أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / ألمانيا : تخـ.ـفف المزيد من القـ.ـيود ابتداء من اليوم.. وقوانين جديدة خاصة بالعمل من المنزل تطبق ..

ألمانيا : تخـ.ـفف المزيد من القـ.ـيود ابتداء من اليوم.. وقوانين جديدة خاصة بالعمل من المنزل تطبق ..

برلين تخـ.ـفف المزيد من قيود كـ.ـورونا ابتداء من اليوم

تستعد مدينة برلين لتخـ.ـفيف المزيد من قيـ.ـود كـ.ـورونا المفروضة على سكانها، حيث قال رئيس بلدية برلين “مايكل مولر” في لقاء على تلفزيون ARD إن التغييرات في قـ.ـواعد ارتداء الكـ.ـمامة القـ.ـناع الإلزامية كانت مناسبة.

وعلى الرغم من تشجيع مولر لتخـ.ـفيف القـ.ـيود، يحث مولر على توخي الحـ.ـذر، مشيراً إلى ماحدث في صيف العام الماضي عندما شهدت برلين ارتفاع لأعداد الإصـ.ـابات بسرعة من جديد.

ومن المحتمل أن يقرر مجلس الشيوخ في اجتماعه اليوم، الالتـ.ـزام بقاعدة ارتـ.ـداء الكمامة الإجبـ.ـاري في أكثر شوارع برلين اكتظاظاً.

كما من المفترض أن يعاد افتتاح صـ.ـالات الملاهي مرة أخرى، و حمامات السباحة الداخلية وغرف الساونا، بالإضافة إلى دور السينما وقاعات الحفلات الموسيقية والمسارح ، وقد لا يتم إلزام السكان بارتـ.ـداء الكـ.ـمامة لأثناء الجلوس على المقـ.ـاعد،في حال وجود تهـ.ـوية جيدة داخل المكان.

كذلك من المحـ.ـتمل السماح بالفعاليات الداخلية مع ما يصل إلى 200 مشارك والفعاليات الخارجية مع 1000 شخص في غضون أيام.

أما بالنسبة للجـ.ـنازات، يريد المجلس السماح بعدد غير محدود من الأشخاص ، و ما يصل إلى 100 ضيف في حفلات الزفاف في الهواء الطلق ، أو 50 ضيف في الحفلات المغلقة.

و سيسمح للناس بزيارة المتنزهات الترفيهية مرة أخرى ،بشرط تقديم نتيجة اختبار كورونا سلبية.

………………………………

المانيا لن تمدد قانون السماح للموظفين بالعمل من المنزل

قال رئيس المستشارية “هيلغه براون” نقلاً عن المستشارة أنجيلا ميركل ، اليوم الأربعاء ،إنّ المانيا لن تمدد العمل بالقاعدة التي تجبرالشركات على السماح لموظفيها بالعمل من المنزل بسبب جـ.ـائحة فيـ.ـروس كـ.ـورونا.

حيث بدأت المانيا برفع إجـ.ـراءات الإغـ.ـلاق في الأسابيع الستة الماضية بشكل تدريجي مع انخفاض الإصابات.

وسمحت المانيا لموظفين الشركات بالعمل من المنزل لأول مرة في يناير ، ثم أدخل هذا الإجراء في تشريع “مكـ.ـابح الطـ.ـوارئ” الذي يسمح للحكـ.ـومة بفرض إجـ.ـراءات الإغلاق إذا تجاوزت الإصابات حد معين.

من جانبه، قال هيلغه براون ، لصحيفة WirtschaftsWoche الأسبوعية، أنّه مع انخـ.ـفاض أعداد المصـ.ـابين بفيـ.ـروس كـ.ـورونا ،لا يوجد ما يلزم تمديد القـ.ـاعدة حتى 30 يونيو ، عندما ينتـ.ـهي قانون الطـ.ـوارئ الذي ينـ.ـظم الإغـ.ـلاق.

وأضاف: “لن تمـ.ـدد مكابـ.ـح الطـ.ـوارئ في هذا الوقت لأنه لدينا وضـ.ـعاً ملائماً في الوقت الحالي”.

وأشار إلى إمكانية إعادة فـ.ـرض قانون العمل من المنزل في الخريف ، بحسب وتيرة تقديم اللقاحـ.ـات وانتشـ.ـار المتغيـ.ـرات الجـ.ـديدة.

من جانب آخر، قال وزير العمل “هوبرتس هيل” في شهر أبريل الماضي، إنه يعمل على سن تشريع لمنح الموظفين الحق في العمل من المنزل حتى بعد انتهـ.ـاء أز.مة فيـ.ـروس كـ.ـورونا.

يذكر أنّه في ذر.وة الموجـ.ـة الثالثة من الوبـ.ـاء في شهر مارس من هذا العام ، كان حوالي ثلثي الموظفين في ألمانيا يعملون من المنـ.ـزل لبعض الوقت على الأقل ، لكن هذه النسبة انخفضت إلى 31٪ في مايو ، بحسب معهد Ifo الاقتصادي.

المصدر : ألمانيا بالعربي

…………………………………………………..

تعلمت الطفلة السورية “ميرال الحسون” الموسيقى والغناء قبل أن تتعلم المشي والكلام وساهمت البيئة التي عاشت فيها في تنمية موهبتها،

وجذبت أصوات الألحان المنبعثة من جهاز التلفاز في منزل أهلها اهتمامها أكثر من ألعاب الأطفال لمن هم في عمرها،

ونما هذا الإحساس الموسيقي في داخلها وكبر وهي بعد لم تتعلم الوقوف على قدميها

تنحدر الطفلة ذات السنوات الست من قرية “المغارة” بجبل الزاوية وهي القرية التي اشتهرت بكثرة أدبائها ومثقفيها، رغم أنها قرية صغيرة نسبياً وعُرفت بأنفة أبنائها واعتزازهم بكرامتهم،

وهي حفيدة الثائر “أنيس الحسون” وهو صف ضابط وأحد أعضاء “حركة الضباط الأحرار” اعتقل قبل أكثر من 40 عاماً بتهمة محاولة الانقلاب على حافظ الأسد دون أن يُعرف مصيره إلى الآن

وروى “نور الدين الحسون” لـ”زمان الوصل” أن طفلته أحبت الغناء والموسيقى وهي لم تتجاوز الثالثة من عمرها وكانت تردد في المنزل أغان تركية رغم أنها لا تتقن اللغة التركية،

وقام عمها الدكتور “أحمد أنيس الحسون” منذ أشهر بكتابة أغنية لها بعنوان “يا شمس” قام بتلحينها الملحن “رمزي الحريري” وأخرجها “أحمد جميل” ويقول مطلعها: “يا شمس لو تطلع عـ حدود ها الخيمات.. خيوطك بتخجل من طفلة البسمات ..غطيهم بقلبك وارويهم بالدفا.. طفل الخيم بردان عم ينده ياوفا”

وجاء في تقديم الأغنية التي تم تسجيلها في مدينة “بوخوم” الألمانية:

“عندما أصبحنا مادة لوجع ينقّب فينا بلا ملل، وصفحة لتاريخ فوضوي يتسوّل على دمائنا،

فإننا لا نملك إلا أن نغني لشمس لا بدّ لها أن تشرق على أرصفة طرقاتنا المليئة بحقائب ثكلى الرجوع”

ويقول والد الطفلة الموهوبة إنه بدأ بتحفيظها إياها على التلفزيون وبعد عدة بروفات تمكنت من إتقانها،

وتم عرضها على العديد من المحطات الفضائية ومنها “الجزيرة”، وانتهت حالياً من تسجيل أغنية جديدة

لأطفال سوريا بعنوان “جاي أنا غني للعيد” تتحدث عن العيد وسيتم تصويرها لتعرض قبل عيد الأضحى المبارك

ولفت محدثنا إلى أن “ميرال” أتقنت أداء الألحان والغناء دون أن تدخل إلى أي مركز أو معهد موسيقي،

وهذا ما أثار استغراب الملحنين والفنانين الذين تعاملت معهم

وتابع أن “ميرال” تمتلك موهبة وأحب أن ينمي ويرعى هذه الموهبة في داخلها لإرسال رسالة إلى العالم المتخاذل والصامت حيال ما يجري في سوريا

ولدى ميرال -كما يقول- قناة باسمها على (يوتيوب) كرستها لهذا الغرض

وبلغ عدد متابعيها 1600 متابع ومشاهداته 1000 ساعة، وتابع أغنيتها حتى الآن 44 ألف شخص

وتدرس “ميرال” وهي الوسطى بين أشقائها الأربعة مرحلة الروضة ما قبل الصف الأول الابتدائي وتتحدث اللغة الألمانية بطلاقة -حسب والدها- الذي أضاف أن روضة “ميرال” أقامت لها منذ أسابيع حفلاً حضره أولياء الأطفال والمعلمين والمعلمات وتم عرض أغنيتها “يا شمس” على شاشة عرض كبيرة مع ترجمة بالألمانية لكلمات الأغنية، وتم الثناء عليها من قبل معلماتها لما قدمته لبلدها

وكشف المصدر أن معظم معلمات “ميرال” يتابعن قناتها على “يوتيوب”

وتُرجمت الأغنية إلى اللغة الألمانية وبعض الكلمات التي صعبت ترجمتها إلى الالمانية ترجمت إلى الانكليزية، ما أعطى المعنى بشكل أوضح،

مشيراً إلى أن طفلته محبوبة جداً في الروضة من قبل أقرانها ومعلماتها وإدارة روضتها

لأنها مجتهدة ومؤدبة وأنيقة وتعتز بعروبيتها وانتمائها لسوريا الحرة الكريمة

ولفت محدثنا إلى أنه يواجه مع طفلته صعوبات عديدة ومنها أن تسجيل الأغنيات ليس في مكان واحد فاستديو الـ”تست” في برلين واستوديو التسجيل الرئيسي في مدينة “بوخوم” بمسافة بينهما لا تقل عن 9 ساعات

وفي العمل الأول سافروا -كما يقول- إلى هولندا فرفض صاحب الاستوديو تسجيله بعد أن عرف بمعارضتنا للنظام لأنه يضطر كما قال للذهاب إلى سوريا بين الفينة والأخرى

وتشير الأبحاث النفسية والاجتماعية الحديثة إلى أهمية المرحلة العمرية من 6 – 7 سنوات في ارتقاء الإحساس الموسيقي لدى الأطفال وإلى أن السنوات الأولى من الطفولة تشكل الأرضية التي يتآلف فيها الطفل مع الموسيقى كما يبدأ تجاربه الأولى من الإدراك والمحاكاة للأغاني التي يسمعها ويحرك جسمه كله بشكل إيقاعي فريد يشعر خلاله بالمتعة وعند سن السادسة يكون قد اكتسب علاقة نشطة مع الرموز الموسيقية ومن ثم يقوم بالعزف والأداء والإدراك بدرجات متزايدة من الدقة

شاهد الفيديو :

شاهد أيضاً

ألمانيا تعتـزم استقبال عدد محدد من السوريين والعراقيين بشكل شرعي وتوضح لهم كيفية تقديم الطلب بشكل سهل

ألمانيا تعتزم استقبال عدد محدد من السوريين والعراقيين بشكل شرعي وتوضح لهم كيفية تقديم الطلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *