أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار العالم / ألمانيا : بشرى سارة مشاركة الأهالي في مصاريف الحضانة للأطفال

ألمانيا : بشرى سارة مشاركة الأهالي في مصاريف الحضانة للأطفال

بعد أسابيع من المفاوضات ، وافقت الدولة والجمعيات البلدية المركزية على تقاسم أعـ.ـباء رسوم الرعاية النهارية المخفضة نتيجة لوبـ.ـاء كـ.ـورونا .

أعلنت الجمعيات ، اليوم الجمعة ، أن الدولة تريد المساهمة بنحو 110 ملايين يورو في تمويل مساهمات الوالدين الفاشـ.ـلة للفترة من فبراير إلى مايو. زادت حكومة الولاية عرضها الأصلي بنحو 22 مليون يورو.

يتعلق الأمر بسداد مساهمات الوالدين لمراكز الرعاية النهارية والرعاية النهارية للأطفال والمدرسة المفتوحة طوال اليوم (OGD).

كان وزير الأسرة NRW Joachim Stamp (50 ، FDP) قد وعد بأنه يتعين على الوالدين فقط دفع نصف رسوم الرعاية النهارية المعتادة للنصف الأول بأكمله من العام لأن المجموعة الكاملة من الخيارات لم تكن متاحة بسبب كورونا.

سيتم إعفاء شهري مايو ويونيو – مثل شهر يناير من قبل – تمامًا من المساهمات.

ورحبت المنظمات الجامعة بالاتفاق على التمويل. وأضافت أن “الإغلاق استمر لفترة طويلة وتم تحدي العائلات”.

“نادرًا ما كان العديد من الأطفال في مراكز الرعاية النهارية والمدارس المفتوحة طوال اليوم”.

إذا تطلب الوباء قيودًا على مراكز الرعاية النهارية وفتح مراكز طوال اليوم مرة أخرى في النصف الثاني من العام ، فستتحدث الدولة والبلديات مع بعضها البعض مرة أخرى.

المصدر : صحيفة WZ الألمانية

………………………………….

ألمانيا : طفلة سورية تغني لوطنها وتبكي كل من يسمعها وترجمت أغنيتها إلى الألمانية ( فيديو )

تعلمت الطفلة السورية “ميرال الحسون” الموسيقى والغناء قبل أن تتعلم المشي والكلام وساهمت البيئة التي عاشت فيها في تنمية موهبتها،

وجذبت أصوات الألحان المنبعثة من جهاز التلفاز في منزل أهلها اهتمامها أكثر من ألعاب الأطفال لمن هم في عمرها،

ونما هذا الإحساس الموسيقي في داخلها وكبر وهي بعد لم تتعلم الوقوف على قدميها

تنحدر الطفلة ذات السنوات الست من قرية “المغارة” بجبل الزاوية وهي القرية التي اشتهرت بكثرة أدبائها ومثقفيها، رغم أنها قرية صغيرة نسبياً وعُرفت بأنفة أبنائها واعتزازهم بكرامتهم،

وهي حفيدة الثائر “أنيس الحسون” وهو صف ضابط وأحد أعضاء “حركة الضباط الأحرار” اعتقل قبل أكثر من 40 عاماً بتهمة محاولة الانقلاب على حافظ الأسد دون أن يُعرف مصيره إلى الآن

وروى “نور الدين الحسون” لـ”زمان الوصل” أن طفلته أحبت الغناء والموسيقى وهي لم تتجاوز الثالثة من عمرها وكانت تردد في المنزل أغان تركية رغم أنها لا تتقن اللغة التركية،

وقام عمها الدكتور “أحمد أنيس الحسون” منذ أشهر بكتابة أغنية لها بعنوان “يا شمس” قام بتلحينها الملحن “رمزي الحريري” وأخرجها “أحمد جميل” ويقول مطلعها: “يا شمس لو تطلع عـ حدود ها الخيمات.. خيوطك بتخجل من طفلة البسمات ..غطيهم بقلبك وارويهم بالدفا.. طفل الخيم بردان عم ينده ياوفا”

وجاء في تقديم الأغنية التي تم تسجيلها في مدينة “بوخوم” الألمانية:

“عندما أصبحنا مادة لوجع ينقّب فينا بلا ملل، وصفحة لتاريخ فوضوي يتسوّل على دمائنا،

فإننا لا نملك إلا أن نغني لشمس لا بدّ لها أن تشرق على أرصفة طرقاتنا المليئة بحقائب ثكلى الرجوع”

ويقول والد الطفلة الموهوبة إنه بدأ بتحفيظها إياها على التلفزيون وبعد عدة بروفات تمكنت من إتقانها،

وتم عرضها على العديد من المحطات الفضائية ومنها “الجزيرة”، وانتهت حالياً من تسجيل أغنية جديدة

لأطفال سوريا بعنوان “جاي أنا غني للعيد” تتحدث عن العيد وسيتم تصويرها لتعرض قبل عيد الأضحى المبارك

ولفت محدثنا إلى أن “ميرال” أتقنت أداء الألحان والغناء دون أن تدخل إلى أي مركز أو معهد موسيقي،

وهذا ما أثار استغراب الملحنين والفنانين الذين تعاملت معهم

وتابع أن “ميرال” تمتلك موهبة وأحب أن ينمي ويرعى هذه الموهبة في داخلها لإرسال رسالة إلى العالم المتخاذل والصامت حيال ما يجري في سوريا

ولدى ميرال -كما يقول- قناة باسمها على (يوتيوب) كرستها لهذا الغرض

وبلغ عدد متابعيها 1600 متابع ومشاهداته 1000 ساعة، وتابع أغنيتها حتى الآن 44 ألف شخص

وتدرس “ميرال” وهي الوسطى بين أشقائها الأربعة مرحلة الروضة ما قبل الصف الأول الابتدائي وتتحدث اللغة الألمانية بطلاقة -حسب والدها- الذي أضاف أن روضة “ميرال” أقامت لها منذ أسابيع حفلاً حضره أولياء الأطفال والمعلمين والمعلمات وتم عرض أغنيتها “يا شمس” على شاشة عرض كبيرة مع ترجمة بالألمانية لكلمات الأغنية، وتم الثناء عليها من قبل معلماتها لما قدمته لبلدها

وكشف المصدر أن معظم معلمات “ميرال” يتابعن قناتها على “يوتيوب”

وتُرجمت الأغنية إلى اللغة الألمانية وبعض الكلمات التي صعبت ترجمتها إلى الالمانية ترجمت إلى الانكليزية، ما أعطى المعنى بشكل أوضح،

مشيراً إلى أن طفلته محبوبة جداً في الروضة من قبل أقرانها ومعلماتها وإدارة روضتها

لأنها مجتهدة ومؤدبة وأنيقة وتعتز بعروبيتها وانتمائها لسوريا الحرة الكريمة

ولفت محدثنا إلى أنه يواجه مع طفلته صعوبات عديدة ومنها أن تسجيل الأغنيات ليس في مكان واحد فاستديو الـ”تست” في برلين واستوديو التسجيل الرئيسي في مدينة “بوخوم” بمسافة بينهما لا تقل عن 9 ساعات

وفي العمل الأول سافروا -كما يقول- إلى هولندا فرفض صاحب الاستوديو تسجيله بعد أن عرف بمعارضتنا للنظام لأنه يضطر كما قال للذهاب إلى سوريا بين الفينة والأخرى

وتشير الأبحاث النفسية والاجتماعية الحديثة إلى أهمية المرحلة العمرية من 6 – 7 سنوات في ارتقاء الإحساس الموسيقي لدى الأطفال وإلى أن السنوات الأولى من الطفولة تشكل الأرضية التي يتآلف فيها الطفل مع الموسيقى كما يبدأ تجاربه الأولى من الإدراك والمحاكاة للأغاني التي يسمعها ويحرك جسمه كله بشكل إيقاعي فريد يشعر خلاله بالمتعة وعند سن السادسة يكون قد اكتسب علاقة نشطة مع الرموز الموسيقية ومن ثم يقوم بالعزف والأداء والإدراك بدرجات متزايدة من الدقة

شاهد الفيديو :

شاهد أيضاً

ألمانيا تعتـزم استقبال عدد محدد من السوريين والعراقيين بشكل شرعي وتوضح لهم كيفية تقديم الطلب بشكل سهل

ألمانيا تعتزم استقبال عدد محدد من السوريين والعراقيين بشكل شرعي وتوضح لهم كيفية تقديم الطلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *