أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / ألمانيا تسـ.ـحب صفة اللجـ.ـوء من أكبر مدافـ.ـعي الأسد والمحـ.ـرض على اللاجئين

ألمانيا تسـ.ـحب صفة اللجـ.ـوء من أكبر مدافـ.ـعي الأسد والمحـ.ـرض على اللاجئين

ذكرت صحيفة “فيلت” الألمانية أن مكتب الهجرة واللاجئين الألماني سـ.ـحب صفة اللجـ.ـوء من السوري كيفـ.ـورك ألماسيان، المدافع عن النظام السوري.

وبحسب ما نقلت الصحيفة، الجمعة 9 من كانون الثاني، عن مصادر من مكتب الهجرة، فإن ألماسـ.ـيان الذي يعمل في مكتب نائب حزب البديل لألمانيا في البوندستاغ ماركوس فروهنماير، سـ.ـحب اللجوء منه لأنه يؤيد علـ.ـنًا النظام السوري، وهو غير مهـ.ـدد بالملاحقة السياسية في سوريا.

وأضافت مصادر الصحيفة أنه ليس هناك حاجة لحصوله على ما يُسمى الحماية الفرعية لأن الوضع الأمني في دمشق مستقر كفاية لأجل العودة.

وقال ألماسيان للصحيفة، إنه رغم الوضع الآمن في دمشق لكن هناك “خلايا نائـ.ـمة للمعـ.ـارضة” ينفذون “أعمال انتقـ.ـامية ضد المؤيـ.ـدين للأسد، على نحو خاص ضد الصحـ.ـفيين والقادة الدينيين كمفـ.ـتي دمشق، الذي قتـ.ـل في تشرين الأول الماضي”.

وأضاف أنه تلقى رسالة من عضو “ميلـ.ـيشيا” في سوريا يتوعد بقـ.ـطع رأسه إن عاد يومًا، بحسب تعبيره.

وعبر صفحته في “فيس بوك”، كتب ألماسيان، تعليقًا على القرار، “قد يحتفل البعض لأنه قرأ عنـ.ـوان هناك أو هناك على جدران الفيسبوك، لكنه سيصـ.ـاب بخـ.ـيبة أمل غدًا عندما أكتب عن الموضوع”.

كيفـ.ـورك ألماسيان هو لاجئ سوري من مدينة حلب، يعيش في ألمانيا ويدعم النظام السوري عـ.ـلنًا، يعمل موظفًا لدى برلـ.ـماني عن حزب البديل في البرلمان الألماني (بوندستاغ).

ونشر حزب “البديل” الألمـ.ـاني الذي يعارض سياسة استـ.ـقبال اللاجئين في ألمانيا، ويزور أعضـ.ـاؤه العاصمة السورية، ويتحدثون عن أن سوريا آمنة ويطالبون بإعادة اللاجئين إلى سوريا بيانًا طالب فيه بعدم ترحيل كيفـ.ـورك.

اسم ألماسيان ظهر في وثائقي “البحث عن جـ.ـلادي الأسد” الذي أنتجته شبكة “الجزيرة” وأثار تساؤلات عن علاقاته بأفراد محـ.ـددين في النظـ.ـام السوري. كما سلط ناشطون وصحفيون الضوء على علاقاته باليـ.ـمين المتطـ.ـرف في ألمانيا.

وأثار تحقيق صحفي مشـ.ـترك لقناة الألمانية الأولى (ARD) وموقع “تي أونلاين” حول علاقة كيفورك بحزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي المنـ.ـاهض للاجئين جدلًا واسعًا في ألمانيا.

وبحسب التحقيق، فإن ألماسيان لا يخفي أنه لجأ إلى ألمانيا لأسباب اقتصادية، كما يؤكد أنه يستطيع أن يعود إلى سوريا متى ما أراد، ورغم ذلك فقد حصل على حق اللجوء فيها.

وهذا، بحسب التقرير، يناقـ.ـض معايير الحصول على اللجـ.ـوء في ألمانيا، إذ يؤكد المكتب الاتحـ.ـادي للهجرة واللاجئين أن “الأسباب الاقتصادية” ليست كافية للحصول على اللجوء، كما أن من يستطيع العودة إلى بلده وليس ملاحقًا فيه لا ينبغي أن يحصل على اللجوء، بحسب القانون.

وقدم ألماسيان، الذي عاش لفترة في لبنان، إلى أوروبا في تشرين الأول 2015، عن طريق تأشيرة سفر للمشاركة في مؤتمر سياسي في سويسرا، لينتقل بعدها إلى ألمانيا ويقدم اللجوء فيها مستفيدًا من موجة اللجوء المليونية إلى أوروبا.

وجاء في التحقيق أن حصول ألماسيان على حق اللجوء يناقـ.ـض اتفاقية دبلن، والتي تقضي أن الدولة التي منحته تأشيرة الدخول، وهي سويسرا، هي المسؤولة عن البت في طلب لجوئه.

وقال ألماسـ.ـيان في التحقيق الصحفي، “كنت آمنًا في سويسرا، لكن كان علي الاختيار بين ألمانيا والسويد وهولندا، لكنني أعتقد أن النظام ونمط الحياة في ألمانيا تناسبني”.

ويشير التحقيق الصحفي إلى أن اختيار ألماسيان لألمانيا يعود إلى علاقات سابقة بينه وبين حزب “البديل” الشعبوي، حيث كان يعرف البرلماني ماركوس فرونماير سابقًا، وفقًا للتحقيق.

ويستخلص معدو التحقيق أن للاجئ السوري مهمة محددة ضمن حزب “البديل”، وهي “التحـ.ـريض ضـ.ـد اللاجئين” و”الدعـ.ـاية لبشار لأسد”.

ويرى التحقيق الصحفي أن ألماسيان يناسب حزب “البديل” المعـ.ـادي للاجئين، لأنه بنفسه “يحـ.ـرضّ ضد اللاجئين”، فلم يمض على وجوده في ألمانيا عدة أشهر عندما شارك في عدة مؤتمرات لحزب البديل، حيث ألقى كلمات فيها وقال “اللاجـ.ـئون سـ.ـلاح دمار شـ.ـامل ضـ.ـد أوروبا” و”الاندمـ.ـاج ليس سوى وهم”، حسبما كشف التحقيق.

ولا يخفي ألماسيان دفاعه بشـ.ـراسة عن بشار الأسد و”كـ.ـرهه” للمعـ.ـارضة، إذ نشر تغريدة على موقع “تويتر” في كانون الثاني 2020، قال فيها: “بعض المتابعين الجدد لا يعرفون أنني غالبًا ما أنشر تغريدات سـ.ـاخرة، لذلك دعوني أكون واضحًا: أنا مع الجيـ.ـش السوري ومتطـ.ـرف في حبي لسوريا ومتطـ.ـرف في كرهـ.ـي لما يسمى بـ(الثـ.ـورة السورية)، كما أنني قمت بالتصـ.ـويت لبشـ.ـار الأسد”.

ويطالب حقوقيون وناشطون معارضون سوريون المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين أن يراجـ.ـع ملف لجـ.ـوء ألماسيان ويفحصه من جديد.

وبحسب إحصائيات المكتب الاتحادي للهجـ.ـرة واللاجئين فقد تم إلغاء اللجوء أو الحماية الثانوية في حوالي 800 حالة عام 2018، وهذا لا يشكل سوى 0.9% من مجموع الملفات التي تم مراجعتها، والتي وصل عددها إلى 85 ألف ملف، بحسب موقع تي أونلاين.

الترحيل ممكن

ألغـ.ـت ألمانيا قرار حظـ.ـر الترحيل إلى سوريا، والمفروض منذ 2012، في خطوة تهدف لإمكانية ترحيـ.ـل مرتكـ.ـبي الجـ.ـرائم من السوريين.

وذكر موقع شبكة “دويتشه فيلله” الألمانية، في 11 من كانون الأول 2020، أن وزارة الداخلية الألمانية، قررت عدم تجديد قرار الحظـ.ـر المفـ.ـروض على عمـ.ـليات الترحيل إلى سوريا.

ويعني القرار أنه اعتبارًا من أول يوم من العام الحالي، يمكن للمحاكم أن تقرر على أساس كل حالة على حدة، ما إذا كانت سترحـ.ـل سوريين مدانـ.ـين بجـ.ـرائم في ألمانيا.

واستقبلت ألمانيا حتى نهاية عام 2019 نحو مليوني طالب لجوء، يأتي في مقدمتهم السوريون بنسبة 41%، يليهم الأفغان بنسبة 11%، ثم العراقيون 10%، بحسب “المكتب الاتحادي للإحصاء بألمانيا“.

رئيس “المنظمة العربية- الأوروبية لحقوق الإنسان”، كاظم هنداوي، قال لعنب بلدي، إن قرار سحب اللجوء متوقع لأن ألمانيا دولة قانون تحترم حقوق الإنسان، ولا سيما أن ألماسيان يحرض ضـ.ـد اللاجئين وانتماؤه لحزب عنصـ.ـري، سلط الضوء عليه من السلطات الألمانية.

وتوقع أن قرار الترحيل إذا نفذ قد يستـ.ـغرق وقتًا لأن هناك إجراءات واسعة تتبعها السلطة قبل تنفيذ الترحيل.

المصدر : عنب بلدي

شاهد أيضاً

ألمانيا: مشروع قانون جديد متعلق باللاجئين لاقى انتـ.ـقادات سـ.ـياسية واسعة .

تقدم وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر بمشروع قانـ.ـون جديد متعلق باللاجئين والمهاجرين وسط انتـ.ـقادات واسعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *