اهتـ.ـمام المحـ.ـكمة كانت ما أطـ.ـلق عليه قـ.ـضية “صور قيـ.ـصر”: حيث كان على مصـ.ـور عسـ.ـكري سوري أن يلتقط صوراً للسجـ.ـناء المقتـ.ـولين لمدة عامين للتوثـ.ـيق،

بيد أنه قام بنسـ.ـخ هذه الصور بشكل سـ.ـري وقام بتهـ.ـريبهم إلى خـ.ـارج البلاد وسلمها إلى مكتب المـ.ـدعي العام الاتحادي.

حيث قام الطبيب الشـ.ـرعي في كولونيا ماركوس روتشيلد بتحـ.ـليل عشـ.ـرات الآلاف من هذه الصـ.ـور التي تعود لأشخاص تعـ.ـرضوا للتعـ.ـذيـ.ـب والتجـ.ـويع حتى المـ.ـوت – وقدم النتـ.ـائج التي توصـ.ـل إليها إلى هـ.ـيئة محـ.ـكمة كوبلنز في بداية نوفمبر/ تشرين الثاني.

من ربة بيت إلى معـ.ـتقلة

(لونا) لا تدعى (لونا) في الواقع، إن عيشها الآن مع عائلتها في كوبلنز وليس في مسـ.ـقط رأسها في دمشق له علاقة كبيرة بهذا الاسم المسـ.ـتعار الذي تحمله، والصـ.ـحوة السـ.ـياسية التي عايشتها هناك.

فحتى بداية المظـ.ـاهرات الأولى ضـ.ـد نظـ.ـام بشار الأسد في آذار/ مارس 2011، لم تكن السياسة من أولويات لونا، و”لم يكن لديها أية فكرة عما يمكن أن تفعله”،

بحسب قولها. الأحـ.ـداث جعـ.ـلتها تقـ.ـبل على القراءة حول تاريخ سوريا السـ.ـياسي، كما قـ.ـرأت الكثير عن جـ.ـرائم عائـ.ـلة الأسد في سوريا وهو ما جعـ.ـلها تفـ.ـهم لماذا نزل الناس إلى الشارع للاحتـ.ـجاج.

بعد أربعة أو خمسة أشهر من القراءة المكـ.ـثفة، انضـ.ـمت لونا إلى المظـ.ـاهرات، ودعمت النـ.ـازحين من مناطق سكناهم،

وبناء على اقتـ.ـراح من صديق، حاولت لونا توثـ.ـيق ما تراه على أرض الواقع لتصبح مواطنة صحفية، تنشر على الانترنت ما تراه،

وذلك بمساعدة منظمة “أصـ.ـوات سورية”. فهي تريد التصـ.ـدي لاحتـ.ـكار النظام السوري للمعلومات. وتحت اسم مستـ.ـعار هو لونا، بدأت برنامجا عبر الانترنت في منتصف عام 2013.

وتضيف: ” برنامجي كان عن الثـ.ـورة وتوثـ.ـيق عدد القـ.ـتلـ.ـى في دمشق، حيث كان هناك من يسـ.ـقط على يد النـ.ـظام ولم تعـ.ـرف هويتهم”.

وتتابع “لقد نشـ.ـرت معلومات عن هؤلاء الناس. وعندما يسمع الأقـ.ـارب هذه المعلومات، كانوا يتصـ.ـلون بي ويقولون لي إن من سقـ.ـط على يد النـ.ـظام هو أباهم أو أخاهم”.

كما حاولت لونا رصـ.ـد السلطـ.ـات الأمنية فيما يتعلق بالهجـ.ـوم بالأسلـ.ـحة الكيمـ.ـيائية على ضـ.ـاحية الغـ.ـوطة الشـ.ـرقية في دمشق في آب/ أغسطس 2013.

وبالتعاون مع معارف من الغـ.ـوطة الشرقية، قامت لونا بتـ.ـوثـ.ـيق هذه المـ.ـذبحـ.ـة، كما تقول. واضـ.ـيف “التقـ.ـطنا الكثير من الصـ.ـور ومقاطع الفيديو.

لقد وثـ.ـقت 800 اسم للضـ.ـحايا. ووفـ.ـرت الكثير من المعلومات للمعـ.ـارضة السورية في الخـ.ـارج”.

اعـ.ـتقـ.ـال من قبل النـ.ـظام

بعد حوالي أربعة أشهر. في نهاية عام 2013، كانت لونا في الطـ.ـريق في دمشق. وهي تريد مساعدة الأشخـ.ـاص الذين فـ.ـروا من مدن أخرى إلى دمشق بسبب الحـ.ـرب الأهلـ.ـية،

تم مطـ.ـاردتها من قبل أكـ.ـثر من اثني عشر شـ.ـرطيا، وتم اعـ.ـتقالها وعصـ.ـبت عـ.ـيناها، وتقول “أخـ.ـذوني إلى القسم 40. هذا هو القسم الذي عمل فيه إياد أ. لفـ.ـترة طويلة”.

إياد أ. هو أحد المتهـ.ـمين الرئيـ.ـسين في القـ.ـضية المنظـ.ـورة أمام المحكمة الألمانية، ونظرا لمـ.ـشاركته في عمليات الاعتـ.ـقـ.ـال والاحتجـ.ـاز القـ.ـسري، وجهت له تهـ.ـمة التـ.ـواطـ.ـؤ والمشاركة في ارتكـ.ـاب جـ.ـرائم ضـ.ـد الإنسانية.

ولكن عندما تم القـ.ـبـ.ـض على لونا، كان ياد أ. قد هـ.ـرب إلى الخـ.ـارج، فيما لم تتقابل مع أنور ر. المتهـ.ـم الرئيـ.ـسي الثاني في القـ.ـضية، لذلك فإن لونا ليست شـ.ـاهدة رئيسية في هذه المحـ.ـاكمة، لكن لونا بقيت كعـ.ـضو مراقب لجـ.ـلسات المحكمة بعد الادلاء بإفـ.ـادتها.

الإرهـ.ـاب النفـ.ـسي والخـ.ـوف على الأطفال

وتـ.ـستذكر لونا عمليات الاستجـ.ـواب التي استمرت لساعات، ونفت لونا جميع الادعـ.ـاءات. لكن تفـ.ـتيش الأجهزة الأمـ.ـنية لبيتها ولجهاز الحـ.ـاسوب خاصـ.ـتها أثبت أنها المدعوة لونا،

وطلب مسـ.ـاعدو النظـ.ـام أسماء المسـ.ـاعدين لها، فتقول إنه لم يكن هناك آخرون، لقد عملت بمفـ.ـردها. “ثم قال أحد المسـ.ـؤولين: حسناً، أنت لا تريد التعـ.ـاون؟ سنـ.ـعتـ.ـقل ابنـ.ـك وابنـ.ـتك،

وفعلا “أخـ.ـذوا ابني أمام عـ.ـيني، وكان ذلك أسـ.ـوأ شيء شهـ.ـدته على الإطـ.ـلاق”، تقول لونا.

وفي الوقت نفسه، تسمع تعليـ.ـمات عبر الراديو باعـ.ـتقـ.ـال ابنتـ.ـها في المدرسة. وتوضـ.ـح منذ تلك اللحـ.ـظة لم أر أطـ.ـفالي ولكن خلال جميع الاستجـ.ـوابات هـ.ـددوا: “قولي لنا ما نـ.ـريد أن نعـ.ـرفه، وإلا سنـ.ـأخذ أطفـ.ـالك ونعـ.ـذبـ.ـهم أمام عينـ.ـيك”. كان الأسـ.ـوأ ليس تعـ.ـذيـ.ـبي، بل رعاية أطـ.ـفالي، الذين لم أكن أعـ.ـرف أين هم”.

كانت لونا سجـ.ـينة في جـ.ـهاز المخـ.ـابرات لمدة شهرين تقريباً، في ثلاث إدارات مختلفة. ثم انتـ.ـقلـ.ـت بعدها إلى سجـ.ـن عادي.

تمكنت للمرة الاولى من الاتصال بعائلتها منذ اعـ.ـتقـ.ـالها. واكتـ.ـشفت ضـ.ـغوطا نفسـ.ـية قد مـ.ـورست عليها، حيث لم يتم اعـ.ـتقـ.ـال ابنـ.ـتها، فيما تعرض ابنـ.ـها للاستـ.ـجواب فقط.

الوطن الجديد في كوبلنز

وعندما أطـ.ـلق سـ.ـراح لونا بعد ما مـ.ـجموعه ثلاثة عشر شهراً في السجـ.ـن، نصـ.ـحها محاميها بالفـ.ـرار.

هي كانت تريد البقاء مع أطفالها، ولكن الضـ.ـغط والخـ.ـوف كانا كبيرين لدرجة أن لونا فـ.ـرت أخيراً إلى تركيا.

ومن هناك أتـ.ـت عبر طريق البـ.ـلقان إلى ألمانيا. وبعد ذلك فـ.ـر أطـ.ـفالها أيضاً إلى تركيا. بعد الاعتـ.ـراف بطلب لجوء لونا تمكنت من إحـ.ـضار أطفالها في إطار قانون لم الشمل إلى ألمانيا، إلى (كوبلنز) حيث تعيش الآن.

مدينة كوبلنز الوديعة التي يلتقي فيها نهري الراين والموزيل، أصبحت مسـ.ـرحا للدعـ.ـوى ضـ.ـد إياد أ. وأنور ر. بالنسبة لـ لونا، هذه العمـ.ـلية هي المرة الأولى التي تتاح لها فيها الفـ.ـرصة للحديث عن تجـ.ـاربها.

“هذه ليست سوى خطـ.ـوة صغيرة نحو العدالة، لكنها مهمة جداً!”. وتؤكد كيف أنها، بصـ.ـفتها صحفية، تحاول أن تظل محـ.ـايدة. وتقول “ولكن بالطـ.ـبع من الغريب أن نرى الوضع معـ.ـكوسا، ونراهم في موقف ضعـ.ـيف أمام العـ.ـدالة”.

وتشـ.ـير لونا إلى أن وضـ.ـع المدعى عليه لا يقـ.ـارن على الإطلاق بالوضـ.ـع في سوريا، إن المحاـ.ـكمة تذكير لهما بمـ.ـدى خـ.ـروجها عن القانون تماماً، مقارنة بالحـ.ـقوق التي يتمتعان بها هنا.

ومن المتوقع صـ.ـدور أول حـ.ـكم من المحـ.ـاكمة يوم الأربعاء (24 أيار/مايو). وستكون (لونا) في قاعة المحـ.ـكمة حاضرة.

ماتياس فون هاين/ ع.ج

شاهد أيضاً

ألمانيا : بظروف غامـ.ـضة وبشكل متـ.ـسلسل رمـ.ـاهم !..غواصون يبحثون عن خمسة قـ.ـتلى في بحيرة بألمانيا…

– غواصون يبحثون عن خمسة قـ.ـتلى في بحيرة بألمانيا تستمر القضـ.ـية الغامـ.ـضة لسلسلة جـ.ـر.ائم القـ.ـتل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *