أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / ألمانيا : حاول قـ.ـتل صديقته لكنه مات قبلها !!

ألمانيا : حاول قـ.ـتل صديقته لكنه مات قبلها !!

حاول رجل في الـ 49 من عمره قـ.ـتل صديقته البالغة من العمر 45 عاماً عبر ضـ.ـربها بدمـ.ـيل وزنه 6 كيلوغرام ثم هـ.ـرب بسيارته طراز BMW، وبعد ذلك توفـ.ـي بحـ.ـادث وقع على الطـ.ـريق السريع B318 بالقرب من Waakirchen.

نشـ.ـب نـ.ـزاع بين الرجل وصديقته في عيد الفصح يوم الإثنين حوالي الساعة السابعة صباحاً، وتصـ.ـاعد الخـ.ـلاف بينهما وانتـ.ـهى بضـ.ـرب الرجل لصديقته بدمـ.ـبل يزن 6 كيلوغرامات.

ووفقاً لشرطة ميونيخ، أُصيـ.ـبت المرأة بجـ.ـروح خطيرة، بعد أن هاجـ.ـمها صديقها الذي هـ.ـرب من المنزل بعد أن أخبر اثنين من جيرانه بما فعله لكي يسعـ.ـفوها، ثم ركب بسيارته وانطلق مسـ.ـرعاً.

اتصل الجيران على الفور مع خدمة الطـ.ـوارئ والشـ.ـرطة، وعندما وصل المسعـ.ـفون عثروا على المرأة مصـ.ـابة بجـ.ـروح خطـ.ـيرة في المنزل نُقلت على إثـ.ـرها إلى إحدى مستشـ.ـفيات ميونيخ، وهي الآن في حالة خطـ.ـيرة.

ولكن لم تنته القـ.ـصة هنا، فبعد حوالي ساعة من هجـ.ـومه على صديقـ.ـته، اصطـ.ـدمت سيارته بشجـ.ـرة وتوفـ.ـي في مكان الحـ.ـادث على الرغم من محاولات الإنعـ.ـاش.

ووفقاً للتحـ.ـقيقات الأولية التي أجرتها الشرطة، فإن الرجـ.ـل أقدم على الانتحـ.ـار بسبب المشـ.ـاكل مع صـ.ـديقته.

المصدر : ألمانيا بالعربي

……………………………………………………….

“جيفري” يدلي بتصريحات مخـ.يبة لآمال “قسد” حول مشروعها في سوريا

صرح المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا “جيمس جيفري” أن الولايات المتحدة لم تقدم أي وعود لميليشيا “قسد” لإقامة دولة شمال شرقي سوريا.

ولفت “جيفري”، خلال مقابلة مع وكالة “الأناضول التركية، إلى أن بلاده كانت حذرة عند التواصل مع الميليشيا بهذا الخصوص.

وحول دعم واشنطن لـ”قسد”، ذكر “جيفري” أن وجود بلاده في سوريا لمحـ.ـاربة “تنظيم الدولة” يصب في مصلحتها الوطنية.

معتبراً أنه لا يمكن القيام بهذه المهمة بدون شريك موجود على الأرض، وهو ميليشيا “قسد”.

اتصال دائم مع تركيا
وأوضح أن الولايات المتحدة كانت على اتصال دائم مع تركيا أثناء عملية مكافحة “داعش” لكن المناقشات المختلفة بين الطرفين حول آلية ضمان الأمن في المنطقة لم تخرج بنتائج مرضية لأنقرة.

وأضاف أن تعاون واشنطن مع أنقرة في سوريا هو تعاون واقعي في قضية صعبة للغاية مثل القضية السورية.

وشدد على ضرورة قراءة الحقائق الجديدة جيداً واتخاذ الموقف وفقاً لذلك، في حال عدم وجود حل كامل.

وأفاد “جيفري” بأن أمريكا وتركيا شريكان مقربان للغاية في سوريا، ويمكنهما العمل معاً في هذا البلد.

يشار إلى أن دعم الولايات المتحدة لميليشا “قسد” يمثّل إحدى أهم النقاط الخلافية في العلاقات بين واشنطن وأنقرة.

المصدر : هادي العبد الله

…………………………………………………………………………

وزارة الخزانة الأمريكة تحسم الجـ.دل حول عقـ.وبات “قيصر”

أكدت وزارة الخزانة الأمريكية أن قانون قيصر لا يمنع إدخال المواد الغذائية والمساعدات الإنسانية إلى سوريا.

جاء ذلك بحسب بيان نشرته الوزارة على موقعها الرسمي تضمّن توضيحات حول عقـ.وبات قيصر.

وقالت الوزارة إنه لا يُحظر تصدير المواد الغذائية من أصل أمريكي ومعظم الأدوية إلى سوريا، ولا يتطلب تصديرها الحصول على ترخيص من المؤسسات الأمريكية المعنية.

وأضافت أنه، بناء على ذلك، فإن الأشخاص المشاركين في هذه النشاطات لن يتعرضوا لخطـ.ر العقـ.وبات بموجب قانون قيصر.

دعم العمل الإنساني

وأفادت بانها تواصل دعم العمل الحاسم للحكومات وبعض المنظمات الدولية، والمنظمات غير الحكومية، والأفراد الذي يقدمون الغذاء والأدوية والإمدادات الطبية والمساعدات الإنسانية للمدنيين في سوريا.

ولفتت إلى أن “مكتب مراقبة الأصول الأجنبية” لا يزال ملتزماً بضمان تدفق المساعدات الإنسانية إلى الشعب السوري، ويحافظ على سياسة مواتية تدعم تقديم المساعدة الإنسانية.

ودخل قانون قيصر حيّز التنفيذ في حزيران 2020، بعدما وافق عليه الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب” في كانون الأول 2019.

وتم بموجب القانون فرض عقـ.وبات على نظام الأسد، والمرتبطين به، منهم رأس النظام “بشار الأسد” وزوجته “أسماء الأسد”.

المصدر : هادي العبد الله

…………………………………………………….

بماذا طالب المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا إدارة “بايدن” بشأن نظام الأسد؟

بماذا طالب المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا إدارة “بايدن” بشأن نظام الأسد؟

طالب المبعوث الأمريكي السابق الخاص بالملف السوري “جويل رايبورن” الإدارة الأمريكية الجديدة باتخاذ إجراءات عاجلة وقاسـ.ـية ضد رأس النظام السوري “بشار الأسد” ونظامه.

جاء ذلك عبر تغريدة نشرها “رايبورن” اليوم عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أحيا خلالها الذكرى السنوية الرابعة على مجـ.ـزرة “خان شيخون” التي استخدم فيها نظام الأسد السـ.ـلاح الكيماوي ضد المدنيين.

ودعا المسؤول الأمريكي البارز إدارة “بايدن” بضرورة التحرك الفوري لمحاسبة نظام الأسد على ممارساته الوحــ.ـشية بحق الشعب السوري طيلة السنوات الماضية، لاسيما استخدام الكيماوي أكثر من مرة.

وقال “رايبورن” في تغريدته: “منذ 4 أعوام قام بشار الأسد باستهـ.ـداف مدينة خان شيخون بغـ.ـاز السـ.ـارين وقـ.ـتـ.ـل 93 مواطن سوري”.

وأضاف: “إن هذه الحقبة المـ.ـريرة تذكر العالم كله بوجوب استمرار عـ.ـزل نظام الأسد حتى تتحقق المساءلة الكاملة عن كل الفظـ.ـائع التي عـ.ـانى منها الشعب السوري على يد ذلك النظام”.

وجاءت دعوة “رايبورن” بعد أشهر قليلة من تقديمه الاستقالة من مهمته كمبعوث أمريكي خاص بالملف السوري، حيث اكتفى خلال فترة توليه لتلك المهمة بالإدلاء بعدة تصريحات دبلوماسية تتعلق بالخطوط العريضة لسياسة واشنطن حيال الملف السوري.

ومن اللافت أن “رايبورن” لم يدعو حين كان مسؤولاً عن الملف السوري بشكل صريح إلى محاسبة الأسد ونظامه، حاله كحال معظم المسؤولين الأمريكيين، وعلى رأسهم الرئيس الأمريكي الأسبق “باراك أوباما”.

وكانت مدينة “خان شيخون” التي تعتبر من أكبر المدن في ريف محافظة إدلب الجنوبي، قد تعرضت في الرابع من شهر أبريل/ نيسان عام 2017 للاستهـ.ـداف بالسـ.ـلاح الكيماوي من قبل نظام الأسد.

واكتفت حينها الولايات المتحدة الأمريكية بتنفيذ بعض الغـ.ـارات الجـ.ـوية على مطار الشعيرات العسكري في ريف محافظة حمص الشرقي.

كما ترافق ذلك مع جملة من التصريحات التي أطلقها عدة مسؤولين أمريكيين وأوروبيين توعـ.ـدوا عبرها النظام السوري بالمحاسبة على ممارساته بحق السوريين.

وترجمت تلك التصريحات فيما بعد إلى عقـ.ـوبات اقتصادية من أجل التضييق على نظام الأسد وإجباره على تنفيذ القرارات الدولية المتعلقة بالملف السوري، لاسيما القرار رقم 2254.

ورغم تلك الإجراءات الأمريكية والأوروبية المتخذة بحق النظام السوري إلا أنه مازال دون محاسبة، وذلك بفضل الحماية الروسية التي تمنـ.ـع أي محاسبة في مجلس الأمن الدولي عبر استخدام حق “الفيتو”.

تجدر الإشارة إلى أن “رايبورن” كان قد شغل منصب نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون المشرق العربي والمبعوث الخاص إلى سوريا، في شهر يونيو/ حزيران عام 2018، وترك منصبه في 12 من شهر كانون الثاني الفائت.

ويعد “رايبورن” من أبرز السياسيين الأمريكيين المختصين بالملف السوري، وهو دبلوماسي بارز وعضو سابق في مجلس الأمن القومي الأمريكي وضابط متقاعد في الجيش الأمريكي.

المصدر : طيف بوست

…………………………………………………………………..

إحداها من أصول سورية وأخرى مقربة من ولي العهد السعودي.. من هي الشخصيات التي شملتها إجراءات الأردن الأمنية؟

إحداها من أصول سورية وأخرى مقربة من ولي العهد السعودي.. من هي الشخصيات التي شملتها إجراءات الأردن الأمنية؟

شهدت الأردن في وقت متأخر السبت، إجراءات أمنية نادرة قررتها السلطات بحق عدد من الشخصيات البارزة وفي مقدمتهم باسم عوض الله والشريف حسن بن زيد.

كما شملت الأمير حمزة الذي دار الجدل الإعلامي بشأنه بين من أكد اعتقاله من قبل السلطات فيما نفت وسائل إعلامية أردنية رسمية الأمر.

وضمت الشخصيات أحد أفراد العائلة المالكة وتحدثت مصادر إعلامية عن انتشار أمني كثيف في منطقة دابوق غرب العاصمة عمّان، وهي المنطقة القريبة من القصور الملكية.

الأمير حمزة بن الحسين
وبالنسبة للأمير حمزة بن الحسين هو ولي عهد المملكة الأردنية الهاشمية الأسبق والأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني من مواليد 29 مارس/آذار عام 1980.

وحمزة هو ضابط سابق في الجيش الأردني وكان قد التحق حمزة بأكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية البريطانية، وتخرج منها في 10 ديسمبر/كانون الأول 1999.

كان لواء في الجيش الأردني، وشارك في عدد من الدورات العسكرية وكان يحمل رتبة عميد في الجيش العربي (القوات الأردنية).

أصول سورية

اللافت أن المذكور هو ابن الملك الحسين بن طلال من زوجته الرابعة، الملكة نور الحسين، و أصولها سورية واسمها الأصلي “ليز نجيب الحلبي”.

أما باسم إبراهيم عوض الله فهي شخصية دبلوماسية ووزير أردني سابق ولد عام 1964 وعمل مبعوثاً خاصاً للملك عبد الله الثاني لدى السعودية.

عوض الله درس في جامعة جورج تاون بواشنطن وفي مدرسة لندن الاقتصادية، وحصل على الدكتوراه في زمن قصير.

صديق بن سلمان ومستشاره
واشتهر المذكور بكونه مستشاراً صديقاً مقرباً ومستشاراً لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وأعفي من مهامه عام 2018.

وعمل مديرًا للدائرة الاقتصادية في الديوان الملكي الهاشمي و وزيرًا للتخطيط، ثم وزيرًا للتخطيط والتعاون الدولي بين 2001 و2005، ثم وزيرًا للمالية في 2005.

وبالنسبة للشريف حسن بن زيد آل ناصر (آل عون)، هو أحد أشراف الأسرة الهاشمية، ويقيم في المملكة العربية السعودية ويحمل الجنسية السعودية إلى جانب جنسيته الأردنية.

وهو شقيق النقيب الشريف “علي بن زيد” الذي رحل أثناء مشاركته في مهمات للقوات الأردنية في أفغانستان،وله شقيق آخر هو عبد الله، الذي كان يعمل مستشاراً في مكتب الملك عبد الله الثاني.

المصدر : مدى بوست

………………………………..

شاهد أيضاً

ألمانيا :وثيقة إلكترونية ..إجراء جديد ومهم لتسهيل الحياة تعمل عليه الحكومة الألمانية ..

الحكومة الالمانية تعمل على تجهيز وثيقة لقاح إلكترونية للاشخاص الحاصلين على اللقاح المضاد لفيروس كورونا، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *